"القدس في عيون الأطفال"أعمال فنية تعبر عن الواقع الفلسطيني تحت الاحتلال

تم نشره في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً
  • "القدس في عيون الأطفال"أعمال فنية تعبر عن الواقع الفلسطيني تحت الاحتلال

غسان مفاضلة

الغد- عبر أطفال فلسطين ولبنان والأردن ببساطة وعفوية عن الواقع الفلسطيني تحت ظل الاحتلال الإسرائيلي في معرضهم "القدس في عيون الأطفال" الذي نظمته الدائرة الثقافية في أمانة عمان الكبرى أول من أمس في قاعة المدينة بالتعاون مع لجنة يوم القدس- منتدى بيت المقدس.

وتناول الأطفال في معرضهم الذي اشتمل على أعمال جدارية ولوحات نفذت بألوان الباستيل والألوان المائية والزيتية، العديد من مناحي الحياة الفلسطينة ورصد لفعل المقاومة والاحتجاج ضد ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، كإدانة جدار الفصل العنصري والمجازر الإسرائيلية والتوسع الاستيطاني، إضافة إلى تصويرها للمظاهر الحياتية والبيئية التي يحفل فيها المشهد الفلسطيني تنوعاً وثراءً.

ويؤكد معرض "القدس في عيون الأطفال" على العفوية والتلقائية التي يتسم بها فن الأطفال الذي يعتبر نمطاً خاصاً من التعبير الفني يعكس عالم الطفل وخصوصيته بتلقائية وعفوية يعبر من خلالهما الطفل من دون قيود عبر اللون والخط.

وامتازت أعمال المعرض بالتحويرات التي تميز اللوحة لدى الأطفال عبر تسطيحها وتحويلها مساحات قادرة على استيعاب التنافرات والتداخلات البصرية التي يعمد الطفل إلى توظيفها في عمله من دون عناية بالأبعاد أو الاهتمام بها. فالطفل يبتكر لنفسه في عمله الفني فراغاً ومنظوراً خاصاً به، ومساحة يختزل فيها العديد من المشاهد إلى عناصر تعبيرية خاصة به.

ويعتبر هذا المعرض الذي توزع على جناحي قاعة المدينة، نتاج نشاطات أربع سنوات ومسابقات في الرسم نظمتها لجنة يوم القدس بالتعاون مع المدارس الخاصة.

يشار إلى أن لجنة القدس التي تأسست في العام 1982 في الكويت، وباشرت عملها في عمان منذ بداية تسعينيات القرن الماضي، أقامت اول ندوة ليوم القدس في العام 1989 بمناسبة ذكرى تحرير القدس على يد صلاح الدين الأيوبي، وذلك لكسر القاعدة التي تحتفل بالهزائم العربية حسب تعبير الدكتور صبحي غوشة رئيس لجنة يوم القدس الذي قال لـ "الغد" أردنا أن نحتفل بانتصار عربي.

وتساهم اللجنة حالياً مع الجامعة الأردنية في التأسيس لمركز دراسات وأبحاث القدس الذي سوف يتم إشهاره قريباً.

التعليق