مخاطر السمنة لدى الأطفال

تم نشره في الثلاثاء 3 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • مخاطر السمنة لدى الأطفال

عمان- يعاني العديد من الأطفال من السمنة، والتي تقلق الباحثين والأطباء، كما وتقلق الأهالي، حيث إنها قد تؤدي إلى إصابة الطفل بمشاكل صحية عديدة، حسب ما ذكر موقع المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض www.cdc.gov‏.

وأضاف أن السمنة قد تعرض الطفل لما يلي:

•     أمراض القلب، والتي يسببها ارتفاع نسبة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم.

•     النوع الثاني من السكري.

•     الربو.

•     انقطاع النفس الانسدادي خلال النوم.

بالإضافة إلى ذلك، فقد ذكر موقع www.emedicinehealth.com‏ أن السمنة لها تأثيرات عميقة للغاية على حياة الطفل، حيث إنها قد تسبب له مشاكل نفسية واجتماعية. كما أن الطفل السمين يكون أكثر عرضة من أقرانه لأن يكون سمينا عندما يصبح بالغا، مما يزيد من خطر إصابته—وهو بالغ—بأمراض متعددة من ضمنها أمراض القلب والسكتات الدماغية.

أما عن تعريف السمنة لدى الأطفال، فهو ليس واضحا كما هو الحال لدى البالغين، إلا أن الخبراء يستخدمون التوجيهات المنشورة التي تقوم على أساس مؤشر كتلة الجسم(Body Mass Index [BMI])‏، أو مؤشر كتلة الجسم المعدل بناء على سن الطفل.

وهناك أيضا من يعرفون السمنة لدى الأطفال بأنها زيادة وزن الطفل عن 20% من الوزن الصحي له بالنسبة لطوله. كما وأن هناك من يعرفون السمنة لدى الأطفال بأنها زيادة نسبة الدهون في الجسم عن الـ25% لدى الذكور والـ35% لدى الإناث.

ولمساعدة طفلك على الحفاظ على وزن صحي، فعليك بموازنة السعرات الحرارية التي يحصل عليها الطفل من خلال الطعام والشراب مع السعرات الحرارية التي يقوم بحرقها خلال ممارسته لنشاطاته اليومية وعملية نموه الطبيعي. فعليك—عزيزتي الأم أن لا تقومي بحرمان الطفل من حاجته الطبيعية للسعرات الحرارية، حسب ما أوضح موقع www.cdc.gov‏، وأضاف الموقع أن أحد أساليب توازن تناول الطعام مع حاجة الطفل للسعرات الحرارية هي تناوله الأطعمة الغنية بالمواد الغذائية التي يحتاجها، مع احتوائها على كميات مناسبة من السعرات الحرارية، إلا أن الموقع قد أكد على ضرورة عدم إجراء حمية غذائية للطفل(أو المراهق)من دون استشارة الطبيب.

وقد قدم الموقع النصائح الغذائية التالية لمساعدة الطفل المصاب بالسمنة على تنقيص وزنه أو الحيلولة دون ارتفاعه أكثر:

•     أكثري من تقديم الخضراوات والفاكهة لتعويض الطفل عن تناول الحلويات ورقائق البطاطا(الشيبس) والوجبات السريعة.

•     قدمي لطفلك الحليب ومنتجات الألبان قليلة أو خالية الدسم.

•     قدمي لطفلك لحم الهبر والدجاج والأسماك لضمان حصوله على كميات كافية من البروتينات.

•     قدمي لطفلك حصصا معقولة من الطعام من دون إفراط.

•     قللي من تناول طفلك للأغذية التي تحتوي على السكر أو الدهون المشبعة.

•     شجعي طفلك على شرب الكثير من الماء بدلا من المشروبات المحلاة بالسكر.

‏أما موقع www.emedicinehealth.com‏، فقد ذكر أنه بإمكانك—عزيزتي الأم—مساعدة طفلك على عدم الوقوع في مشكلة زيادة الوزن باتباع ما يلي:

•     قومي بإرضاع طفلك—وهو في مرحلة الرضاعة—رضاعة طبيعية وأخرى من تقديم المأكولات الصلبة له.

•     قدمي للطفل وجبات خفيفة صحية قليلة الدسم في مرحلة الطفولة المبكرة، كما وقومي بتشجيعه على ممارسة النشاطات الجسدية بشكل يومي، وقومي بتحديد عدد ساعات مشاهدته للتلفزيون بما لا يزيد عن 7 ساعات أسبوعيا، على أن تتضمن تلك الساعات فترات لعبه بألعاب الحاسوب أو الفيديو.

•     قومي بتعويد طفلك الذي تخطى مرحلة الطفولة المبكرة على انتقاء الأطعمة الصحية المغذية وتنمية عادة ممارسة التمارين الرياضية. وكما هو الحال بالنسبة للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، فيجب تحديد عدد ساعات مشاهدة الطفل للتلفزيون بما لا يزيد عن 7 ساعات أسبوعيا، على أن تتضمن تلك الساعات فترات لعبه بألعاب الحاسوب أو الفيديو، كما ويجب عليه تجنب تناول الوجبات في تلك الأوقات.

‏ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

التعليق