نهاية سعيدة لسويسرا في يورو 2008

تم نشره في الثلاثاء 17 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً

 

بازل (سويسرا)- اختتم المنتخب السويسري مشواره في نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2008) بنهاية سعيدة بفوزه على نظيره البرتغالي 2-صفر اول من أمس الأحد في مدينة بازل في ختام منافسات المجموعة الأولى.

وأحرز هاكان ياكين هدفي الفوز للمنتخب السويسري الذي لم يفز في أي مباراة من قبل في من بطولات كأس الامم الاوروبية.

وكان الفوز بمثابة أفضل وداع لمدرب الفريق كوبي كون وحارس مرمى الفريق باسكال تسوبربولر (37 عاما) الذي أعلن قبل بدء البطولة أنه سيعتزل اللعب دوليا.

وانتزعت البرتغال صدارة المجموعة برصيد ست نقاط من تركيا التي تغلبت على التشيك 3-2 في مباراة مثيرة شهدت طرد حارس مرمى المنتخب التركي فولكان دميريل ولكن رغم ذلك أحرزت تركيا ثلاثة أهداف في آخر 15 دقيقة.

واحتل المنتخب التشيكي المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط بفارق الأهداف عن سويسرا التي جمعت أيضا ثلاث نقاط.

ولجأ المدرب البرازيلي لويس فيليبي سكولاري المدير الفني للمنتخب البرتغالي، الذي ضمن فريقه التأهل إلى دور الثمانية قبل مباراة أمس، إلى إجراء ثمانية تغييرات في تشكيل الفريق مقارنة بالتشكيل الذي لعبت به البرتغال المباراتين الماضيتين.

ومن بين اللاعبين الذين حصلوا على راحة سلبية كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد وديكو نجم خط وسط فريق برشلونة الأسباني.

ودخل المنتخب السويسري المباراة للعب من أجل الشهرة فقط ورغم ذلك بدت العصبية واضحة على لاعبي الفريق، حيث ارتكبوا العديد من الأخطاء في بداية المباراة.

وتغاضى حكم اللقاء عن احتساب ضربة جزاء للمنتخب البرتغالي في الدقيقة 15 بعد تعرض ناني لاعب مانشستر يونايتد، للجذب من قبل المدافع السويسري ستيفان ليشتاينر ولكن حكم اللقاء أشار باستمرار اللعب.

وبعد قليل، كاد بيبي أن يتقدم بهدف للمنتخب البرتغالي من ضربة حرة مباشرة ولكن تسوبربولر تصدى لها.

واتيحت فرصة خطيرة للاعب هيلدر بوستيجا للتقدم بهدف للمنتخب البرتغالي إثر تمريرة رائعة من بيبي داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس السويسري تصدى لتسديدته ببراعة.

وأخيرا نجح المنتخب البرتغالي في هز شباك نظيره السويسري في الدقيقة 36 ولكن حكم المباراة ألغى الهدف بدعوى تسلل بوستيجا.

وفي الشوط الثاني بدا المنتخب السويسري متلهفا بشكل أكبر على تسجيل هدف، ونجح في تحقيق ذلك بالفعل في الدقيقة 71 عن طريق هاكان ياكين إثر تمريرة متقنة من زميله إيرين ديرديوك.

وقبل سبع دقائق على نهاية المباراة احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء لصالح المنتخب السويسري بعد احتكاك بين فيرناندو مييرا وتراكييو بارنيتا داخل منطقة الجزاء.

وتقدم ياكين لتسديد ضربة الجزاء ونجح في تسجيل الهدف الثاني له ولفريقه.

وقال المدرب كون "إنها لمتعة حقيقية أن تحقق الفوز ولكن هناك بعض الأسف لأننا بالفعل كنا نستحق نقطة واحدة على الأقل من أول مباراتين حيث كانت ستصبح الآن كافية لتأهلنا إلى دور الثمانية".

وأضاف: "الفريق أدرك أن أهم شيء هو جلب المتعة للمشجعين.. لقد قدموا (اللاعبون) هدية للجماهير بمستواهم الرائع. والمنتخب الوطني سيظل في قلوبهم".

وقال ياكين: "لعبنا ثلاث مباريات رائعة ومنحنا المشجعين شيئا يشاهدونه".

وأضاف: "أردنا لعب كرة هجومية واليوم نجحنا في ذلك.. كانت نهاية مشرفة.

صادفنا سوء حظ بعض الشيء في أول مباراتين. من المؤسف خروجنا (من البطولة)".

وبدا سكولاري غير سعيد بمستوى الحكم النمساوي الذي أدار المباراة حيث قال بشكل تهكمي: "كان جيدا للغاية. بالفعل كان رائعا".

وأضاف: "لن يصبح الأمر سيئا إذا واجهنا ألمانيا أو النمسا. الحكم اليوم كان نمساويا لذا فقد تكون النمسا، رغم أنني أحب الطريقة التي يلعب بها المنتخب الألماني. يجب عدم نيسان أن ألمانيا يمكنها المنافسة تحت أي ظرف وتنجح في استعادة توازنها".

وأوضح "أعتقد أنني ارتكبت أخطاء بتبديل ثمانية لاعبين فقط كان يجب علي إعطاء الفرصة لـ11 لاعبا جديدا".

التعليق