ختام معسكر "شباب الجامعات فرسان أمل وتغيير"

تم نشره في الخميس 12 حزيران / يونيو 2008. 10:00 صباحاً
  • ختام معسكر "شباب الجامعات فرسان أمل وتغيير"

 

عمان- الغد- أكد رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات أن الاهتمام بالشباب أصبح ظاهرة عالمية وإقليمية الى جانب كونها محلية وغير مسبوقة من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وهو اهتمام غير مسبوق في تاريخ الدولة الأردنية لما للشباب من دافع لإحداث التغيير على واقع مختلف القضايا التي تحيط بهم.

ودلل رئيس المجلس خلال حديثه للطلبة المشاركين في المعسكر الشبابي التثقيفي "شباب الجامعات فرسان أمل وتغيير" على الاهتمام العربي بالشباب من خلال تخصيص فترات مطولة من لقاءات القمة العربية لبحث قضايا الشباب باعتبارهم أمل الأمة ومستقبلها، مؤكدا أن رؤية الملك بتأسيس المجلس الأعلى للشباب عوضاً عن وزارة الشباب، يأتي من قناعة جلالته الراسخة بأن خدمة الشباب ورعايتهم مسؤولية تشترك فيها كافة المؤسسات الوطنية الحكومية والأهلية، وما دور المجلس في هذه العملية سوى المظلة التي تحتضن وتنسق الجهد الوطني وصولا الى رعاية شبابية متكاملة نستطيع من خلالها خدمة الوطن والمواطن، ولأن الشباب جزء أساسي في عملية التنمية المستدامة.

وأضاف عضيبات في محور محاضرته حول "الرؤية الملكية نحو الشباب"، أن الأمل معقود على جيل الشباب المنتمي سلوكيا لوطنه وخالص الولاء لقيادته، وعلى الشباب الواعي بصورة حقيقية لما يحيط به وبمجتمعه من تحديات ومتغيرات، والشباب المؤهل والمتمكن في مختلف المجالات والقادر على تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه، وذلك لضمان السير بعملية التغيير نحو الأفضل في مختلف المجالات وتحقيق تكافؤ الفرص والعدالة والحرية والاكتفاء الذاتي في القطاعات كافة.

وفي ختام اللقاء، الذي تنظمه جامعة اليرموك ويختتم اليوم في معسكر الحسين للشباب/ عجلون، أجاب رئيس المجلس على استفسارات وأسئلة الطلبة المشاركين، والتي تركزت حول التحديات التي تواجههم وسبل تمكينهم في مختلف المجالات وصولا الى تحقيق الأهداف الوطنية التي ينشدونها.

التعليق