تخريج 60 شابا في برنامج القيادات الشبابية المساندة

تم نشره في الاثنين 21 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً
  • تخريج 60 شابا في برنامج القيادات الشبابية المساندة

 

عمان- الغد- شارك رئيس المجلس الأعلى للشباب د. عاطف عضيبات مديرية شباب العاصمة احتفالها أول من أمس، في تخريج 60 شابا مشاركا ببرنامج "القيادات الشبابية المساندة" الذي نظم على ثلاث حلقات شملت العقبة والبتراء وعمان.

وجاء هذا البرنامج، الذي اختتمت فعالياته في بيت شباب عمان، بمبادرة أطلقها رئيس المجلس لإرساء الفكر الوسطي عند الشباب أعضاء المراكز الشبابية (16-18) عاما، وتمكينهم في مجالات المعرفة والثقافة وإكسابهم مهارات القيادة والحوار في إدارة هذه المراكز.

وأشار عضيبات بحضور مدير شباب العاصمة د. رشاد الزعبي في جلسة حوارية مفتوحة، أن كتاب التكليف السامي لحكومة م. نادر الذهبي وللحكومات السابقة أكد استثمار طاقات الشباب بصورة تعود على الوطن وعليهم بالخير والمنفعة وتدفع نحو تحقيق الأهداف التنموية الشاملة للدول الأردنية، وحمل المشاركين مسؤولياتهم تجاه الأردن وأنفسهم من خلال سلوك طريق الإبداع والتميز والتطلع باتجاه العمل والإنتاج في ظل توفر تكافؤ الفرص والعمل في الدولة الأردنية، مستشهدا بالكثير من النماذج الشبابية الناجحة التي اجتهدت على نفسها وتعبت وبالتالي حققت ما تصبو إليه كدليل على صدق انتمائها للوطن وولائها للقيادة الهاشمية الملهمة.

ولفت إلى أن المجلس الأعلى للشباب يعمل على تنفيذ توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني للحكومة بإشراك الشباب في الحراك الجماعي للمجتمع من خلال المبادرات واللقاءات والمؤتمرات التي تعقد في بيوت الشباب والمراكز والمديريات المنتشرة في المملكة لإتاحة الفرصة أمام الشباب للاضطلاع على دورهم وواجباتهم وحفزهم للأخذ بزمام المبادرة واحترام توجهاتهم وقناعاتهم وبما ينسجم مع الاستراتيجية الوطنية للشباب التي أطلقت بمبادرة ملكية سامية وتتضمن تسعة محاور، وأثنى على أهداف البرنامج لأنه يشكل إضافة نوعية على برامج المجلس التي يطلقها، مشيرا انه سيصار إلى تعميمه على بقية مديريات المجلس في المحافظات لتنفيذ غاياته التي تتركز في تحقيق رؤى وتطلعات واهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه الشباب الأردني المنتمي لوطنه والمعتز بإنجازاته.

واشتمل البرنامج على ثلاثة محاور هي "الثقافة الوطنية" و"رسالة عمان" و"الشباب والتحديات"، وتخللتها محاضرات وورش عمل وزيارات ميدانية ولقاءات مع مختصين ومسؤولين أردنيين للتحاور حول القضايا الوطنية المختلفة ودور الشباب فيها.

التعليق