الفيصلي مؤسسة قادرة على الإبداع والقيادة والعدوان يحتاج للراحة

تم نشره في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2008. 09:00 صباحاً
  • الفيصلي مؤسسة قادرة على الإبداع والقيادة والعدوان يحتاج للراحة

يحيى قطيشات

عمان - منذ توليه قيادة النادي الفيصلي عبر سنوات طويلة وسلطان العدوان يعمل على مدار الساعة دون كلل أو ملل مع أعضاء مجلس الإدارة، كخلية نحل تعمل بإخلاص وتفانٍ وجد من اجل توفير عناصر النجاح للفريق، حتى يتحقق الحلم الدائم برفد خزانة النادي بمزيد من الكؤوس والألقاب.

وسجل فريق كرة القدم في عهده إنجازات كثيرة آسيوية وعربية ومحلية، ولم يكن الإنجاز وليد صدفة أو ضربة حظ، بل نتيجة عمل مدروس وجهد مبذول وإدارة حكيمة يشهد لها القاصي والداني في ميدان الكرة عربيا وآسيويا، ويبحث العدوان اليوم عن الراحة بعدما كان له الفضل الأكبر في البطولات المسجلة للفيصلي.

وبعودة الى التاريخ الرياضي الحافل، نجد ان رئيس النادي الفيصلي كان لاعبا مميزا في صفوف الفريق والمنتخب الوطني ورئيسا لاتحاد كرة القدم الأردنية لسنوات طويلة ونائبا لرئيس اللجنة الاولمبية الأردنية وإداريا ساهم في تطوير الكرة الأردنية من عدة مواقع.

وشهدت فترة رئاسة العدوان فوز الفيصلي بلقب كأس الاتحاد الآسيوي مرتين فيما حل وصيفا مرة واحدة، ووصيف بطل دوري أبطال العرب في نسختها الرابعة، ونال الفريق المركز الثاني في بطولة الكؤوس العربية عام 1996 التي استضافها نادي الوحدات في عمان، وحل ثالثا في بطولة النخبة العربية والتي جرت في المغرب، بالإضافة الى انجازات عربية ومحلية أخرى متنوعة.

إدارة الفيصلي زرعت وحصدت بقيادة سلطان العدوان وأخرجت ثمارا طيبة في مواسم متتالية، وتمكنت الإدارة من بناء مؤسسة رياضية ذات قواعد متينة، ومن حق "شيخها" ان يستريح ويخلد للراحة بعد عطاء موصول وجهد مبذول وإنجازات محققة.

يعرف سلطان العدوان حب واحترام جماهير ولاعبي وأسرة الفيصلي له، ويدرك مدى الأمل في عودته عن قراره الصعب، ويعلم بأن النادي الفيصلي صرح رياضي شامخ ويضم في أطرافه جيلا من الرياضيين الشباب القادرين على إكمال المسيرة والسير نحو الأمام.

راحة ربان "السفينة الزرقاء" لم تأتِ من عبث او فراغ، بل جاءت ايمانا بقدرة الفيصلي وأبنائه على الإبداع والمحافظة على القمة، وسيبقى ابو بكر يتابع عن قرب ويوجه بكل خبرته الكبيرة لتحقيق المراد من القيادة الجديدة.

قرار حكيم من إنسان قدم وبذل الكثير ويستحق التحية والثناء والشكر على مسيرته الناجحة في إدارة الفيصلي، وتحية أخرى على صناعة مؤسسة رياضية قادرة على الإبداع والابتكار وتخريج القيادات.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الله يعطيك العافيه يا شيخ سلطان (علي الزعبي)

    الثلاثاء 13 أيار / مايو 2008.
    نعلم كم هو مهم ان يبقى الشيخ سلطان على رأس النادي الفيصلي لما يشكله الشيخ من معاني كثيره تفتقدها جميع الانديه فهو رمز رياضي له تاريخ عريق
    الجميع يرغب ببقاء الشيخ رئيسآ للنادي الفيصلي وفي نفس الوقت من حقه ان يستريح ان أراد ذلك
  • »اؤيد قطيشات...انما!!!!! (اصيل)

    الثلاثاء 13 أيار / مايو 2008.
    جزء كبير مما تفضلت به صحيحا وملموسا..ولكن قضية العمل المؤسسي !!!!...الشواهد لا تدل على ذلك.
  • »بيكفي (Bassim)

    الثلاثاء 13 أيار / مايو 2008.
    والله الشيخ سلطان كفى و وفى و لا يمكن ان يقدم اكثر . الدور و الباقي على القيادات الشابة و العقليات الحديثة في القيادة و نادي الفيصلي مليء بهذه الشخصيات . يجب عدم النظر الى منصب رئيس النادي على اساس التوريث في نطاق ضيق ..
  • »الله يعطيك العافيه يا شيخ سلطان (علي الزعبي)

    الثلاثاء 13 أيار / مايو 2008.
    نعلم كم هو مهم ان يبقى الشيخ سلطان على رأس النادي الفيصلي لما يشكله الشيخ من معاني كثيره تفتقدها جميع الانديه فهو رمز رياضي له تاريخ عريق
    الجميع يرغب ببقاء الشيخ رئيسآ للنادي الفيصلي وفي نفس الوقت من حقه ان يستريح ان أراد ذلك
  • »اؤيد قطيشات...انما!!!!! (اصيل)

    الثلاثاء 13 أيار / مايو 2008.
    جزء كبير مما تفضلت به صحيحا وملموسا..ولكن قضية العمل المؤسسي !!!!...الشواهد لا تدل على ذلك.
  • »بيكفي (Bassim)

    الثلاثاء 13 أيار / مايو 2008.
    والله الشيخ سلطان كفى و وفى و لا يمكن ان يقدم اكثر . الدور و الباقي على القيادات الشابة و العقليات الحديثة في القيادة و نادي الفيصلي مليء بهذه الشخصيات . يجب عدم النظر الى منصب رئيس النادي على اساس التوريث في نطاق ضيق ..