"صندوق الأمان" و"التنمية الاجتماعية" يطلقان برنامجا لتأهيل المراهقات من أيتام الأردن

تم نشره في الأحد 15 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • "صندوق الأمان" و"التنمية الاجتماعية" يطلقان برنامجا لتأهيل المراهقات من أيتام الأردن

 

عمّان- الغد- يطلق صندوق الأمان لمستقبل الأيتام أخيرا وبالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية برنامجا للتدخل المبكر لصالح المراهقات من أيتام الأردن.

وصممت هذه المبادرة التنموية للتركيز على مشكلة ضعف المهارات الحياتية والتحصيل الأكاديمي لدى المراهقات من الأيتام في دور الرعاية اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين(13 و17 عاما).

وأثمرت الشراكة بين"التنمية الاجتماعية" و"الأمان لمستقبل الأيتام"، عن اتفاقية تقدم الأولى بموجبها مبلغ 25 ألف دينار أردني لصالح الصندوق، من أجل تنفيذ البرنامج التجريبي الذي يهدف إلى تأهيل المراهقات بالمهارات الأساسية اللازمة، وتشجيعهن لمواجهة التحديات، وبناء الثقة بالنفس، للوصول إلى مرحلة الرشد بثقة ومسؤولية.

ويتناول البرنامج مجموعة من المحاور، تتضمن الصحة والسلامة، والمهارات الدراسية، والذكاء العاطفي، وبناء العلاقات، والآداب العامة، والمهارات المنزلية.

المدير التنفيذي لصندوق الأمان لمستقبل الأيتام مها السقا، قالت، "بادرنا إلى إطلاق هذا المشروع كجزء من خطتنا الرامية إلى خدمة الشباب من أيتام الأردن، ولأننا ندرك أبعاد أهمية هذا البرنامج الذي يستهدف الفئة العمرية الحرجة، بهدف إعدادها لمواجهة واقع الحياة والعالم الخارجي".

وأضافت السقا "خلال سنوات المراهقة، تواجه المراهقات من الأيتام تغيرات جسدية ونفسية سريعة، مما يخلق صراعا وإرباكا داخليا في نفوسهن. في هذه المرحلة الحرجة من حياتهن، لابد من توفير التدريب والتوجيه المناسب لهن، لاسيما وإنهن - كيتيمات- حرمن من أمهاتهن اللواتي، من البديهي، وفي الظروف العادية، تؤهلهن لمواجهة الحياة واكتساب المهارات والمعارف اللازمة".

وقام صندوق الأمان بتحديد مجموعة من المتطوعين من مختلف التخصصات للمساهمة في إنجاح البرنامج من خلال تدريب المراهقات أثناء فترة تنفيذ المشروع.

وفي هذا الإطار، وقع الصندوق عقدا فرعيا مع الجامعة الهاشمية لتقديم ورشات عمل تدريبية لبناء قدرات مديري وكوادر مراكز رعاية الأيتام في المجالات ذات الصلة بهذا البرنامج.

ولفتت السقا "بإطلاقنا هذا المشروع الريادي، نتقدم خطوة إلى الأمام نحو تحقيق رؤية جلالة الملكة رانيا العبدالله الرامية إلى توفير غد أفضل للشباب من أيتام الأردن".

ويستهدف البرنامج في المرحلة الأولى منه 150 فتاة من عشرة مراكز رعاية في مختلف أرجاء المملكة.

وعند الانتهاء من البرنامج، يطمح الصندوق إلى توسيع آفاق البرنامج في العام 2009، ليشمل جميع الأيتام من كافة الأعمار في دور الرعاية لتزويدهم بمجموعة من المهارات اللازمة، بما في ذلك، تلك المتعلقة بتحسين تحصيلهم الدراسي.

يذكر أن صندوق الأمان لمستقبل الأيتام تأسس بمبادرة من جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة في العام 2006 كجمعية خيرية غير ربحية مسجلة لدى وزارة التنمية الاجتماعية، تجسيداً لرؤية جلالتها وحرصها على ضمان مستقبل الأيتام بعد تخرجهم من دور الرعاية.

ويخصص الصندوق موارده لدعم الشباب المتخرجين من دور رعاية الأيتام في جميع أنحاء المملكة، أولئك الذين تجاوزوا الثامنة عشرة لمساعدتهم على تأمين مستقبلهم والاعتماد على أنفسهم. كما يستجيب الصندوق لاحتياجات الشريحة المستهدفة الأكثر حاجة، من خلال خمسة برامج أساسية هي: المنح الدراسية، تكاليف المعيشة، خدمات الإرشاد، التدريب والتشغيل، والتأمين الصحي.

يمكن للمتبرعين تقديم مساعدتهم إلى صندوق الأمان عبر الاتصال بخط التبرعات المباشر 5330500، أو عبر إيداع تبرعاتهم في حساب "الأمان لمستقبل الأيتام" في أي من البنوك في الأردن، أو عبر صناديق التبرعات، أو عبر الموقع الالكتروني www.alamanfund.jo.

التعليق