ليفربول مطالب بحل عقدة العقم التهديفي في "ستامفورد بريدج"

تم نشره في الخميس 24 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

لندن - سيكون ليفربول مطالبا بتسجيل أول أهدافه في تشلسي في ملعب ستامفورد بريدج منذ تولى الاسباني رفاييل بينيتيز تدريب الفريق في 2004 اذا ما كان يرغب في الوصول للمباراة النهائية لدوري أبطال اوروبا في العاصمة الروسية موسكو.

ولم يحرز ليفربول أي هدف في ثماني مباريات متتالية في ملعب تشلسي وإذا فشل الفريق في التغلب على هذا العقم التهديفي سيلتقي تشلسي في المباراة النهائية الشهر المقبل مع مانشستر يونايتد أو برشلونة.

وكان ليفربول بطل اوروبا خمس مرات سابقة على بعد ثوان من الفوز على تشلسي 1-0 في مباراة الذهاب لنصف نهائي دوري أبطال اوروبا في أنفيلد أول من أمس الثلاثاء بعد الهدف الذي أحرزه الهولندي ديرك كويت في الدقيقة 43، لكن البديل جون ارني ريزه مدافع ليفربول سجل هدف التعادل لتشلسي 1-1 بضربة رأس بطريق الخطأ في مرماه في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

وبوسع تشيلسي الفوز بالمواجهة مستفيدا من قاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين عند التعادل في النتيجة الاجمالية اذا انتهت مباراة الاسبوع المقبل مع ليفربول بالتعادل السلبي.

ويجب أن يسجل ليفربول هدفا على الأقل اذا كان يرغب في تجنب الهزيمة في الدور نصف النهائي لارفع بطولة اوروبية للاندية للمرة الأولى منذ عام 1965، ولم يسجل ليفربول أي هدف في ستامفورد بريدج منذ تولى بينيتيز تدريب الفريق في 2004 وفشل الفريق مرتين هذا الموسم في ذلك بالخسارة 2-0 في كأس رابطة الأندية الانجليزية والتعادل 0-0 في الدوري الانجليزي الممتاز، وقال بينيتيز: "نعلم أن الفوز في ستامفورد بريدج سيكون صعبا. ستكون مباراة قوية.. يجب أن نذهب إلى هناك ونفوز. لم نسجل أهدافا هناك لكن هذه تبقى احصائية ربما ننجح في تغييرها".

وأضاف: "اللعب في ستامفورد بريدج صعب لأي فريق. لم يفز أي فريق هناك منذ عامين. لكن المباراة في دوري الأبطال ولذلك ربما ننجح في التفوق. نعلم أنه يجب علينا أن نذهب هناك للفوز، موقفنا لن يسمح بامكانية التفكير في التعادل. هناك فارق كبير (اذا كنا فزنا باللقاء)".

ولم يخسر تشلسي الذي يلتقي مع مانشستر يونايتد في ستامفورد بريدج يوم السبت المقبل في مباراة قد تؤثر على الفائز بلقب الدوري أي مباراة محلية على أرضه منذ شباط (فبراير) 2004.

وآخر هزيمة لتشلسي على أرضه كانت أمام برشلونة في دوري أبطال اوروبا في شباط (فبراير) 2006، وقال افرام غرانت مدرب تشلسي: "التعادل 1-1 خارج الأرض عادة ما يمنح أفضلية. ورغم ذلك ستكون مباراة الإياب صعبة".

التعليق