"العبدلي" تطلق المرحلة الثانية من مبادرة "نجاح"

تم نشره في الأحد 22 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً

 

عمان- الغد- أطلقت شركة العبدلي للاستثمار والتطوير المرحلة الثانية من مبادرة "نجاح"، برعاية العبدلي، والتي تهدف إلى تحسين وتوفير فرص العمل للشباب الأردني، وذلك ضمن شراكة فعلية بين برنامج شركة العبدلي للمسؤولية الاجتماعية (رؤيتك) ومؤسسة إنقاذ الطفل.

وكانت المرحلة الأولى من المبادرة التي أطلقت مطلع العام في منطقة الجيزة، إثر تعاون برنامج رؤيتك مع مؤسسة إنقاذ الطفل، ونظرا للنجاح الذي حققته، فقد قررت شركة العبدلي تعزيز جهودها داخل هذا التعاون وتوسيع نطاق هذا المشروع، فتم إطلاق المرحلة الثانية من المبادرة.

وتهدف المرحلة الثانية من "نجاح" إلى منح فرص متكافئة إلى جميع الشباب والشابات الأردنيين أياً كانت خلفياتهم الاجتماعية والاقتصادية.

ويمكن برنامج "نجاح"- برعاية العبدلي، الشباب والشابات الأردنيين ضمن الفئة العمرية (18-24) الاستفادة من الاستثمارات الضخمة وفرص العمل في السوق الأردنية، بما يتماشى مع المساهمة الفاعلة في التنمية الاقتصادية، والحد من مشكلة البطالة، والعمل على رفع الكفاءات الاستخدامية، لزيادة رفد سوق العمل الأردني بشباب وشابات مؤهلين وممكنين.

الرئيس التنفيذي لشركة العبدلي جمال عيتاني بين أن الغاية هي "خلق ثقافة الأمل"، مشيرا إلى أن الأولوية هي لدعم الشباب وتشجيعهم للمساهمة في التنمية الاقتصادية الوطنية.

وأضاف "من واجبنا كشركة مسؤولة، دعم الشباب الأردني لإكسابهم المهارات الأساسية التي تمكنهم من تحويل أحلامهم الى حقيقة".

عيتاني بين أن البرنامج يقدم إلى الشباب رحلة فريدة، يتخللها تغيير جذري وإيجابي للمجتمع المحلي الذي يعيشون فيه".

وبالتعاون مع منظمة إنقاذ الطفل، يدعم العبدلي 90 شابا وشابة، من خلال تنظيم ثلاث رحلات "نجاح" لشباب مقيمين في مناطق محاذية لمنطقة العبدلي في عمان، مع امكانية توسيع نطاق البرنامج الى مناطق أخرى فى جميع أنحاء المملكة.

وتتألف المرحلة الثانية من ثلاث دورات تعليمية انطلقت في حزيران (يونيو) وتستمر حتى تشرين الأول (اكتوبر) من العام الحالي.

وتشتمل الدورات على أنشطة متعدّدة مثل: دورات تطوير الشخصية، البحث الميداني، زيارات لأماكن العمل، تدريبات لمقابلات التوظيف، وكيفية كتابة السيرة الذاتية وغيرها من الأنشطة التعليمية.

من جانبه بين مدير مكتب مؤسسة إنقاذ الطفل في الأردن دنيس والتو أن التزام (العبدلي) داخل المجتمع سيساهم فعلياً في تحسين واقع الشباب في المجتمع، لافتا إلى أن مؤسسة إنقاذ الطفل تقدر هذا الالتزام الذي يمهد إلى تطوير المسؤولية الاجتماعية.

التعليق