باكير تؤكد سعي الوزارة لتطوير البنى التحتية والفوقية للواقع الثقافي في المحافظات

تم نشره في الأحد 1 حزيران / يونيو 2008. 09:00 صباحاً
  • باكير تؤكد سعي الوزارة لتطوير البنى التحتية والفوقية للواقع الثقافي في المحافظات

 

الطفيلة- أكدت وزيرة الثقافة الدكتورة نانسي باكير سعي الوزارة إلى تطوير البنى التحتية والفوقية للواقع الثقافي في المحافظات وتلبية احتياجات الشأن الثقافي وفق الإمكانيات المتاحة وضمن حجم الزخم الثقافي في كل محافظة بغية تحقيق العدالة والإنصاف في توزيع المخصصات المالية.

وأكدت خلال زيارتها لمحافظة الطفيلة أمس سعي الوزارة لدعم الفرق الفنية المميزة ودعم إقامة المكتبات ورفدها بالكتب والقصص المتنوعة والاسهام في دعم المثقفين والمبدعين، مشيرة الى ان الوزارة تعمل حاليا على اعادة صياغة آليات إقامة المهرجانات الثقافية في مختلف مناطق المملكة، لافتة إلى انه ستتم دراسة جميع المطالب والاحتياجات التي تقدم بها ممثلو الهيئات الثقافية في الطفيلة.

وأشار المحافظ خالد عوض الله الى الدور المناط بالهيئات الثقافية، التي ترعى الشأن الثقافي بالتعاون مع البلديات في ضوء الإمكانيات المالية المتواضعة، ما يتطلب دعم النشاطات التي تقدمها من خلال الوزارة، مشيرا إلى اهمية دعم الأدباء والمثقفين من ابناء المحافظة.

وبين مدير ثقافة الطفيلة عدنان السعودي الانجازات التي حققتها المديرية وأهم البرامج والنشاطات التي ستقدمها خلال العام الحالي بالتعاون مع الهيئات الثقافية في المحافظة.

وأكد النواب انصاف الخوالدة ومحمد السعودي وعبدالرحمن الحناقطة أهمية إقامة مركز ثقافي في الطفيلة يرعى الشأن الثقافي ويسهم في تفعيل الحراك الثقافي فيها ورعاية المبدعين.

وطالب محمد السعودي وإبراهيم الصقرات بدعم الملتقيات الثقافية في الطفيلة كونها تنفذ برامج ثقافية بشكل دوري وترعى فرقا فنية تحتاج إلى الدعم لتمكينها من تمثيل الأردن في المشاركات الخارجية.

وطالب الروائي والأديب سليمان القوابعة بضرورة توزيع النشاطات الثقافية من مراكز المدن الكبيرة الى الإطراف النائية والعمل على رعاية الفرق الفنية المميزة كفرقة جبال الطفيلة وإقامة منشآت ثقافية للإسهام في تطوير الواقع الثقافي في المحافظة.

مدير تربية الطفيلة محمد التميمي أكد اهمية التعاون والتنسيق مع مديرية الثقافة والهيئات الثقافية عبر تقديم الدعم والمساندة للمهرجانات والأيام الثقافية.

وجالت الوزيرة في معرض للفنانين احمد العمايرة ورفعت البوايزة، يشتمل على لوحات فنية للخط العربي والرسم بجميع الألوان واطلعت على موقع مشروع مكتبة بلدية الطفيلة الكبرى المقترح فوق سطح البلدية.

التعليق