التلوث يقتل 10 آلاف إنسان سنويا جنوب شرق الصين

تم نشره في السبت 14 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً

 

هونغ كونغ- قال تقرير جديد إن تلوث الهواء في الصين يتسبب بقتل آلاف الأشخاص في مقتبل العمر، خصوصا في جنوب شرقي البلاد.

وأظهر تقرير أعده أستاذ الصحة العامة في جامعة هونغ كونغ، أنتوني هيدلي، "أن معدل الوفيات السنوية وفق آخر إحصاءات للتلوث عام 2006 يتجاوز 10 آلاف إنسان في جنوبي الصين، منهم 94 في المائة يعيشون في منطقة دلتا نهر بيرل".

وتعد تلك المنطقة، التي تقع هونغ كونغ من ضمنها، محركا أساسيا لنمو الاقتصاد العالمي، إذ تحوي مصانع ضخمة، تتسبب في انتشار ثاني أكسيد الكبريت.

ويؤكد هيدلي أن تلوث الهواء يتسبب في مرض 11 مليون شخص كل عام، إذ يكلف هؤلاء الحكومة عبر بقائهم في المستشفيات نحو 230 مليون دولار سنويا، وفقا للتقرير.

التقرير جاء بمثابة مفاجأة لهؤلاء الذين يعيشون في جنوب شرق الصين، إذ تقول فتاة لشبكة CNN إن "المعيشة في هونغ كونغ ينبغي أن تكون لأمد قصير، ولا أنصح بالبقاء هنا لفترة طويلة".

وتقول حكومة هونغ كونغ إنها تعمل مع السلطات الصينية على تحسين نوعية الهواء على عدد من الجبهات، من ضمنها تقليل الانبعاثات من محطات الطاقة والشاحنات بشكل كبير بحلول عام 2010.

والتلوث الصيني مبعث قلق في بكين أيضا، حيث تجري التحضيرات لاستضافة الألعاب الأولمبية، وسط قلق دولي من تأثير التلوث على أداء اللاعبين في الدورة التي ستعقد في آب (أغسطس) المقبل.

وكانت اللجنة الدولية للألعاب الأولمبية كررت قلقها من تأثر اللاعبين بالتلوث الصيني، إلا أن مسؤولين صينيين أكدوا مرارا أن الصين ستجد حلا لسماء المدينة الملوثة بالأدخنة قبل انعقاد الأولمبياد.

التعليق