تركيا لا تخشى التحدي أمام المانيا رغم الغيابات العديدة

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • تركيا لا تخشى التحدي أمام المانيا رغم الغيابات العديدة

 

فيينا  - يدخل منتخب تركيا بقائمة مليئة بالإيقافات والإصابات مباراة الدور قبل النهائي لكأس أمم أوروبا 2008 لكرة القدم أمام فريق المانيا المرشح الأكبر للفوز يوم الأربعاء المقبل بنفس أسلوب لعبه الذي يعتمد على الإصرار وعدم الاستسلام للهزيمة حتى اللحظة الأخيرة ويتمنى الفريق أن يكون ذلك كافيا للوصول للمباراة النهائية.

وفازت تركيا على كرواتيا بركلات الترجيح مساء الجمعة بعد أن أدرك الفريق التركي التعادل بعد تقدم كرواتيا في وقت متأخر من الشوط الإضافي الثاني عن طريق هدف في الثانية الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

وأحرز سميح شينتورك، الذي يشتهر بين جماهير فناربخشه باسم "المنقذ" بسبب الأهداف الحاسمة التي يسجلها في اللحظات الأخيرة، هدفا في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الإضافي الثاني ليلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت لتركيا ومنحتها الفوز 3-1.

لكن فوز تركيا جاء وسط ظروف صعبة وعندما يلتقي الفريق مع المانيا سيكون عدد اللاعبين الغائبين أكبر من الذين غابوا أمام كرواتيا.

وكان أمام فاتح تريم مدرب تركيا 15 لاعبا غير حراس المرمى يمكنه

الاختيار بينهم للعب في دور الثمانية. وحتى هذا الرقم ربما يبدو كنوع من الرفاهية.

وسيغيب لاعب الوسط اردا توران والمهاجم تونكاي سانلي والمدافع ايمري عاشق عن مباراة المانيا بعد حصول كل منهم على البطاقة الصفراء الثانية.

كما لن يتمكن الحارس فولكان ديميريل من المشاركة بسبب تنفيذه عقوبة الايقاف مباراتين بعد حصوله على البطاقة الحمراء أمام جمهورية التشيك في الوقت الذي سينظر فيه الاتحاد الاوروبي لكرة القدم في التماس مقدم من تركيا لتخفيف العقوبة اليوم الاثنين.

وتحوم شكوك كبيرة للغاية حول فرصة القائد ايمري بيلوز اوغلو في المشاركة بسبب خضوعه للعلاج من إصابة في الفخذ تعرض لها في المباراة الأولى أمام البرتغال وقال المدافع المصاب سيرفيت جتين إنه لن يكون جاهزا للعب يوم الأربعاء.

وتأكد غياب المدافع ايمري جونجور عن باقي مباريات البطولة بسبب اصابة في ربلة الساق فيما يبقى موقف لاعب الوسط المبدع تومير ميتين غير واضح بسبب معاناته من اصابة في الفخذ.

وقال نهاد قهوجي الذي غادر الملعب الخميس بسبب اصابة في الفخذ لكنه سيكون على الأرجح جاهزا لمباراة الدور قبل النهائي "بكل تأكيد يغيب عن الفريق عدد كبير من اللاعبين بسبب الاصابات وسنلتقي مع منتخب ألمانيا وهو منافس قوي."

وأضاف "لكن اللاعبين الذين سيطلب منهم المشاركة سيظهرون بشكل جيد لأن هذه التشكيلة من اللاعبين لا تخشى أي شيء. يجب أن يظهروا بشكل جيد لأنه لا يوجد بديل آخر."

وسيستعيد المدرب فاتح تريم خدمات لاعب واحد على الأقل هو محمد اوريليو بعد انتهاء فترة ايقافه مباراة واحدة لكن رغم زيادة عدد اللاعبين الغائبين قال تريم إن منتخب بلاده مستعد للمهمة.

وقال تريم الذي يشتهر باسم "الامبراطور" في تركيا "أعتقد أن الأتراك لديهم الأفضل ليقدمونه لو عاد الينا اللاعبون المصابين. لكن حتى من دونهم فنحن نمتلك هذا العنصر الاستثنائي" في إشارة إلى الإصرار.

وقال حميد التينتوب لاعب خط الوسط إن الفوز على المانيا ليس بالأمر البعيد.

وأضاف لاعب بايرن ميونيخ الالماني "تستطيع تركيا اللعب بشكل رائع والفوز ليس فقط أمام المانيا لكن أمام أي فريق. أمر مهم أن نثق في أنفسنا وإذا واصلنا ذلك فلا يوجد سبب سيدعونا للخوف من أي فريق."

التعليق