مي عز الدين تنفي علاقتها العاطفية بتامر حسني

تم نشره في الاثنين 19 أيار / مايو 2008. 10:00 صباحاً

 

القاهرة- نفت النجمة مي عز الدين أية علاقة عاطفية مع المطرب تامر حسني، وقالت إنه من أقرب أصدقائها، مؤكدةً أن أقصى ما يمكن أن تفعله من إغراء في السينما هو "الحضن".

وقال موقع mbc إن مي قالت "تامر من أقرب أصدقائي.. فهو صديقي "الأنتيم"، حيث إن الكيميا بينه وبيني عالية جدا من خلال فيلم "عمر وسلمى"، كما كانت تصرفاتنا تلقائية، لدرجة أن الناس اعتقدت أننا نعيش قصة حب، بخاصةً أننا حصلنا على أحسنcouple في عام 2007"، بحسب صحيفة وشوشة الفنية الصادرة في القاهرة.

وحول أدوار الإغراء في السينما، قالت "منذ أن ظهرت وأنا أضع حدودا لنفسي.. فأول فيلم ظهرت مع محمد فؤاد في "رحلة حب" كان يتضمن مشهد حضن، لأن الدور كان رومانسيا ويتطلب ذلك، أي أنها ليست المرة الأولى (حضن عمر وسلمى) وكل ما أريد أن أقوله إن أقصى حاجة عندي هي "الحضن".

وقالت إنها لا تفهم لماذا لم يحقق فيلمها الأخير "شيكامارا" الإيرادات المطلوبة، وقالت إنها غامرت بنزول فيلمها وسط أقلام السقا وكريم.

ودافعت النجمة المصرية عن قدرتها على تحمل مسؤولية البطولة المطلقة لفيلم سينمائي، وقالت:"لست نادمة على فيلم شيكامارا، كما أن هذه ليست أول مرة أتحمل فيها مسؤولية البطولة المطلقة في فيلم، فقد قدمت فيلم "أيظن"، وحقق نجاحا جماهيريا، وما زلت مُصرَّة على أن السينما المصرية تستوعب البطولة النسائية المطلقة".

ورفضت التعليق على أجرها في التعاقد مع روتانا الذي يردد البعض أنه يصل في الفيلم الواحد الى مليون جنيه، وقالت "لا تعليق.. فالرزق من الله".

وقالت إنها قادت حملةً لمساندة هالة سرحان على الفيس بوك بسبب دعمها لها في بداية مشوارها الفني، ووصفتها بأنها "ست جدعة".

كانت مي قد دشنت مجموعة بريدية على الشبكة الاجتماعية الإلكترونية "فيس بوك" بعنوان "هالة سرحان لازم ترجع مصر" للدعوة لضرورة عودتها عقب اتهامها باختلاق موضوع حلقات تليفزيونية عن فتيات الليل.

وقالت مي عز الدين إن اهتمامها بعودة هالة سرحان نابع من وقوفها إلى جوارها وإلى جوار كل أبناء جيلها بشكل كبير ودعمها لهم بدون مصلحة، وأنها تتبنى منذ اليوم تكوين رأي عام واسع للمطالبة بعودتها؛ لأنها على حد قولها "لم تفعل ما يستوجب نفيها خارج بلدها".

يُذكر أن فيلم مي الجديد "فتفوتة" قد تعرض مؤخرا لأزمة تهدد بتوقفه، بعدما تقدم المخرج مازن الجبلي برفع دعوى قضائية ضد أحمد البيه مؤلف الفيلم متهما إياه بسرقة فكرة الفيلم.

أما أعمالها التلفزيونية، فتجسِّد مي في المسلسل التلفزيوني الجديد "قضية صفية"، شخصية الفتاة الريفية المتعلمة تعليما متوسطا، التي تتهم بالإقدام على قتل أخيها، بعدما استولى على ميراثها وأضاع كافة حقوقها.

وأشارت إلى أنها ستتعرض للسجن خلال أحداث المسلسل، ثم يحكم عليها بالإعدام، ولكن قبل أن ينفذ الحكم تظهر براءتها من قتلها شقيقها.

وأعربت عن سعادتها بهذا العمل، الذي تحمَّست به لتعود للدراما التليفزيونية، من خلال شخصية مختلفة تماما عن كل الشخصيات التي قدمتها من قبل، مؤكدةً أن دورها في المسلسل يمثل تحديا كبيرا لها لتثبت لكل من شكك في موهبتها وقدرتها على تجسيد جميع الشخصيات.

المسلسل من تأليف أيمن سلامة، وإخراج أحمد شفيق، ويشارك في بطولته صلاح عبدالله، ياسر جلال، طارق لطفي، حنان مطاوع، أحمد عزمي، سامح الصريطي، مها أبوعوف وأحمد خليل.

يذكر أن هذا هو المسلسل التلفزيوني الثاني لمي عز الدين بعد مسلسل "بنت بنوت"، الذي عرض في شهر رمضان قبل الماضي.

التعليق