الأميرة رحمة ترعى المهرجان الرياضي لجمعية الشابات المسلمات

تم نشره في الجمعة 13 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • الأميرة رحمة ترعى المهرجان الرياضي لجمعية الشابات المسلمات

 

عمان- الغد- مندوبة عن سمو الاميرة ثروت الحسن الرئيسة الفخرية لجمعية الشابات المسلمات للتربية الخاصة، رعت سمو الاميرة رحمة بنت الحسن امس المهرجان الرياضي السنوي الخامس عشر لمركز جمعية الشابات المسلمات للتربية الخاصة، والذي حمل عنوان "التوعية المرورية" وأقيم لمنتسبي المركز في صالة اللجنة البارالمبية بحضور عدد كبير من اهالي المنتسبين للمركز.

وبدأت فعاليات المهرجان بعزف السلام الملكي عقب وصول الاميرة رحمة، وألقت الأخصائية الاجتماعية بثينة العيسة (عريفة المهرجان) كلمة رحبت من خلالها بسمو راعية الاحتفال والضيوف وأهالي طلبة المركز.

وبدورها القت مديرة المركز رشا نصر الله كلمة شكرت فيها سمو الاميرة ثروت على جهودها لرعاية هذا الحفل السنوي، والذي اقيم على مدار السنوات الماضية، مشيرة الى اهمية اقامة المهرجان الخامس عشر والذي يحمل عنوان "التوعية المرورية"، حيث جاء هذا المهرجان ثمرة لجهود الطلبة ومعلميهم على مدار العام الدراسي.

وأشادت نصر الله بالجهد الكبير الذي يقوم به هؤلاء الطلبة الذين على الرغم من كونهم يعانون من احتياجات خاصة ولكنهم اثبتوا قدرتهم على العطاء.

وألقى حسين الشريف والد الطالبة نسرين الشريف كلمة شكر فيها باسم اهالي الطلبة سمو الاميرة ثروت وسمو الاميرة رحمة على الجهود الكبيرة التي تبذل في رعاية ابنائهم وبناتهم لتمكينهم من السير بحياة طبيعية وكريمة.

كما القى احمد ابو سالم كلمة الطلبة اشاد فيها بالخدمات الكبيرة التي يقدمها المركز لذوي الاحتياجات الخاصة.

بعد ذلك جرت مسابقات المهرجان والتي احتوت على مسابقات (السير الآمن، وشواخص المرور، وممر المشاة، وسلامة الطريق، واستخدام المصفات، وشرطي المرور، وآداب المرور، والشارع المثالي، وسباق النفق)، حيث قامت سمو الاميرة رحمة بنت الحسن بتتويج الطلبة الفائزين في كل مسابقة، الامر الذي ادخل الفرح والبهجة إلى صدور طلبة ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويذكر ان مركز جمعية الشابات المسلمات للتربية الخاصة قد تأسس بمبادرة من سمو الاميرة ثروت الحسن عام (1974)، وذلك من اجل تقديم الخدمات التعليمية والتدريبية والتأهيلية للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة (العقلية البسيطة والمتوسطة)، والتي تهدف الى تمكين المنتسبين للمركز من الوصول الى الحد الاقصى الممكن من الاستقلالية وإطلاق طاقاتهم الابداعية الكامنة في مختلف المجالات.

التعليق