اشتباكات بين المسلمين والكروات في البوسنة بعد مباراة تركيا

تم نشره في الأحد 22 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً

موستار(البوسنة)- قال مسؤولون ان عشرات الاشخاص نقلوا الى المستشفى في وقت متأخر من ليل اول من أمس الجمعة بعد وقوع اشتباكات بين مشجعين مسلمين وكروات في البوسنة عقب فوز تركيا على كرواتيا في دور الثمانية لنهائيات كأس الامم الاوروبية لكرة القدم.

واحاط نحو الف شرطي من بينهم افراد من القوات الخاصة بوسط مدينة موستار واستخدموا قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المشجعين المتنافسين الذين القوا بالحجارة والزجاجات على بعضهم البعض.

وكان من الممكن سماع اصوات اطلاق النار بعدما هاجم مشجعون سيارات وحطموا واجهات متاجر قريبة.

ويساند مسلمون كثيرون في البوسنة المنتخب التركي في المسابقات الدولية لاسباب تاريخية وثقافية ترجع الى خمسة قرون من الحكم العثماني للبلقان بينما يعتبر كروات البوسنة الفريق الوطني الكرواتي منتخبهم.

وقال طبيب محلي لرويترز "نقل عشرات الاشخاص الى المستشفى بما في ذلك اربعة ضباط شرطة احدهم يعاني من جروح خطيرة."

ولمدينة موستار تاريخ يتصل بالعنف. ويتساوى تقريبا عدد الكروات والمسلمين في المدينة الواقعة في جنوب البوسنة وبعد العداوة بينهما خلال الصراع في البلقان عامي 1993 و1994 تحالف الطرفان في مواجهة صرب البوسنة.

وكان اخر اشتباك بين مشجعين متنافسين في موستار وقع عام 2006 بعد ان ساند مسلمو المدينة منتخب البرازيل في مباراة بنهائيات كأس العالم خسرتها كرواتيا 1-صفر.

واصيب صبي بجروح خطيرة بعد اطلاق النار عليه وجرح ستة من رجال الشرطة عندما استخدموا الغاز المسيل للدموع لتفريق المشجعين الذين القوا الحجارة والزجاجات على بعضهم البعض.

وفي عام 1998 قتلت امرأة بعيار ناري طائش خلال احتفالات كرواتيا بالفوز في دور الثمانية لنهائيات كأس العالم.

التعليق