"الثنائية" هدف "نهائي" لباريس سان جرمان وليون

تم نشره في السبت 24 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً

كأس فرنسا

 

نيقوسيا - يقف كل من ليون بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم وباريس سان جرمان بطل كأس رابطة الاندية الفرنسية أمام هدف تحقيق لقب ثان هذا الموسم عندما يلتقيان اليوم السبت على "ستاد دو فرانس" في ضاحية سان دوني الباريسية في المباراة النهائية لمسابقة كأس فرنسا.

وكان ليون قد توج الاسبوع الماضي بلقب الدوري للمرة السابعة على التوالي (رقم قياسي)، وهو ينشد الظفر بالثنائية (الدوري والكأس) الاولى في تاريخه، اذ لم يسبق له ان حقق هذا الانجاز من قبل، في المقابل يأمل باريس سان جرمان اضافة الكأس الى كأس رابطة الاندية المحترفة هذا الموسم.

من جهته، افلت باريس سان جرمان من الهبوط الى مصاف اندية الدرجة الثانية بعد موسم مخيب جدا كانت افضل لحظاته بالنسبة له يوم احرازه كأس الرابطة على حساب لنس، وهو اللقب الذي لن يدافع عنه في الموسم المقبل بقرار من لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الفرنسي على خلفية رفع جماهيره لافتة تهين سكان الشمال في البلاد.

ولا يخفى ان مباراة اليوم قد تكون الاخيرة بالنسبة الى مدربي ليون الان بيران وباريس سان جرمان بول لوغوين، اذ ان رئيس بطل فرنسا جان ميشال اولاس وضع علامة استفهام على اداء الفريق بقيادة الاول الذي قدم لقيادة جهازه الفني الصيف الماضي ولم يقدم تحت اشرافه افضل مواسمه حيث لقي سبع خسارات في البطولة المحلية، بينما عاش لوغوين ضغوطا كبيرة طوال الموسم الطويل ناتجة عن النتائج السيئة لفريقه.

وكان اولاس قد قال يوم تتويج ليون باللقب في نهاية الاسبوع الماضي: "الان بيران سيكون مدربنا في نهائي الكأس وسننظر بعدها الى الوضع. اذا كان علينا تغيير المدرب فهو لانه نريد ان نأخذ النادي للسير قدما".

واذ ان فوز لوغوين حتى قد يجعله خارج اسوار نادي العاصمة فانه سيعمد الى بعض التغييرات على تشكيلته ابرزها حلول برنارد ميندي مكان البرازيلي سيارا في مركز الظهير الايمن، الا في حال اراد ابقاء الاخير في مركزه واسناد دور في خط الوسط للاول، اضافة الى انه قد يمنح دورا للشاب غريغوري بورييون.

في المقابل، يعود الى تشكيلة ليون الذي سيلعب المباراة النهائية للمرة السابعة، الدولي سيدني غوفو بعد انتهاء عقوبة ايقافه، بيد ان المشكلة الاساسية عند بيران ستكون دفاعية وسط ايقاف قائد خط الظهر البرازيلي كريس والشكوك حول جهوزية جان الان بومسونغ المصاب، ما قد يدفعه للاعتماد على لاعب الوسط ماتيو بودمر او احداث المفاجأة بإدخال السويسري باتريك مولر اساسيا بعد ابتعاده لفترة طويلة بسبب الاصابة.

يذكر ان المباراة ستقام وفق اجراءات امنية استثنائية بحسب ما افادت الشرطة المحلية التي ستوظف بين 600 و900 عنصر لحفظ الامن كون اللقاء صنف على مستوى عال من الخطورة، اضافة الى وضع سبع كاميرات مراقبة اضافية موجهة الى مشجعي الفريقين في المدرجات، وذلك لتحديد هوية مثيري الشغب في حال حدوثه.

التعليق