رصاص: ميزة المصمم تكمن في الإفادة من الخامات البيئية المتوافرة

تم نشره في الثلاثاء 27 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً
  • رصاص: ميزة المصمم تكمن في الإفادة من الخامات البيئية المتوافرة

مصمم مجوهرات أردني يدمج بين التراث والعصرية

 

حنان العتّال

 عمّان- انتقل مصمم المجوهرات الأردني سعد رصاص من حيز الهواية التي استمرت 15 عاما إلى إنشاء أول مجموعة غنية بالإبداع بعبق تراثي أردني.

قدم رصاص مجموعة مجوهراته الأولى من خلال عرض أزياء المصممة الأردنية زينب الكسواني، وعكست تلك التصميمات روح الأصالة والثقافة الأردنية بجانب تميزها بالعصرية والعملية، وهو ما يعد الخط العريض الذي يحرص رصاص على إبرازه بمجموعاته الإبداعية كافة.

وجذبت تصاميم رصاص زوار العرض، والذين أعربوا عن مدى إعجابهم بمجوهراته ذات الأسلوب الفريد، وتقنيته الخاصة في تصميم وتنفيذ المجوهرات التي ينفرد بها، ما جعل كل قطعة من مجوهراته ذات قيمة فنية عالية.

واستلهم رصاص أفكار مجموعتة من مجوهرات صيف 2008، بعد أن طوع الفسيفساء وجعلها تمتزج مع أغلى المعادن كالماس والذهب مع عبارات مخطوطة بأناقة كـ"ما شاء الله" و"تبارك الله".

وبالنسبة للخامات التي يستخدمها رصاص، كانت الفسيفساء على رأسها، وهي تلك التي تستخرج من الرخام الأردني مع إضافة مواد خاصة بألوان زاهية كالأصفر والأخضر والأحمر والذهبي والبني لتتناسب مع القطعة الذهبية، بالإضافة إلى الألماس بأجود أنواعه، والذهب الأصفر عيار 18. كما أنه ابتكر طريقة لتركيب الألماس، إذ وضع كل حجر داخل مربع منفرد يتناغم بنفس روح مكعبات الفسيفساء، وهي فكرة تراثية وحديثة في آن واحد.

ويعزو رصاص التصاميم الحديثة والمتنوعة في السوق الأردنية إلى وجود منافسة قوية تحفز المصمم وتستفزه لينتج أكبر كم من التميز والإبداع، مشيرا إلى أن المستوى الحرفي في هذا المجال بات يرتقي إلى مستوى منافس للعالمية.

ويروي المصمم رصاص تجربته في استغلال خامات البيئة الأردنية في تصاميم مجوهرات أنيقة، قائلا "البيئة الأردنية غنية بأحجار الفسيفساء التي تعد بحد ذاتها لوحة فنية من حيث أشكالها ودرجات ألوانها وهذه ميزة الأردن المشهورة بها".

وحول أفكار التصاميم ومرجعياتها الأصلية، أكد رصاص "تكمن ميزة المصمم في أن يجلس ويأخذ قسطا من التفكير والتأمل بما حوله وبالخامات المتوافرة للخروج بتصاميم خاصة، وفي ذات الوقت تتميز بغرابة التصميم".

ويشير رصاص إلى أن لدى المرأة خصوصا ثقة بالذهب مهما ارتفع ثمنه أو انخفض، إذ يفلح بريقه ورونقه في إعطائها جاذبية الطلة الأنيقة المنشودة، كما وتقوم فكرة تصميم المجوهرات بقطع الفسيفساء على الغرابة من حيث مزج المعادن من الماس والذهب الأصفر بتمازج لوني عبر تصاميم تلبي الذوق النسائي المختلف والأنيق للأعمار كافة.

وقدم رصاص قطع مجوهرات تألقت مع عباءات وفساتين رسمية لتضفي جمالا إضافيا عليها، وخصوصا أن لكل قطعة جاذبيتها وروايتها الخاصة التي تكسر فيها الحاجز التقليدي.

كما ودمج رصاص الفسيفساء بألوان العلم الاردني ليضفي إطلالة خاصة على فستان الكوفية الحمراء الذي يروي حضارة وأصالة بقالب عصري.

التعليق