كلاسنيتش يتألق بعد جراحة لانقاذ حياته

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • كلاسنيتش يتألق بعد جراحة لانقاذ حياته

 

كلاجنفورت(النمسا)-احتاج المهاجم الكرواتي ايفان كلاسنيتش الى جراحتين لزرع كلى من أجل انقاذ حياته العام الماضي وعاد يوم اول من امس الاثنين الى اعلى مستويات كرة القدم بشكل رائع بعد ان قاد منتخب بلاده للفوز 1-صفر على بولندا في نهائيات كأس الامم الاوروبية 2008.

وقال كلاسنيتش بعد ان سجل هدف اللقاء الوحيد "هذه بداية حياتي الثانية مع كرة القدم وانا فخور بوجودي في ارض الملعب اليوم".

واضاف "انا سعيد بمجرد لعب كرة القدم مرة اخرى واشكر الله على فوزنا اليوم وتصدرنا مجموعتنا".

ورفض جسم كلاسنيتش كلية تبرعت بها والدته له في كانون الثاني(يناير)2007 قبل ان يتبرع له والده بأخرى ليخضع لجراحة ناجحة في اذار (مارس) 2007.

وعاد مهاجم فيردر بريمن الالماني الى الملاعب في تشرين الثاني  (نوفمبر) الماضي وانضم لمنتخب كرواتيا في آذار(مارس). وقال ان الاداء والفوز على كرواتيا اظهرا قوة تشكيلة المدرب سلافن بيليتش.

وقال كلاسنيتش(28 عاما) "هذا الفوز يظهر انه لا يوجد ما يسمى بلاعبي الصف الثاني في هذه التشكيلة وان مدربنا يستطيع الاعتماد علينا في اللعب والارتقاء لمستوى التوقعات".

واشاد بيليتش الذي بدأ اللقاء بتسعة من اللاعبين البدلاء لمنح راحة للأساسيين قبل مواجهة تركيا في دور الثمانية في فيينا يوم الجمعة القادم بكفاح كلاسنيتش للعودة الى الملاعب.

وقال مدرب كرواتيا "صلينا جميعا من أجله بعد ان علمنا بمرضه واظهر اللاعب شجاعة لافتة لانه كان يقدم لنا التعزية رغم انه من المفترض ان يحدث العكس".

واضاف "العودة في بطولة كبرى مثلما فعل كلاسنيتش هي قصة رائعة وهو يستحق ذلك."

وتابع "لقد قدم اللاعبون اداء رائعا واشعر بالفخر بالطريقة التي واصلنا بها مسيرة انتصاراتنا في حقيقة الأمر. قمنا بالاستعداد لهذه المباراة وكأن حياتنا تتوقف عليها".

وانتزعت كرواتيا صدارة المجموعة الثانية في البطولة بعد انتصارها على النمسا والمانيا قبل ان تفوز على بولندا وقال بيليتش الناس ستتذكر ان منتخب كرواتيا كان فريقا عظيما في نهائيات 2008.

واضاف بيليتش "نحن على بعد مباراة واحدة من الدور قبل النهائي وتكرار نجاحنا في 1998 عندما احتلت كرواتيا المركز الثالث في نهائيات كأس العالم بفرنسا."

وتابع "يحتاج المرء بالطبع الى بعض الحظ في مراحل خروج المهزوم وبوسعنا ان نفوز على الجميع اذا حالفنا الحظ. ومهما حدث فان هذا المنتخب سيتذكره التاريخ بانه فريق عظيم."

التعليق