الشاعرة جمانة حداد توقع مجموعتها "عودة ليليت" في القاهرة

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • الشاعرة جمانة حداد توقع مجموعتها "عودة ليليت" في القاهرة

 

عمان- الغد- توقع الشاعرة اللبنانية جمانة حداد في مقهى الريش بالقاهرة مساء بعد غد الخميس ديوانها "عودة ليليت" بطبعته عن دار آفاق للنشر والتوزيع. ويناقش الديوان الشاعر حلمي سالم والناقدة والكاتبة د. شيرين أبو النجا، ويدير الأمسية الكاتب الصحافي سيد محمود.

و"ليليت" هي المرأة الأولى قبل حواء، وجاء ذكرها في الميثولوجيات السومرية والبابلية والآشورية والكنعانية، كما في العهد القديم والتلمود.

تروي الأسطورة أنّ الله خلقها من التراب على غرار آدم، لكنّ ليليت رفضت الخضوع الأعمى للرجل.

والكتاب قائم على ثلاثة أجزاء تحمل العنوان نفسه وتدور حول قصّة ليليت المرأة الأصلية و"الشيطانة المطلوبة"، "فرس آدم الأولى ومفسدة ابليس"، "خيال الجنس المكبوت وصرخته الأصفى"، "المرأة التمردُ لا المرأة الـ نعم الشريكةُ في الخلق لا ضلع الخضوع"، "ما ينقص الرجل كي لا يندم وما ينقص المرأة كي تكون".

وكلّ جزء من الديوان يملك جسدا وتصوّرا شعريين مختلفين، الأول قصيدة طويلة، والثاني مشهد درامي والأخير نصّ تجريبي مفتوح.

وسعت الى "إضاءة نموذج آخر للمرأة، مضاد لحواء"، وهو نموذج "المرأة الأولى، الأصلية، الحقيقية، الحرّة، المتمرّدة، المستقلة، التي لم ترجع لكي تنقذ العالم، بل لتزيده خرابا ومتعة، والتي تقسم النساء بين منتميات اليها وغريبات عنها"، حسب تعبير الشاعرة حداد في حوار سابق.

وجمانة حداد شاعرة وصحافية ومترجمة لبنانية من مواليد 1970 تعمل منذ العام 1997 في جريدة النهار، محرّرة في صحفتها الثقافية وملحقها الأدبي الاسبوعي، وهي مديرة إدارية للجائزة العالمية للرواية العربية (أو الـ"بوكر" العربية).

إضافة إلى إجرائها سلسلة من الحوارات مع كتّاب عالميين من أمثال امبرتو ايكو وبول اوستر وجوزيه ساراماغو وايف بونفوا وباولو كويلو ونادين غورديمر وآخرين.

وتتقن حداد سبع لغات ولها ترجمات كثيرة في الشعر والرواية والمسرح وهي في صدد تحضير دكتوراة في موضوع الترجمة الشعرية، وأصدرت في الشعر: وقتٌ لحلم: بيروت، 1995. دعوة إلى عشاء سرّي: دار النهار للنشر، بيروت، 1998، يدان إلى هاوية: دار النهار للنشر، بيروت، 2000، لم أرتكب ما يكفي: مختارات شعرية، دار كاف نون، القاهرة، 2003، عودة ليليت: دار النهار للنشر، بيروت، 2004، دار آفاق، القاهرة، 2007. النمرة المخبوءة عند مسقط الكتفين: مختارات شعرية، منشورات الاختلاف والدار العربية للعلوم، الجزائر، 2007.

- عادات سيئة: مختارات شعرية، الهيئة العامة لقصور الثقافة، القاهرة، 2007، مرايا العابرات في المنام: دار النهار للنشر والدار العربية للعلوم، بيروت، 2007 بالاضافة الى مختارات تصدر قريبا في البرتغال في عنوان النمرة المخبوءة عند مسقط الكتفين عن دار "كيتسال" في لشبونة.

وتُرجِمت مجموعة من قصائد جمانة حداد الى الفرنسية والايطالية والانجليزية والاسبانية والبولونية والبرتغالية، وصدرت في انطولوجيات شعرية ومجلات ادبية أجنبية عديدة.

وصدر لها عام 2007 عن "دار النهار" و"الدار العربية للعلوم" أنطولوجيا أعدّتها وقدّمت لها واختارت نصوصها وترجمتها الشاعرة اللبنانية جمانة حداد، وتتناول مائة وخمسين شاعراً انتحروا في القرن العشرين.

الأنطولوجيا في عنوان "سيجيء الموت وستكون له عيناك" (وهي جملة مستلّة من قصيدة للشاعر الايطالي المنتحر تشيزاري با?يزي)، وتضمّ 122 شاعرا و28 شاعرة من 48 بلداً مختلفاً، ومن جهات العالم الأربع.

التعليق