زيوريخ عاصمة المال تحتضن أبطال العالم

تم نشره في الاثنين 19 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً

 

نيقوسيا- لا يختلف اثنان على ان مدينة زيوريخ السويسرية هي الافضل في العالم من حيث نوعية الحياة خصوصا بعد المسح الذي أجري عام 2007 ووضعها على رأس ترتيب اكثر المدن رخاء.

تعتبر زيوريخ اكبر مدينة في سويسرا(340 الف نسمة) والقلب الاقتصادي النابض للطرف الالماني من الدولة الفدرالية، اذ تتمركز فيها أعرق المصارف الخاصة في العالم والبورصة السويسرية، ورغم ذلك

ماتزال تنبض بالثقافة لكثرة المتاحف والمعاهد والجامعات فيها وتعتبر وجهة للعائلات الثرية التي تقصدها لتمضية عطلها خصوصا على الضفة الشمالية من بحيرة زيوريخ حيث تمارس الرياضات المائية وتتلذذ بتذوق الشوكولاته المحلية.

تستضيف زيوريخ ثلاث مباريات ضمن المجموعة الثالثة من الدور الاول لكأس اوروبا، اذ ستتواجه رومانيا وفرنسا وايطاليا فيما بينها على ملعب "ليتسيغروند شتاديون" الذي هدم عام 2006 واعيد اعماره تمهيدا لاستضافة كاس اوروبا 2008.

وستتجه انظار القارة العجوز الى زيوريخ في السابع عشر من حزيران (يونيو) المقبل لمتابعة مواجهة فرنسا حاملة لقب بطولة 2000 وايطاليا بطلة العالم الحالية في الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول، والتي يمكن ان تكون حاسمة في التأهل الى الدور ربع النهائي، وفيها لن يشعر الضيفان انهما يلعبان على ارض غريبة اذ تحد ايطاليا وفرنسا الدولة السويسرية من طرفيها الجنوبي والغربي.

وافتتح ملعب "ليتسيغروند شتاديون" بحلته الجديدة في 30 آب(اغسطس) 2007 عندما استضاف لقاء زيوريخ الدولي ضمن الدوري الذهبي لالعاب القوى، واحتضن بعدها في 23 ايلول (سبتمبر) الدربي الـ210 لقطبي المدينة اف سي زيوريخ وغراسهوبرز الذي انتهى بنتيجة ساحقة لمصلحة الاول 4-0.

لقد كلفت عملية اعادة بناء الملعب والتي دامت سنتين 66.5 مليون يورو اضيف عليه 3.5 مليون يورو لزيادة سعته الى 30 الف متفرج تحضيرا للكاس القارية.

وكما غيره من ملاعب الكرة في اوروبا استضاف الملعب حفلات غنائية عدة بينها اثنان في جولة المغنية الاميركية تينا تيرنر، ضمن سلسلة حفلات البومها الشهير (24-7) صيف العام 2000، والتي اعتزلت على اثرها الغناء.

المباريات التي سيستضيفها ملعب "ليتسيغروند شتاديون" في مدينة زيوريخ السويسرية:

الدور الاول:

رومانيا - فرنسا (9 حزيران - يونيو)

ايطاليا - رومانيا (13 حزيران - يونيو)

فرنسا - ايطاليا (17 حزيران - يونيو)

التعليق