شباب الأردن يبحث عن الفوز أمام النهضة العماني

تم نشره في الأربعاء 16 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • شباب الأردن يبحث عن الفوز أمام النهضة العماني

"البطل السابق" ينوي إشعال فتيل المنافسة

 

بطاقة المباراة

الفريقان: شباب الأردن * النهضة العماني

المكان: ستاد الامير محمد

الزمان: الساعة 5 مساء

نتيجة الذهاب: التعادل 1/1

الرصيد النقطي: شباب الأردن 3 نقاط والنهضة نقطتان

خالد الخطاطبة

عمان - يأمل فريق نادي شباب الاردن بانطلاقة جديدة في منافسات الدور الاول من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عندما يستضيف فريق نادي النهضة العماني في الساعة الخامسة من مساء اليوم الاربعاء ضمن الجولة الرابعة من البطولة، حيث يبحث ممثل الكرة الاردنية عن تحقيق الفوز الذي يمنح الفريق فرصة الانتقال الى الدور الثاني من البطولة التي ظفر شباب الاردن بلقبها الموسم الماضي.

ويسعى الشباب لاستثمار عاملي الارض والجمهور لقطف كامل نقاط المباراة، رغم صعوبة المهمة امام فريق النهضة الذي قدم مستوى جيدا خلال لقاء الذهاب الذي جمع الفريقين في مسقط.

يذكر ان فريق شباب الاردن الذي يلعب في المجموعة الثالثة يحتل المركز الثالث برصيد 3 نقاط خلف المتصدر النجمة البحريني 5 نقاط، وشعب حضرموت اليمني 4 نقاط، فيما يحتل النهضة العماني المركز الرابع والاخير برصيد نقطتين.

مبادرات هجومية

يدرك المدير الفني لفريق شباب الاردن نزار محروس ان اية نتيجة غير الفوز لن تكون مجدية بشكل كبير للفريق، الامر الذي يدفعه لانتهاج مبادرات هجومية بحثا عن طرق مرمى حارس فريق النهضة العماني في وقت مبكر خشية من تعقيد الامور في المراحل المتقدمة من المباراة.

ويعتبر المهاجم عدي الصيفي الورقة الهجومية الرابحة التي يعول عليها محروس في طرق مرمى الخصم، خاصة اذا ما اجاد السوري عبدالهادي الحريري ومهند محارمة عملية الاسناد من الخلف، من خلال الانضمام الى الصيفي او محاولة الاقتحام من الاطراف لخلخلة دفاعات العمانيين املا في تهيئة الكرات العرضية للصيفي واللاعبين القادمين من الخلف.

ويعتمد شباب الاردن كثيرا على عصام ابو طوق وحازم جودت في ادارة العمليات الهجومية في منتصف الملعب، مع ترك الواجبات الدفاعية للاعب شادي ابو هشهش الذي يعمل على تحطيم هجمات الخصم، قبل ان يلعب دور الوسيط ما بين خطي الدفاع والوسط، وربما اعتمد الشباب بشكل كبير اليوم على فتح اللعب عبر الاطراف لاستثمار ميزاته الهجومية خاصة في الميمنة، التي يتوقع ان يلعب فيها مهند المحارمة المسند بقوة من السوري رأفت محمد، وبالتالي فإن الجبهة اليمنى ستكون مصدر الرزق لممثل الكرة الاردنية في حال وفق اللاعبون في تنفيذ المهام الموكولة اليهم.

وفي ظل الغياب المتوقع لوسيم البزور فإن كمال المحمدي وطارق الكرنز سيشكلان العمق الدفاعي للفريق من خلال فرض رقابة مشددة على مهاجمي النهضة الخطرين براهوما وسالم الشامسي لمنعهما من تهديد مرمى احمد عبدالستار، فيما يتولى عمار الشرايدة ورأفت محمد مهمة الظهيرين اللذين ستوكل اليهما مهمات هجومية من خلال اسناد لاعبي خط الوسط لتشتيت الدفاعات العماني.

فريق النهضة من جانبه يلعب بطريقة 3-5-2 معتمدا على اللاعب القشاش سبيت ومن امامه النعيمي والشيبا، اللذين سيتوليان فرض رقابة على مهاجمي شباب الاردن لمنعهما من طرق مرمى احمد الخاطري، كما سيحاول الدفاع العماني عدم المشاركة في عملية الاسناد لحمايوة مرماه من غارات الصيفي ورفاقه، فيما تكمن قوة الفريق الضيف في وسطه وهجومه، حيث يلعب بظهيرين هما محمد الشامسي في الميمنة وعبدالعظيم العجمي في الميسرة، فيما يتولى العاجي دادي والشيخاني والنعيمي و صبري العلوي مهمة صناعة اللعب في الوسط مع محاولة تعطيل نظرائهم في شباب الاردن لتخفيف العبء عن دفاعاتهم.

وفي الجانب الهجومي يبرز من النهضة سالم الشامسي والمحترف براهوما اللذان اجادا التحرك في مباراة الذهاب، الامر الذي يحتم على كمال المحمدي ورفاقه فرض رقابه مشددة عليهما خوفا من الوصول الى شباك عبدالستار.

التشكيلة المتوقعة للفريقين

شباب الأردن: احمد عبدالستار وكمال المحمدي وطارق الكرنز وعمار الشرايدة ورأفت محمد ومهند محارمة وعبدالهادي الحريري وشادي ابو هشهش وعصام ابو طوق واحمد الداود وعدي الصيفي.

النهضة: احمد الخاطري وسبيت ويوسف النعيمي وعارف الشيبا ومحمد الشامسي وعبدالعظيم العجمي ودادي والشيخاني وناصر النعيمي ويدياهوما وسالم الشامسي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مباراة دفاعية بدون هجمات (أسامة عاشور)

    الأربعاء 16 نيسان / أبريل 2008.
    لا أدري سبب افراد صفحة الكترونية من جريدة الغد لتحليل مباراة دفاعية من الطراز
  • »مباراة دفاعية بدون هجمات (أسامة عاشور)

    الأربعاء 16 نيسان / أبريل 2008.
    لا أدري سبب افراد صفحة الكترونية من جريدة الغد لتحليل مباراة دفاعية من الطراز