رئيس الاتحاد الأوكراني يحذر من كارثة البطء في استعدادات "يورو 2012"

تم نشره في الخميس 24 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

 

كييف - حذر غريغوري سوركيس رئيس الاتحاد الاوكراني لكرة القدم أول من امس الثلاثاء من "كارثة" حقيقية بسبب البطء الشديد في الاستعدادات التي تجريها بلاده لاستضافة نهائيات بطولة كأس الامم الاوروبية (يورو 2012) بالتنظيم المشترك مع بولندا.

وقال سوركيس: "نقف مجددا على عتبة أزمة جديدة بسبب انتهاك المواعيد المحددة من قبل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (يويفا) للاستعدادات الخاصة بالبطولة وعدم قدرتنا على تنفيذ الاستعدادات المطلوبة طبقا لبرنامج (استعدادات يورو 2012)".

ونقلت وكالة أنباء (انترفاكس) الروسية عن سوركيس قوله: "قدمنا عاما من النتائج السيئة للغاية".

وجاء ذلك خلال حديث سوركيس أمام اللجنة المنظمة للبطولة في اجتماع عقد أول من امس الثلاثاء لمراجعة ما تم إنجازه على مدار 12 شهرا مضت من الاستعدادات الخاصة بالبطولة.

ومنح اليويفا في نيسان (أبريل) 2007 بولندا وأوكرانيا إحدى دول الاتحاد السوفييتي السابق حق استضافة البطولة بالتنظيم المشترك فيما بينهما، وقال سوركيس إنه منذ ذلك الحين لم تنجز بلاده سوى القليل في إطار الاستعدادات للبطولة مشيرا إلى البطء في عملية التجديد التي تجرى للستادات التي تقام عليها فعاليات البطولة وفي بناء وتشييد الفنادق التي ستستضيف المشجعين وكذلك في مشروع الحكومة لتحديث وتدعيم شبكة الطرق والمطارات نظرا لنقص التمويل، وقال سوركيس: "من الممكن أن نخسر حق تنظيم البطولة إذا واصل المسئولون الكبار في الحكومة عملهم مثلما هو الحال في الماضي حيث لا ينجزون شيئا كما ينتهكون القوانين فيما يتعلق بالاستعدادات الخاصة بالبطولة بل ويتجاهلون أيضا الاوامر التنفيذية من قبل الرئيس الاوكراني".

وألقى سوركيس باللوم في تأخر سير الاستعدادات على "المسئولين الفاسدين" وكذلك على "عناد الحكومة وعدم حثها لموظفيها على تنفيذ مهامهم".

ولم يهدد اليويفا بسحب حق التنظيم من أوكرانيا ولكنه قد يلجأ لذلك خلال المراجعة على استعدادات بولندا وأوكرانيا والمقرر أن تجرى في 27 حزيران (يونيو) المقبل.

وكرر الرئيس الاوكراني فيكتور يوشتشنكو اليوم الثلاثاء مطالبته للهيئة التشريعية الوطنية بتمرير أربع مشروعات قوانين بحيث يتم وضع الجهد المبذول في الاستعدادات الخاصة بيورو 2012 في قالب قانوني.

وتأجلت مشروعات القوانين لعدة شهور في البرلمان الاوكراني بسبب النزاعات بين أعضاء البرلمان والتي تأتي نتيجة لعدة أسباب منها الخلافات بشأن كيفية الإنفاق على اصلاح البنية الاساسية وأي الشركات الخاصة تستحق الحصول على عقود لانشاء الفنادق الفخمة.

وقرر اليويفا في اجتماع مجلس إدارته الذي عقد في 18 نيسان (أبريل) الحالي فحص حالة المدن الاوكرانية الخمس والمدن البولندية الخمس المقرر أن تستضيف فعاليات يورو 2012 وكذلك التفتيش على الستادات المدرجة لاستضافة المباريات في هذه المدن والبنية الاساسية فيها

وتبدو عملية إنشاء الستادات في بولندا في موقف أسوأ كثيرا لكن بولندا تتميز بوجود صناعة جيدة لخدمات الضيافة بالاضافة لنظام جيد وقابل للاستعمال للنقل الجماعي بالاضافة لامتلاكها مطارات حديثة.

وحققت أوكرانيا تقدما مختلفا في إنشاء الستادات ولكن الصناعة الخدمية التي تقدمها أوكرانيا تبدو مرفوضة طبقا لجميع المعايير الاوروبية كما أن معظم المطارات الاوكرانية بنيت منذ أن كانت إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق كما تتسم شبكة النقل الجماعي فيها بأنها بدائية ولا يمكن الاعتماد عليها.

وبالتالي تحتاج كلا من بولندا وأوكرانيا إلى استثمارات هائلة في مجال تطوير شبكات الطرق والسكك الحديدية حتى تستطيع الدولتان استقبال ما يقدر بنحو مليون مشجع يتوقع أن يحضروا مباريات البطولة.

التعليق