النصر الليبي إلى ربع النهائي وخروج التلال ودلاسال

تم نشره في السبت 26 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • النصر الليبي إلى ربع النهائي وخروج التلال ودلاسال

حسام بركات

عمان - حجز النصر الليبي مقعده في الدور ربع النهائي لبطولة الأندية العربية الـ21 لكرة السلة بعد فوزه الصعب وبفارق سلة واحدة فقط أمس في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب على اتحاد جدة السعودي بنتيجة 82-80 والشوط الأول (54-35) ضمن منافسات المجموعة الثانية، فيما بقيت البطاقة الثانية حائرة بين اتحاد جدة والفاسي المغربي، الذي أحيا آماله بالتأهل بعد فوزه أمس أيضا على دلاسال القدس الفلسطيني بنتيجة 98-65 والشوط الأول (32-33)، بأن دلاسال أصبح أول فريق يودع البطولة بعدما كان قد خسر أمام الاتحاد في الجولة الأولى.

وأصبح التلال اليمني ثاني المودعين للبطولة من دورها الأول عن المجموعة الأولى بعد تلقيه الخسارة الثانية أمس وكانت على يد قطر القطري بنتيجة 75-86، علما بأن مباراة صدارة المجموعة قد انتهت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية وجمعت بين زين والنصر الإماراتي.

 وتقام اليوم 3 مباريات ضمن الجولة الثانية لمنافسات المجموعتين الثالثة والرابعة حيث يعلن الحكمة اللبناني عن ظهوره الأول بلقاء السيب العماني ضمن المجموعة الرابعة وذلك عند تمام الساعة الرابعة عصرا، أما المجموعة الثالثة فتشهد مباراتين حيث يلتقي الرياضي اللبناني مع الكهرباء العراقي عند تمام الساعة السادسة مساء، تلهيا مباراة الأرثوذكسي مع المنامة البحريني عند الثامنة ليلا.

النصر الليبي 82 اتحاد جدة 80

دفع اتحاد جدة السعودي غاليا ثمن البداية الضعيفة التي استهل بها لاعبوه مباراتهم أمام النصر الليبي حيث سمحوا لخصومهم بالتقدم بفارق 19 نقطة مع انتصاف المباراة، ثم كشروا عن أنيابهم في النصف الثاني ونجحوا في تقليص الفارق ثم إدراك التعادل خلال الربع الأخير 72-72 قبل أن ينال منهم الإرهاق بعد المجهود الكبير الذي بذلوه، مما ساعد الفريق الليبي على إنهاء اللقاء لصالحه بفارق سلة واحدة.

البداية كانت استثنائية بالنسبة لفريق النصر الذي وجد لاعبه العملاق الصربي ليا زيلاتيش نفسه وحيدا بين طوال القامة لعدم وجود منافس يوازيه في الفريق السعودي ففرض سيطرته المطلقة على منطقة الارتكاز تحت السلتين، فيما برع خالد محمد في التسجيل من كل الرميات خارج منطقة القوس ليتقدم الفريق الليبي 24-20.

وفي الربع الثاني تراجع أداء الفريق السعودي بشكل ملحوظ ولم يكن لاعبه الاميركي محمود عبدالرؤوف قادرا على رفع أداء زملائه باستثناء عادل الجهني، فيما كان فهد القنيصي وجابر الكعبي مجرد ضيوف شرف ليزيد النصر من غلته ويوسع الفارق حتى وصل إلى 19 نقطة 54-35 مع انتصاف المباراة.

وانتفض الفريق السعودي في الربع الثالث وقدم مستواه المعهود مقلصا الفارق الى سلة واحدة 62-64 مع انتهاء الربع الثالث، ثم أدرك التعادل خلال الربع الأخير الذي كثرت فيه الاعتراضات على التحكيم إلا أن الفريق الليبي عرف كيف يستعيد التقدم وينهي مقاومة الفريق السعودي منهيا المباراة لصالحه 82-80.

سجل للنصر: اليا زوليتش 29 وخالد محمد 16 وعبدالحكيم كعوان 11 وسالم عمر 9، وسجل للاتحاد: محمود عبدالرؤوف 27 وعادل الجهني 21.

الكويت 143 السيب 55

التهم الكويت الكويتي منافسه السيب العماني 143-55 (الارباع 43-12 و25-20 و39-10 و36-13) اول من امس في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة، وتضم المجموعة الحكمة اللبناني الذي يبدأ مبارياته اليوم في مواجهة السيب.

 وبدأ السيب اللقاء بثلاثة محترفين هم الاميركي مارك ستيركلاند والكينيان نيلسون وجون اضافة الى عمار جمعة ورائد رمضان، بينما ضمت تشكيلة الكويت الاميركيين اندريه بيتس وآيرا كلارك واحمد المطيري وعزيز فالح الفضلي واسامة الفرحان.

وتقدم الكويت في البداية 13-3 مع ان السلة الاولى كانت من نصيب السيب، وذلك بفضل بيتس الذي سجل 12 نقطة لفريقه الذي تقدم 21-3، ثم 31-7 قبل دقيقتين من نهاية الربع الاول وقبل ان ينجح نيلسون في تسجيل ثلاثية لترتفع غلة السيب الى 10 نقاط لينتهي الربع الاول 43-12 لمصلحة الكويت 20 منها لبيتس و13 لمواطنه كلارك، فيما كان الاميركي مارك افضل مسجل للفريق العماني (8 نقاط).

واختلف السيناريو في الربع الثاني عن الاول، واظهر الفريق العماني قدرة على وقف سيطرة منافسه وسجل في البداية نقاطا اكثر قبل ان يتفوق كلارك على نفسه ويقترب من بيتس (23 مقابل 24 نقطة) ويحسن مستوى التهديف لدى فريقه لينهي هذا الربع 25-20 والشوط الاول 68-32.

