مهرجان "زخارف حركية" يواصل فعالياته بعرض هولندي

تم نشره في الأربعاء 30 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً
  • مهرجان "زخارف حركية" يواصل فعالياته بعرض هولندي

 

عزيزة علي

عمان- يواصل مهرجان "زخارف حركية" الذي تنظمه مؤسسة دوزان وأوتار بالتعاون مع وزارة الثقافة تقديم عروضه على مسرح مركز الحسين الثقافي بمشاركة تسع فرق أجنبية.

واستهلت فرقة "كرستينا دو شاتيل" الهولندية تقديم عرضها في اليوم الرابع للمهرجان والذي تميز بالتحام الموسيقى مع الرقصات التي قامت بتصميمها كريستينا دو شاتيل والفنون المرئية.

وقدمت الفرقة هذه الرقصات التي عادة ما تؤدى في الهواء الطلق لخلق أجواء غير اعتيادية بهدف تكوين حالة من الانسجام بين عالمين مختلفين من القوة والضعف عندما تتواجه الأجساد الضعيفة مع عناصر الطبيعة كالريح والأرض والماء.

وتمثل العرض الأول للفرقة بلوحة لثلاثة شباب حمل عنوان "بيج" تم تقديمه دون موسيقى باستثناء صوت كان أشبه ما يكون بالنفخ في البوق.

وحلق الراقصون في فضاء المسرح بكل رشاقة وخفة مفعمين بالحركة الخفيفة والسريعة بحيوية لمدة 15 دقيقة.

وقام بتصميم هذه الرقصة المصمم جييوليا موريدو الذي اعتمد في تصميمها على "مبدأ تأخير الوقت وحتى إيقافه بشكل يسمح بوضع اللحظة التي ستقفز فيها إلى الهاوية تحت المجهر".

كما يظهر في اللوحة تساؤل هل يجب أن تخطو الخطوة التالية؟ وكيف يمكن لك النجاح من دون تحمل مخاطر الفشل؟ وفي رقصة بيج يتأرجح الراقصون باستمرار ما بين الرغبة بالنجاح والخوف من الفشل وبين النظام والارتجال.

أما العرض الثاني الذي قدمه أربعة شباب بمشاركة فتاة واحدة وآلة موسيقية واحدة حمل عنوان "بالس" قامت بتصميمه فرقة دانس غروب للمصممة كريستينا دو شاتيل، وماسيمو موليناري(Pulse).

وتمثلت اللوحة بإعداد "راقص لأصوات موسيقية حيوية لغيورجي ليجيتي".

وقد اختارت كريستينا دو شاتيل مقطوعة موسيقية على البيانو للمؤلف الموسيقي النمساوي من أصل هنغاري ليجيتي الذي يعتبر واحدا من أهم المؤلفين الموسيقيين المعاصرين حيث رغبت مصممة الرقص لسنوات عديدة باستخدام مقطوعاته الموسيقية في تصميم رقصاتها.

وقد عبرت كريستينا عن رأيها بالمؤلف الموسيقي بأنه: "كان وما يزال واحدا من أهم الرجال في هنغاريا، حيث يستطيع المرء أن يسمع بوضوح تأثير بارتوك في أعماله، ولكن لا تعتبر معزوفاته موسيقى فولكلورية ومع ذلك يستطيع المرء أن يتلمس ذوقا معينا فيها، ذلك الذوق الذي يجعلني أشعر باللمسة الهنغارية".

وقد علق ليجيتي نفسه على مقطوعاته الموسيقية: "يجب أن ترتبط الأعمال الموسيقية مع بعضها البعض."

وقد لاقى هذا التعبير إعجابا كبيرا لدى دو شاتيل التي صرحت: "تمتلك موسيقاه إحساساً بالإيقاع الميكانيكي وبنفس الوقت عندما أسمع مقطوعاته الموسيقية أستطيع أن أسمع القلب الهنغاري النابض في معزوفاته وأن أتخيل الأنامل المدهشة للاعب البيانو وهي تعزف".

ونتيجة لهذا الاختيار يبين تصميم الخطوط الواضحة والمحددة والحركات المندفعة، بالإضافة للرقصات المنفردة الحماسية حيث يتميز الفرد فيها من بين المجموعة، وقد حصدت الرقصة "Pulse" نجاحاً باهراً في المسارح الهولندية في بداية هذا العام.

وقد رشحت الرقصة لجائزة "de Zwaan" والتي تعتبر من أهم الجوائز لأفضل إنتاج راقص في المسرح الهولندي للموسم 2006- 2007.

وتستمر فعاليات "زخارف حركية" التي بدأت في الثالث والعشرين من الشهر الحالي على مسرح مركز الحسين الثقافي في منطقة رأس العين الى الثالث من أيار المقبل، وستقدم اليوم فرقة ستوديو الرقص فولكفانغ من ألمانيا عرضها في الساعة السابعة والنصف مساء.

التعليق