الشعلة الاولمبية تبدأ رحلة حساسة تستمر اسبوعا

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • الشعلة الاولمبية تبدأ رحلة حساسة تستمر اسبوعا

بكين 2008

 

مدن - بدأت الشعلة الاولمبية أمس الثلاثاء اكثر مراحلها حساسية في الصين وسط اجراءات امنية مشددة في منطقة سيجيانغ (شمال غرب الصين) المسلمة التي تشهد توترات قبل محطتها في التيبت بعد غد السبت.

وتحاط الشعلة بانتشار امني كثيف وقد قطعت قبل الظهر اورومكي عاصمة المنطقة التي يسكنها اكثر من مليوني نسمة، وادت عمليات التدقيق الامنية الى الحد كثيرا من الحركة في المدينة. وقبل الوصول الى ساحة الشعب من حيث انطلقت الشعلة امام جموع لم تتعد الثلاثة الاف، كان ينبغي المرور عبر جهاز لرصد المعادن وتفتيش الحقائب.

وتؤكد بكين انها تخشى اعمالا ارهابية تستهدف الالعاب الاولمبية التي تستمر من الثامن من آب (اغسطس) الى الرابع والعشرين منه يشنها انفصاليون من سيجيانغ. لكن الكثير من مسلمي المنطقة يرفضون هذا الاتهام معتبرين ان الحكومة المركزية تستخدمه ذريعة لتبرير اجراءاتها القمعية الهادفة الى القضاء على ثقافتهم.

وتحت سماء صافية تجمع في الساحة صينيون خصوصا وقليل جدا من الايغور الاتنية التي تشكل الغالبية في المنطقة مرددين هتافات حماسية. وقد الصق الكثير منهم العلم الصيني على وجناتهم.

وقد تم الوقوف دقيقة صمت قبل انطلاق الشعلة احياء لذكرى ضحايا زلزال سيتشوان في 12 ايار (مايو) ومن ثم اضيئت الشعلة امام نصب تكريمي للجيش.

وقد علقت في الساحة لافتة حمراء عملاقة تدعو الاتنيات الى الوحدة. والى جانب ذلك بثت على شاشة علاقة افلام قصيرة ترحب بكون الاقليات الـ47 الموجودة في سيجيانغ "تتفق بشكل جيد".

وعلى طول مسار الشعلة كانت الجموع مؤلفة بغالبيتها من الصينيين كذلك مع تلاميذ وموظفين حكوميين بمجملها، ووسط هذه الاحتفالات اعرب بعض الايغور عن حيرتهم. وقال تاجر بينما حاولت ابنته منعه عن الكلام: "ما علاقة هذا كله بنا؟ انها الالعاب الاولمبية الصينية. نحن لا نكترث لها".

وقد شجعت السلطات سكان سيجيانغ على البقاء في منازلهم بسبب مخاوف امنية. وقال مسؤول محلي رفيع المستوى في مجال الرياضة الى صحيفة محلية: "اعتبرنا ان جموعا غفيرة قد تسمح بانتشار عناصر مخلة بالامن لذا اقترحنا على الجميع متابعة مسار الشعلة عبر التلفزيون".

وفي اورومكي حذرت السلطات من اي شعارات قد "تضر بالامة او بالمدن التي تمر بها الشعلة" على ما ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة.

ويقيم في سيجيانغ المنطقة الجبلية والصحراوية الشاسعة اكثر من ثمانية ملايين ايغوري وهم مسلمون ناطقون بالتركية من آسيا الوسطى.

ويقول ايغور يقيمون في المنفى في الخارج ان السلطات قامت في الاشهر الاخيرة بالاف الاعتقالات وصادرت الكثير من جوازات السفر.

وبعد اورومكي ستعبر الشعلة ثلاث مدن اخرى في المنطقة حتى يوم غد الخميس، حسب البرنامج الرسمي. وينتظر ان تكون اليوم الاربعاء في كاشغر على طريق الحرير السابقة ومن ثم يوم غد الخميس في شيهيزي وشانغجي.

وتدخل الشعلة بعد ذلك لاسا عاصمة التيبت السبت حيث تبقى النهار بكامله على ما ذكرت الصحف الرسمية. لكن اللجنة التنظيمية لم تؤكد هذا الجدول الزمني حتى الان.

ولا يزال الغموض يلف مسار الشعلة في هذه المنطقة التي شهدت في اذار/مارس تظاهرات مناهضة للصين منذ اعلنت بكين التخلي عن خطة اولية كانت تقضي ببقاء الشعلة ثلاثة ايام بعد الزلزال المدمر الذي ضرب اقليم سيتشوان المجاور.

ولا يزال التيبت مغلقا امام السياح والصحافيين الاجانب بعد ثلاثة اشهر على اعمال الشغب.

لندن تعلن خطط تسلم العلم الأولمبي

أعلن منظمو دورة لندن الاولمبية 2012 أول من امس الاثنين خططهم لاستلام العلم الاولمبي خلال ذروة احداث دورة بكين الاولمبية هذا العام.

ويعتزم المنظمون اقامة احتفالات عديدة في لندن ومناطق اخرى في بريطانيا يوم 24 اب (أغسطس) المقبل وهو اخر ايام دورة بكين فيما سيشارك فريق من دار الاوبرا الملكية في استعراض مدته ثماني دقائق في حفل ختام الدورة الاولمبية هذا العام.

وسيقام احتفال في لندن تنقله المحطات التلفزيونية والاذاعية على الهواء مباشرة بحضور 40 الف شخص اثناء نقل شاشات عرض كبيرة لحفل ختام دورة بكين، ومن المتوقع ان يشاهد 1.5 مليار شخص حول العالم مراسم حفل ختام الدورة الاولمبية هذا العام.

وأكد سيباستيان كو رئيس اللجنة المنظمة لدورة 2012 ان حفل ختام دورة بكين سيشهد بداية "رحلة السنوات الاربع" التي تسبق استضافة العاصمة البريطانية للحدث الرياضي الكبير، وقال كو أول من امس الاثنين اثناء الاعلان عن هذه الخطط: "ستتجه انظار العالم صوب لندن يوم 24 اغسطس (آب) بعد نهاية دورة بكين وسيتحول التركيز الى المدينة التي تستضيف دورة الالعاب الاولمبية الصيفية المقبلة".

وأكد بوريس جونسون رئيس بلدية لندن الجديد الذي سيكون في الستاد الاولمبي ببكين لتسلم العلم انه سيكون بوسع سكان العاصمة البريطانية الاحتفال بشكل رائع بقرب استضافتهم الالعاب، وقال جونسون: "ستكون لحظة من الفخر بالنسبة لي. ستكون ايضا مناسبة رائعة للاحتفال في لندن".

التعليق