مخرجة "سلطة بلدي": مشاركتي في المهرجان القومي المصري شهادة ميلاد

تم نشره في الأربعاء 23 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

 

 القاهرة - يعرض الفيلم المصري "سلطة بلدي" اليوم الأربعاء ضمن فعاليات الدورة الـ14 للمهرجان القومي للأفلام المصرية في فئة الأفلام التسجيلية الطويلة رغم أنه لم يحصل على تصريح عرض من جهاز الرقابة على المصنفات الفنية الذي يرأسه الناقد علي أبو شادي رئيس المهرجان.

وأثار الفيلم الكثير من الجدل في الوسط الفني عند بدء عرضه نهاية العام الماضي بسبب تصوير أجزاء منه في اسرائيل بالمخالفة لقرارات النقابات الفنية المصرية التي اعتبرت الواقعة تطبيعا مرفوضا حيث استدعت نقابة السينمائيين مخرجته نادية كامل للتحقيق بتهمة التطبيع لكنها رفضت المثول أمام لجنة التحقيق بالنقابة.

وقالت المخرجة نادية كامل  تعليقا على مشاركة الفيلم بالمهرجان "بعد أن فاتني مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية الأخير تقدمت بالفيلم للمشاركة في المهرجان القومي وكنت متخوفة من امكانية رفضه بسبب هجوم البعض عليه لكن تم قبوله ولم يعترض أحد"

وأضافت أنها منذ أصبح الفيلم جاهزا للعرض تقوم بعرضه بشكل غير رسمي في مراكز ثقافية مختلفة لأنها لم تحصل حتى الآن على تصريح عرض عام من الرقابة لكن المشاركة في المهرجان القومي حسب قولها "شهادة ميلاد بالنسبة للفيلم في مصر بعد عرضه في العديد من المهرجانات الدولية".

وأشارت المخرجة وهي ابنة المفكر المصري المعروف سعد كامل إلى أنها تسعى أيضا للحصول على التصريح الرقابي أملا في عرض الفيلم بدور العرض السينمائي ولو لأسبوع واحد كأول فيلم تسجيلي مصري يشاهده الجمهور في دور العرض.

وردا على سؤال حول التحقيق معها في نقابة السينمائيين قالت كامل "ربما تقنع مشاركة الفيلم في المهرجان النقابة أنه لا يوجد داع للتحقيق لأنه ليس من حق النقابة أصلا توجيه تهم سياسية لأعضائها بينما المفترض فيها أن تدافع عن حقوقهم لو وجهت جهات أخرى تلك التهم إليهم".

وأوضحت أنها صورت جزءا من فيلمها في اسرائيل لأن طبيعة الفيلم تستدعي ذلك وليس لأنها تحب اسرائيل أو تحب ظهورها في الفيلم مضيفة "كنت ومازلت بين المقاطعين لإسرائيل التي يتهمونني بالتطبيع معها".

وأشارت نادية كامل إلى خطورة أن تحاول نقابة السينمائيين تنصيب نفسها كجهة رقابة رغم أن ذلك لا يحق لها كما لا يحق لها أن تشاهد الأفلام الجديدة قبل عرضها لتقرر إن كان الفيلم تقدميا أم رجعيا أو يضم معاني سياسية أو غير ذلك لأن تلك مهمة جهات أخرى.

التعليق