مهرجان التزيين الدولي يقام للمرة الثالثة في الشرق الأوسط

تم نشره في الأربعاء 16 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً
  • مهرجان التزيين الدولي يقام للمرة الثالثة في الشرق الأوسط

 

حنان العتّال

عمان - قال رئيس الأكاديمية الفرنسية رائد دبش ان انعقاد المؤتمر العالمي للتزيين يعتبر مشروعا مهما في كل عام لتطوير وتحديث قطاع التجميل في العالم ورسم خطوط الموضة لكل عام.

ويقام المؤتمر في عمان في الفترة ما بين 11 - أيار ( مايو)، وهو يعقد للمرة الثالثة في الشرق الأوسط وبمشاركة عشرين دولة عربية وأوروبية بحضور أكثر من 500 مزين عالمي.

ولفت في مؤتمر صحافي عقد ظهر أمس في فندق الفنار، إلى أن تقدم الدولة التي ترغب باستضافة المؤتمر العالمي يكون "بطلب رسمي الى الرئيس العالمي، ومن ثم يتم بحثه في اجتماع رؤساء C.A.T في العالم باجتماعهم الذي يعقد كل عام في باريس، ومن ثم يعرض على رؤساء الدول لاتخاذ القرار بمن تكون الدولة المضيفة لهذا المؤتمر". مبينا أن الرؤساء يقومون بالتصويت لصالح دولة يرون بأنها قادرة على اقامة المؤتمر بأكثرية ثلاثة أرباع الرؤساء الحاضرين للاجتماع.

وأشار إلى أنه تقدم بصفته "رئيس C.A.T الاردن" بطلب رسمي لاحتضان المؤتمر لعام 2008، لافتا إلى أن ذلك كان في آخر مهرجان عالمي اقامه الاتحاد في تايلاند في شهر أيار (مايو) 2007.

كما تقدم رئيس C.A.T ألمانيا بنفس الطلب مشيرا إلى أنه تمت مناقشة الطلبين بإصرار من رئيس C.A.T الاردن وشرح مفصل منه عن الاردن وطبيعتها وسياحتها المميزة حيث تم نشر C.D خاص ونشرات سياحية عن الاردن بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة لدعم طلب الاردن بالاستضافة.

وبين أن ذلك كان له دور فاعل في أن تحسم الامور لصالح الاردن لهذا المؤتمر لعام 2008، مشيرا إلى قيام كل من لبنان عام 2001 وتونس عام 2005 باحتضان المؤتمر من بين الدول العربية.

وقام مجلس الاتحاد في الاردن بعد ذلك بمخاطبة جميع الدول العربية والاوروبية لحضور هذا المؤتمر في عمان على مسرح مركز الحسين الثقافي التابع لامانة عمان.

وتمت الموافقة من 15 دولة عربية واوروبية لغاية الآن وهي: فرنسا، ايطاليا، بلجيكا، اليونان، تايلاند، روسيا، لبنان، سورية، فلسطين، تونس، المملكة العربية السعودية، البحرين، عمان، الامارات، مصر بالاضافة الى البلد المضيف الاردن.

ويتوقع عدد الحضور في المهرجان من الدول ما يقارب 700 شخص لغاية الآن، كما يتوقع ازدياد عدد الدول لحضور هذا المؤتمر.

وبين رئيس النقابة العامة لأصحاب الصالونات إياد سمارة أن الشركات الداعمة ستساعد في إنجاح المهرجان، مشيرا إلى أن الراعي الرسمي للمهرجان: البنك الأردني الكويتي وشركة CHI وأكاديمية الفنون والكنيك الفرنسية للتجميل، أما الداعمون للعمل فهم : أمانة عمان وهيئة تنشيط السياحة وعلياء للسياحة، ومطبعة النهضة، وعلياء للسياحة، وشركة جت، عمان ويفز، مزاج أف إم، نور للإعلام وميوزك بوكس.

وأشار رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر السابق حيدر زيادات إلى أن نسبة السياحة زادت بنسبة 45% عن السنة الماضية ذلك بسبب المهرجانات التي تعد عاملا أساسيا في تنشيط السياحة، وتم اختيار شهر أيار (مايو) لإقامة المهرجان لتنشيط السياحة إذ يعتبر هذا الشهر من الأشهر الضعيفة سياحيا.

وقال زيادات "يعمل "الاتحاد C.A.T" في الاردن على ان يضع كل ما هو جديد في هذا المؤتمر من دقة التنظيم فنيا واداريا ومن أفكار جديدة، ستضاف الى المهرجانات العالمية. في تلك التجمعات انعكاسات ايجابية على الأردن من الناحية اقتصادية، وتعريف الدول المشاركة للمهرجان بمناطقنا السياحية".

وشارك الاتحاد العالمي للتزيين C.A.T الاردن في السنوات الاخيرة في ايطاليا وبلجيكا وبلغاريا وألمانيا ولبنان وتونس وفرنسا.

وكان الوفد الاردني دائما يحمل حضارة الاردن وثقافتها في كل محافل العالم إذ كان خير سفراء لبلدنا الحبيب في عالم الجمال.

الى ذلك اتخذ الاتحاد فرع الاردن قرارا بفتح اكاديميات لتعليم مهنة الكوافير والتجميل لرفد سوق العمل الاردنية والعربية بالكفاءات المهنية المدربة والمؤهلة تقنيا ومهنيا بالاضافة الى تأهيل تلك الكفاءات اداريا وايضا لعقد دورات رفع الكفاءة العالية للعاملين بهذه المهنة ونقل التكنولوجيا وتبادل الخبرة في مجال مهنة التجميل بين دول العالم.

وتأسست الفيدرالية العالمية للتزيين عام 1937 في فرنسا، ومن اهدافها: تبادل الخبرات بين المزينين في العالم والاستفادة من تنوع الحضارات، واقامة المهرجانات الدولية والتطوير المهني لمزيني العالم، وتضم الآن في عضويتها اكثر من 54 دولة من بينها الاردن.

التعليق