صقر: التعامل مع الوجوه الجديدة صعب ولكنه مغر

تم نشره في السبت 24 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً
  • صقر: التعامل مع الوجوه الجديدة صعب ولكنه مغر

مخرج مصري يؤيد قرار تحجيم مشاركة (الدخلاء)

اسلام الشوملي

عمان- تمكن المخرج المصري أحمد صقر خلال مسيرته مع الأعمال التلفزيونية من وضع بصمات واضحة على خارطة الدراما العربية، لاسيما وان أعماله تطرقت لقضايا شائكة، كما في "أوبرا عايدة" و"مشوار امرأة" وكان من ابرز أعماله ايضاً "هوانم جاردن سيتي" و"اميرة في عابدين".

واقترن اسمه بالأعمال التلفزيونية الرمضانية التي تشهد متابعة واسعة، ويقدم صقر لمتابعيه في رمضان المقبل مسلسلا جديدا في33 حلقة تدور أحداثه ضمن قالب اجتماعي لا يخلو من الرومانسية إلى جانب ما يحمله من أبعاد سياسية ويحمل اسم "جدار القلب".

وأشار المخرج صقر في حديث مع "الغد" إلى ان المسلسل يتناول قضايا فساد اقتصادية حديثة مثل غسيل الأموال ونهب البنوك إضافة إلى قضايا الفساد والرشوة، ويتطرق ايضاً في البعد السياسي إلى موضوع الحرب على العراق.

ويشارك في العمل الذي انتهى تصوير مشاهده أول من أمس نحو40 ممثلا وممثلة من بينهم الفنانون: سميرة احمد، محمود قابيل، سمير صبري، رجاء الجداوي، منة فضالي، أحمد ماهر، مصطفى فهمي، أحمد زاهر، لطفي لبيب وحسام الجندي بالإضافة إلى العديد من الأسماء والوجوه الجديدة.

وبين صقر الذي غادر الأردن قبل أيام متجها إلى مصر لمتابعة اعمال المونتاج ان تصوير مشاهد المسلسل تمت بين القاهرة والاسكندرية إضافة إلى تصوير مجموعة مشاهد في عدة مواقع من العاصمة الأردنية عمان.

واختار المخرج مواقع التصوير في عمان تبعاً لمتطلبات القصة إذ تم تصوير مشاهد في المطار واخرى في عدد من مطاعم ومقاهي الدوار الأول والصويفية إلى جانب مشاهد صورت في "اجنحة اميري" مقر اقامة فريق المسلسل.

وتحدث المخرج عن فكرة المسلسل التي تدور حول طبيبة مشهود لها بالشرف والأمانة، تلعب دورها الفنانة سميرة احمد وتكون مسؤولة عن قسم المتهمين بمستشفى الأمراض العقلية، ويعرض عليها رجل أعمال ثري رشوة كبيرة لإنقاذه من تهمة قتل زوجته بإثبات اختلال حالته العقلية.

ويتابع صقر تتناول القصة جانباً آخر يرتبط بعمل ابن الطبيبة في احدى شركات الاتصالات في العراق وتواعده في الأردن كنقطة وسط بين العراق ومصر.

وحول مشاركة نحو10 وجوه جديدة في المسلسل من خريجي معهد الفنون في مصر قال صقر "في الواقع التعامل مع الوجوه الجديدة بالتأكيد اصعب من التعامل مع النجوم".

ولكنه اكد في الوقت نفسه سعيه في جميع اعماله لتقديم وجوه جديدة، وتحدث عن تجربته في مسلسل "من الذي لا يحب فاطمة" الذي ظهر فيه احمد السقا ومحمد سعد كوجوه جديدة اثبتت حالياً وجودها بشكل قوي واضاف "وكذلك مع هاني رمزي في هوانم جاردن سيتي وغيرهم".

وفي اشارة لاعمال قادمة ذكر صقر ان المؤلف يسرى الجندي يعمل حالياً على كتابة سيناريو الجزء الثاني من المسلسل التاريخي "الطارق"، وكشف المخرج عن نيته تقديم الجزء الثاني منه بالتعاون مع فنانين عرب.

وقال صقر ان "الطارق" من أعماله التي يفضلها كونه حصد ثلاث جوائز في مهرجان القاهرة السينمائي، ومن ضمنها جائزة افضل مخرج.

ومن الأعمال القريبة الى قلب صقر ايضا "حديث الصباح والمساء" كونه مسلسلا فلسفيا يتناول الولادة والموت، إضافة إلى "أوبرا عايدة" الذي لعب دور البطوله فيه الفنان يحيى الفخراني والفنانة حنان ترك.

ولدى سؤال صقر عن رأيه في قرار نقيب الفنانين في مصر حول التعامل مع فنانين الوطن العربي بالسماح لهم بالمشاركة في عمل واحد فقط سنوياً، اعتبر صقر أن القرار جاء لمنع "الدخلاء" مشيراً إلى بعض الفنانات اللواتي يشاركن في مجموعة كبيرة من الأعمال في العام الواحد بمبرر تمتعهن بمقاييس جمالية في الوقت الذي لا يحملن فيه اي عضوية في بلدهن لنقابة الممثلين.

وبين ان القرار حمل ابعادا اخرى كإتاحة الفرصة لخريجي الفنون واعضاء النقابة في مصر لأخذ دور في أعمال بلدهم، لافتاً إلى ان القرار موجه لمن لا يحمل عضوية نقابة في بلده.

واكد تأييده لاشراك فنانين عرب في الدراما والسينما المصرية وقال "سبق وان شاركت في أحد أعمالي الذي يحمل اسم "نقطة نظام" الفنانة السورية سوزان نجم الدين وفي دور بطولة إلى جانب الفنانة بوسي" كما تحدث عن اعمال أخرى لعب فيها دور البطولة فنانان سوريان مثل جمال سليمان في "حدائق الشيطان" وتيم حسن في "الملك فاروق".

التعليق