فنانة عراقية تستلهم مآسي حياتها في لوحاتها

تم نشره في السبت 24 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً

 

الفلوجة (العراق) - تعكس لوحات الفنانة التشكيلية العراقية أزهار حميد الوجه القبيح للعنف في مدينة الفلوجة العراقية التي تمزقها الحرب والتي كانت معقلا لتنظيم القاعدة.

وبعد مقتل أحد أشقاء أزهار حميد (31 عاما) واعتقال شقيق آخر اتخذت مشاعر الفنانة اتجاها جديدا وبدأت تصور في لوحاتها مآسي الحياة المحيطة بها.

وكانت أزهار حميد قبل ذلك تستوحي مشاهد من الطبيعة في أعمالها لكن موضوعات لوحاتها تغيرت في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003.

وقالت أزهار "كنت أرسم المناظر الطبيعية.. الاشجار.. البحيرات.. لكن الآن بعد أن جاء الاحتلال ودخلت القوات المحتلة تغيرت نفسيتي. بدأت أرسم المأساة والألم.. الحزن.. العنف في البلد. حاولت انه ارسمه. أحس انه متنفس لي بعد مقتل أخي واعتقال اخي الثاني."

وقتل مسلحون شقيق أزهار الاكبر في الفلوجة عام 2006 ثم بات شقيقها الاصغر في عداد المفقودين في بغداد في عام 2007.

وكانت الفلوجة معروفة بأنها معقل لمسلحين من السنة وشهدت العديد من المعارك بين المسلحين والقوات العراقية والاميركية.

وفي ابريل نيسان عام 2004 شنت القوات الاميركية هجوما كبيرا على المسلحين في المنطقة دُمر خلاله 70 في المائة من مباني الفلوجة. وأعقب ذلك هجوم آخر قادته قوات أميركية في نوفمبر تشرين الثاني عام 2004 زاد في تدهور حالة المدينة.

وتركز أزهار حميد في لوحاتها على المرأة العراقية ومعاناتها من الحرب والعنف.

وقالت الفنانة "ينصب اهتمامي على المرأة. أرسم المرأة لانها هي التي يقع عليها الهم الاكبر. المرأة التي ترملت أو طلقت أو فقدت ابنها وزوجها... أحب أن أجسد شكلها وهي حزينة.. وهي متألمة. المرأة ما لها أي ذنب بهذا الشيء إلا انها تعيش المأساة وتتألم ..." 

وبالرغم من عدم وجود احصائيات تذكر يمكن الاعتماد عليها لعدد الارامل العراقيات تقدر وزارة شؤون المرأة أن أكثر من 300 ألف امرأة فقدن أزواجهن في بغداد وحدها وأن ثمانية ملايين امرأة عراقية ترملن في أنحاء البلاد.

وفقدت آلاف العراقيات أزواجهن خلال الحرب بين العراق وإيران في الثمانينيات. وزاد عدد الارامل خلال حرب الخليج في أعقاب الغزو العراقي للكويت.

وذكرت أزهار حميد أنها تتمنى أن يرى العالم لوحاتها التي تعبر عن الوجه الحقيقي للمرأة العراقية وكفاحها في الحياة.

وقالت الفنانة "أتمنى أو أطمح انه أظهر على الساحة العربية ثم العالمية.. ان أشارك بمعارض تقام خارج البلاد حتى أري العالم ان المرأة ليست حبيسة المنزل وان المرأة العراقية امرأة جادة وعاملة ومثقفة وأم في نفس الوقت."

وبدأت أزهار حميد مشوارها مع الرسم في سن الثانية عشرة وعرضت لوحاتها في كل أنحاء العراق. وتلقت الفنانة دعوة من السفارة الاميركية في العراق للمشاركة بأعمالها في معرض فني بالولايات المتحدة.

التعليق