"بيوت من نابلس" للجالوس: ما يعلق في الذاكرة من "حارة الياسمينة"

تم نشره في الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً
  • "بيوت من نابلس" للجالوس: ما يعلق في الذاكرة من "حارة الياسمينة"

 

عمان- الغد - بمناسبة ذكرى يوم الأرض يستضيف المركز الثقافي الملكي في السابعة من مساء السبت المقبل معرض الفنان التشكيلي محمد الجالوس بعنوان "بيوت من نابلس- حارة الياسمينة".

ويوثق معرض الجالوس الذي يستمر حتى الخامس عشر من أيار(مايو) المقبل المعالم المعمارية والاجتماعية لنابلس وتحديدا حارة الياسمينة التي زارها في العام1998.

ويعتبر الجالوس هذا المعرض بلوحاته المائية وثيقة للتاريخ لإدانة ما ارتكبته قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق هذه التحفة المعمارية والاجتماعية، عندما أوغلت في العام2000 ومع انطلاقة الانتفاضة الثانية هدما لما بناه الأجداد في حضارة(شكيم الكنعانية) وحارة الياسمينة درة نابلس وحاملة أسرارها.

وكان الجالوس ومنذ العام1991 يرسم المدن التي يحب بدأها بالفحيص ثم السلط وصولا إلى القدس. وعن ذلك يقول "هي محطة أعيد بها علاقتي بالطبيعة كمرجع للتجريد الذي أنتمي له وأحبه، حيث أرمم ما انكسر في علاقتي بالمرئي وأترك وثيقة للمكان، هي جزء من عملي كرسام".

والجالوس من مواليد عمان1960، ودرس خلال الفترة من1979-1981 الفن في معهد الفنون الجميلة بعمان، كما حصل على بكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأردنية، وهو عضو رابطة الفنانين التشكيليين الأردنيين وتولى رئاستها خلال الفترة من2003- 2004.

وكتب الجالوس في مجال النقد الفني والقصة القصيرة.وعمل في مجال إدارة المعارض والتصميم الفني وتعليم الفن للمرحلتين الابتدائية والثانوية .

وعاش الجالوس بين عامي 1994 - 1995 في مدينة نيويورك وشارك في العشرات من ورش العمل الفنية في مختلف دول العالم وكتب عنه في العديد من الصحف والمجلات المحلية والعربية والعالمية هذا إضافة إلى العديد من البرامج والمقابلات التلفزيونية في الفضائيات العربية وعلى مدار ربع قرن من العمل في مجال الرسم إضافة إلى عشرات المعارض الخاصة والجماعية وقد فاز بالجائزة الأولى لبينالي طهران الثاني للفن المعاصر في العالم الاسلامي2002 -2003.

كتب الجالوس في مجال النقد الفني والقصة القصيرة وله مجموعة قصصية بعنوان "ذاكرة رصيف"، وعمل في مجال إدارة المعارض والتصميم الفني.

انتج عن حياته وفنه فلما تلفزيونيا بعنوان"هؤلاء الآخرون"، من إعداد وإخراج سوسن دروزة وإنتاج مراّة ميديا ومدته57 دقيقة، وتم عرضه الأول في قناة أوربت ثم العديد من المحطات التلفزيونية العربية، وهو من ضمن أفلام متسلسلة عن الفنانين العرب. وحصل الجالوس على شهادة تقدير مهرجان موسكرون الدولي للفنون التشكيلية في العام1996.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نابلس يا وردة جورييه (قناديلو)

    الثلاثاء 22 نيسان / أبريل 2008.
    أهل نابس ولا أحلى منهم تحياتي وأشواقي لأهلهاسواء كانوا سكنينهاأو متغربين عنها
  • »نابلس يا وردة جورييه (قناديلو)

    الثلاثاء 22 نيسان / أبريل 2008.
    أهل نابس ولا أحلى منهم تحياتي وأشواقي لأهلهاسواء كانوا سكنينهاأو متغربين عنها
  • »نابلس مدينة ولا اجمل (استيتية)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    سلامي اليك يا نابلس يا اجمل المدن، الجميل أن كتير من أهلها ما زالوا متعلقين بعاداتهم الجميلة و هذا ما يزيد المكان جمالا و عراقةندعو الله ان يرجعها لنا كي ننعم فيها بسلام
  • »نابلس مدينة ولا اجمل (استيتية)

    الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008.
    سلامي اليك يا نابلس يا اجمل المدن، الجميل أن كتير من أهلها ما زالوا متعلقين بعاداتهم الجميلة و هذا ما يزيد المكان جمالا و عراقةندعو الله ان يرجعها لنا كي ننعم فيها بسلام