البنك الأردني الكويتي يحتفي بكمال الشاعر

تم نشره في الجمعة 18 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً
  • البنك الأردني الكويتي يحتفي بكمال الشاعر

 

عمان- الغد- أصدر البنك الأردني الكويتي تقريره السنوي للعام 2007 متضمنا مناقشات وتحليلات حول نتائج أعمال البنك في العام الماضي، وخطة العمل للعام الحالي، إلى جانب أهم المؤشرات المالية لعامي 2006 و2007.

واختارت أسرة البنك الاحتفاء بالراحل الدكتور كمال الشاعر ودار الهندسة.

وقدم التقرير الشاعر بوصفه أحد أبرز رجال الأعمال المبدعين في العالم، واعتبره استثناء نادرا بين قلة من الرجال العرب الذين نشأوا في بيئات متواضعة كانت تفتقر لمقومات الاتصال والتواصل مع العالم، وأصبحوا فيما بعد لاعبين مؤثرين على صعيد التجارة والأعمال.

واستعرض التقرير بدايات الشاعر منذ دراسته في مدرسة السلط إلى الجامعة الأميركية في بيروت إلى جامعة ميتشيغان، ثم إلى جامعة ييل في الولايات المتحدة الأميركية والحصول على شهادة الدكتوراة في الهندسة والعودة إلى الشرق الأوسط.

ولفت إلى أن الشاعر تميز بطموحاته التي راحت تتعاظم مع كل مرحلة جديدة، فبعد فترة قصيرة عملها كأستاذ في الجامعة الأميركية في بيروت، غدا أكثر تصميما على تحقيق رؤيته الخاصة، وقام مع ثلاثة آخرين من زملائه في الجامعة بتأسيس شركة دار الهندسة برأسمال 3500 دولار أميركي.

وبين التقرير أن الرؤية بدأت في التبلور على أرض الواقع بشكل كبير، حتى بزغ فجر دار الهندسة كمؤسسة فريدة بين أقرانها من الشركات الهندسية، تتميز بكونها لا تختص بجانب هندسي محدود، بل تغطي كافة جوانب العمل في الهندسة والاستشارات والتصاميم.

وامتلك الشاعر، بحسب التقرير، موهبة القيادة الفذة ومهارات الادارة غير التقليدية، مشيرا إلى أنه كانت لديه رؤية جريئة حول كيفية ضمان ديمومة دار الهندسة وجعلها كيانا مؤسسيا قادرا على البقاء والنمو حتى بعد تقاعده.

التعليق