واستعاد الكويت زمام المبادرة في الربع الثالث وسجل 14 نقطة متتالية دون ان يسمح للسيب بتسجيل اي نقطة رافعا الفارق الى 50 نقطة 82-32 بفضل بيتس وكلارك (36 لكل منهما)، وارتفع الفارق الى 60 نقطة 102-42 قبل دقيقة ونصف من نهاية الحصة الثالثة التي صبت نتيجتها في مصلحة الفريق الكويتي 110-42.

وحمي وطيس المنافسة في الربع الاخير بين الاحتياطيين من الفريقين وظل التفوق الكويتي سائدا بفضل تألق محمد المطيري حتى نهاية المباراة التي وقف عدادها النهائي على 143-55 وشهدت فارقا قياسيا في ختام الجولة الاولى وصل الى 88 نقطة.

وبرز من الفائز بيتس وكلارك (36 نقطة لكل منهما) ومحمد المطيري (30)، ومن الخاسر الاميركي مارك (20 نقطة) تلاه الكيني جون اموندي (13).

قطر 86 التلال 75

لم يجد قطر القطري أي عناء وهو يتحفز للفوز على التلال اليمني خصوصا بعد أن التحق به أحد أهم لاعبيه ونجم المنتخب القطري داوود موسى الذي تولى قيادة الفريق منذ البداية وكان غائبا عن المباراة الأولى التي خسرها قطر أمام النصر الإماراتي في الافتتاح.

وأحكم قطر سيطرته على المباراة بفضل دقة تصويبات لاعبيه وتفوقهم في مهارة الاحتفاظ بالكرة وتنفيذ تقاطعات سريعة مع تفريغ منطقة العمق، حيث تمركز العملاقان الأجنبيان موريس لامار وهولمان جيري بثبات في عمق المنطقة وحصلا على الإسناد المباسر من همام عمر وصانع اللعب محمد غريب بالتبادل مع داوود موسى، وقد تمكنت هذه التشكيلة من تحقيق التقدم 27-19 مع نهاية الربع الأول.ومن جانب التلال اليمني فقد كرر طه العصري سيناريو التفوق المهاري على جميع من في الملعب ولكن مع إسناد محدود من زملائه فلم يتمكن من العودة بالنتيجة حيث استمر تفوق القطريين رغم الجهود الكبيرة التي بذلها سليمان ذيوب وسمير الاصبحي وصلاح الحمصي والسنغالي الحاجي بيكان، لتنتصف المباراة قطرية 47-32.

وفي الربع الثالث ظهرت إمكانيات البديل القطري مرزوق الصبار الذي سجل من خارج القوس، فيما رفع كل داوود موسى وطه العصري رصيدهما إلى أكثر من 20 نقطة، مع استمرار تفوق قطر 70-45 مع نهاية الفترة الثالثة. وفي الربع اللأخير تحسن أداء التلال كثيرا خصوصا بعد تحرر ذيوب والحمصي من الرقابة الدفاعية القطرية ليتقلص الفارق إلى 11 نقطة مع نهاية المباراة لصالح قطر 86-75.

سجل لقطر: داوود موسى 23 وهولمان جيري 19 وموريس لامار 13 وموسى اوكيلا 11، وسجل للتلال: طه العصري 30 وسليمان ذيوب 14 وصلاح الحمصي 9 نقاط.

الفاسي 98 دلاسال 65

فاجأ دلاسال الفلسطيني خصمه الفاسي المغربي ببداية قوية بعد أن تمكن من فرض التعادل 7-7 والتقدم 20-12 مع نهاية الربع الأول، مستغلا قدرة لاعبيه على إغلاق منطقة العمق أمام الهجمات المغربية، فيما أحسن لاعبو فلسطين عمليات الارتداد الهجومي السريع.

واعتمد مدرب دلاسال الفلسطيني أكثر ما اعتمد على اللاعب الأردني الدولي عيسى كامل الذي كان بمثابة مركز الثقل للفريق خارج خط الدائرة، فيما تولى عماد نوفل عمليات البناء الهجومي وتدخل فادي يغمور للمساعدة في عمق المنطقة مع ثنائي الارتكاز سني السكاكيني وجوش هولي.

أما الفاسي المغربي فلم يظهر لاعبوه سوى في الربع الثاني وساهم البديل إبراهيم الفضلي في تفعيل القدرة الهجومية للفريق كما قدم المحترفان السنغاليان مباي ماتر وطراوري ألفا ما يشفع لهما خصوصا عبر التصويبات الثلاثية التي قلصت الفارق إلى نصف سلة مع انتصاف المباراة لصالح دلاسال 33-32.

وأحكم الفريق المغربي قبضته على مجريات المباراة في الربع الثالث بعد أن تبادل محمد حجيرة وباسم الهواري المواقع حول الدائرة وتمركز عمر بقاس وديام عبدو تحت السلتين، وهذا الأخير منع منافسيه من الوصول إلى عمق المنطقة ليتقدم الفاسي 48-40.

وعاد دلاسال إلى المباراة عبر ثلاثيات عماد نوفل وسري عامر ليتقلص الفارق إلى 3 نقاط قبل أن يعود الفاسي ويوسع الفارق مع نهاية الفترة الثالثة 58-51، وتمكن خلال الربع الأخير من حسم النتيجة لصالحه 98-65.

سجل للفاسي: مباي ماتر 37 وطراوري الفا 16 وإبراهيم الفضلي 13 وباسم الهواري 12، وسجل لدلاسال: عيسى كامل 19 وكل من عماد نوفل وجوش هولي 12 وسني السكاكيني 10 نقاط.

التعليق