رئيس اللجنة الاولمبية الدولية:على الغرب وقف المظاهرات ضد الصين

تم نشره في الأحد 27 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

لندن  - قال جاك روج رئيس اللجنة الاولمبية الدولية في مقابلة إنه على الغرب الكف عن تهديد الصين بورقة حقوق الإنسان.

وقال روج لصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية يوم أمس السبت "لا أحد يمكنه الحصول على أي شيء من الصين بالصوت العالي. إنه أكبر خطأ يرتكبه الناس في الغرب الذين يريدون التعبير عن رأيهم."

وأضاف "الحفاظ على الاحترام (في آسيا) له أولوية قصوى. سيقول لك جميع المتخصصين في الشؤون الصينية إن هناك سبيلا واحدا وهو الاحترام.. المناقشة الهادئة الحاسمة وإلا فسينغلق الصينيون على أنفسهم وهو ما يحدث اليوم. هناك الكثير من المظاهرات والكثير من التعبير اللفظي القوي عن الرأي والنتيجة أن الصينيين سينغلقون على أنفسهم."

وتأتي تصريحات روج بعد إعلان الصين التي تستضيف الألعاب الاولمبية بين الثامن والرابع والعشرين من آب (اغسطس) المقبل عبر إعلامها الرسمي أول من أمس الجمعة أنها ستعقد محادثات مع ممثلين عن الدالاي لاما الزعيم الروحي للبوذيين في التبت الذي يعيش في المنفى والذي تحمله بكين مسؤولية الاضطرابات التي شهدها الإقليم مؤخرا.

كما يأتي التحرك الصيني بعد ضغط شديد من الغرب على الصين للحديث إلى الدالاي لاما ويعد أول خطوة جادة لتقليل التوتر بدلا من قمع المتظاهرين وإلقاء اللوم على الزعيم الروحي للتبت.

وتحول إقليم التبت إلى رمز للمظاهرات المضادة للصين والتي تسببت في إعاقة مسيرة الشعلة الاولمبية حول العالم وخروج دعوات لزعماء العالم بمقاطعة حفل افتتاح الألعاب.

وقال روج "احتجنا لمئتي عام لتجاوز الثورة الفرنسية. بدأت الصين في 1949" في إشارة إلى أن بريطانيا ودولا أوروبية أخرى كانت في ذلك الوقت لا تزال قوى استعمارية أيضا "مع كل الإساءات التي ارتبطت بالقوى الاستعمارية."

وتابع رئيس اللجنة الاولمبية الدولية "لم تمض سوى 40 عاما منذ أعطينا المستعمرات السابقة حريتها.. علينا التواضع ولو قليلا."

وقال "قد لا تكون الصين نموذجا مثاليا بالنسبة للغرب.. لكننا ندين للصين بمنحها مزيدا من الوقت. أعتقد أنه سيكون للألعاب تأثير جيد على التطور الاجتماعي في الصين التي تعترف بهذا الأمر."

التعليق