منتخب السلة يواجه سورية اليوم

تم نشره في الجمعة 20 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • منتخب السلة يواجه سورية اليوم

لبنان يقطع نصف طريق التأهل في تصفيات غرب آسيا

حسام بركات

عمان - يلتقي منتخبنا الوطني لكرة السلة مع نظيره السوري، بتمام الساعة السادسة مساء في صالة النادي الأرثوذكسي في منافسات تصفيات غرب آسيا التاسعة، وينشد لاعبونا الفوز لضمان التأهل، فيما تعتبر هذه المواجهة هي الفرصة الأخيرة للسوريين، وتلي مباراة منتخبنا مباراة سهلة نظريا للمنتخب اللبناني أمام فلسطين عند الساعة الثامنة مساء في نفس الصالة.

وكان المنتخب اللبناني قد حقق أمس فوزا مهما على نظيره السوري في انطلاق منافسات التصفيات والتي يستضيفها اتحادنا في صالة النادي الأرثوذكسي، وجاء الفوز اللبناني بنتيجة 71-67، فيما خاض منتخبنا الوطني مباراته الافتتاحية امام فلسطين (طالعوا تفاصليها كاملة في الجزء الرئيسي).

وقطع الفائزان امس نصف الطريق نحو خطف بطاقتي التأهل الى نهائيات النخبة الآسيوية على كأس ستانكوفيتش الثانية والمقرر اقامتها في الكويت خلال شهر تشرين أول- اكتوبر المقبل.

لبنان 71 سورية 67

بدأ المنتخب اللبناني بقوة وتقدم سريعا (8/0) قبل ان ينتفض الفريق السوري مقلصا الفارق (9/5) واعلنت الاثارة عن نفسها عندما واصل الفريقان التسجيل لتنتهي الفترة الاولى لبنانية (14/11).

واعتمدت التشكيلة اللبنانية على صانع الالعاب علي محمود وفادي الخطيب مع برايان بشارة حول الدائرة وجو فوغل مع حسين توبة في عمق المنطقة، فيما اعتمد المنتخب السوري على عمر كركوكلي ومحمد ابو قاعور ورضوان حسب الله كثلاثي لخط الدائرة ورامي عيسى مع طارق زياد تحت السلتين.

واجرى الفريقان سلسلة من التبديلات وكانت أفضل لدى السوريين مع اشراك شادي لبس ورامي الخطيب ليفرض التعادل نفسه (21/21) ثم (24/24) و (33/33) قبل ان ينجح المنتخب اللبناني في التفوق بسلة واحدة مع انتصاف المباراة (35/33).

وعاد التعادل ليفرض نفسه من جديد مع بداية الربع الثالث وتواصل مسلسل الاثارة مع تقدم سوري بثلاثية ابوت عود 49/48 رد عليه روني فهد بنفس الطريقة ثم كرر فوغل المشهد ليعود التقدم لبنانيا 53/51.

وفي الربع الاخير رفع الفريقان من حالة التحدي الا ان الخبرة الهجومية اللبنانية لفادي الخطيب وروني فهد تفوقت على الشباب السوري لتنتهي المباراة لصالح منتخب لبنان 71/67.

وحصل فادي الخطيب على جائزة افضل لاعب وسلمه الجائزة رئيس اتحاد كرة السلة طارق الزعبي

الأردن * سورية

يتطلع منتخبنا الوطني لضمان التأهل عندما يلتقي نظيره السوري بروح عالية وحذر شديد خصوصا وأن الفريق المنافس تعرض للخسارة أمس أمام لبنان ويتطلع للتعويض والمحافظة على آماله بالتأهل، فيما تعني الخسارة فقدانه لكل شيء.

ويعتمد منتخبنا على وسام الصوص في صناعة الألعاب وانفر شوابسوقة مع جمال ابو شمالة حول الدائرة وايمن دعيس مع زيد الخص تحت السلتين، وهذه التشكيلة قادرة على فرض السيطرة بحكم توافر عنصري الخبرة والشباب، فيما يفتقد الفريق السوري بحسب ما ظهر عليه أمس لنعصر الخبرة، وذلك بسبب غياب مجموعة كبيرة من اللاعبين المؤثرين بسبب الاصابة.

ورغم ذلك لا يمكن الاستهانة بالفريق السوري الذي ما زال يملك عمر كركوكلي في صناعة الألعاب ورضوان حسب الله مع حكم عبد الله حول الدائرة وشادي لبس مع وسام يعقوب تحت السلتين.

لبنان * فلسطين

قد يشرك المنتخب اللبناني لاعبيه الأساسيين في بداية المباراة فيتولى روني فهد عمليات البناء الهجومي ويتبادل فادي الخطيب وبريان بشارة التحرك حول الدائرة مع تمركز جو فوغل وروي سماحة تحت السلتين، إلا أن ذلك لن يستمر طويلا خصوصا في حال تمكن الفريق من تحقيق تقدم سريع، ليتم بعدها اشراك اللاعبين البدلاء علي محمود وصباح خوري وجان عبد النور وحسين توبة وعلي فخر الدين ورودريك عقل ومازن منينمة.

أما المنتخب الفلسطيني فليس أمامه سوى اللعب بروحه القتالية المعهودة لمحاولة تذويب الفارق الفني والمهاري ومن المحتمل ان تناط مهمة صناعة الألعاب بلاعب بيت جالا رائد أبو رمان، ويتكفل نجم دالاسال القدس بالرميات الثلاثية ويساعده المحترفان في سورية بشار الديربي وحسني الحاج، مع تمركز سني السكاكيني محترف الرياضي تحت السلتين.

التعليق