بروتينة تثبط نشاط الأورام الخبيثة لدى مريضات سرطان الثدي

تم نشره في الثلاثاء 22 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

 

شيكاغو- اكتشف العلماء بروتينة يمكن ان تثبط من نمو الخلايا الخبيثة لدى مريضات سرطان الثدي، ويمكن العلماء من التشخيص بما اذا كان السرطان سينتشر في الجسم، طبقا لدراسة نشرت الاثنين.

وقال معد الدراسة كنت هنتر من المعهد الوطني للسرطان في واشنطن انه "يبدو ان هذه البروتينة تثبط نمو الاورام".

وفي دراسات على الفئران وفي خرائط الجينات للخلايا السرطانية البشرية وجد هنتر وفريقه انه بامكانهم ابطاء نمو اورام سرطان الثدي بشكل كبير ومنع السرطان من الانتشار.

وتمكن العلماء من القيام بذلك بادخال نسخ اضافية من الجينة التي تحمل البروتينة الى داخل الورم، حسب الدراسة التي نشرت في مجلة "بروسيدنغز اوف ذي ناشونال اكاديمي اوف ساينس" ان العلماء.

ونتج عن ذلك ان نمو هذه الاورام لم يتعد عشر نمو الاورام التي لم يتم تحفيزها لانتاج هذه البروتينة بكميات كبيرة، كما انها كانت تحمل صفات اورام اقل خبثا ولم تنتشر في الجسم.

وقال هنتر "ما يهمنا هو ان نجد عقارا يسلط هذه الجينة على الاورام (...) لان هذا سيقلل من كون الورم خبيثا ويطيل فترة بقاء الشخص على قيد الحياة".

واضاف ان وجود هذه البروتينة او نقصها يمكن ان يستخدم لمعرفة اي من المرضى معرض لانتشار الورم في جسمه.

واوضح انه بهذه الطريقة "يمكن ان نوفر على هؤلاء المرضى عناء الخضوع لاجراءات العلاج القاسية دون طائل".

التعليق