سبعون سيارة و"187" متسابقا بينهم "35" متنافسا عربيا وأوروبيا

تم نشره في الثلاثاء 15 نيسان / أبريل 2008. 10:00 صباحاً

رقم قياسي عشية انطلاق رالي اكتشف سورية

 

عمان-الغد-عشية انطلاق رالي اكتشف سورية(2008) كشف المهندس وليد شعبان رئيس مجلس إدارة نادي السيارات السوري عن عدد(غير مسبوق) من المشاركين في النسخة السادسة من الرالي الذي سينطلق (الأربعاء) من دمشق وصل إلى سبعين سيارة و(180) متسابقاً ومتسابقة إضافة لسبع دراجات نارية وانضمام(35) متسابقاً من دول أوروبية نصفهم من بريطانيا مع متسابقين عرب(خاصة من لبنان والأردن) سيتنافسون في الرالي الذي ينظمه نادي السيارات السوري وترعاه وزارة السياحة السورية.

وكان عدد المشاركين في رالي النسخة الأولى وصل لثلاثين سيارة وارتفع في النسخة الخامسة(العام الماضي) إلى خمس وخمسين سيارة، وفي هذا العام اعتذر نادي السيارات السوري من أكثر من أربعين متسابقاً اقتنعوا بالبقاء على قائمة الانتظار(لعل وعسى) بعد أن تأخروا في التسجيل إثر إغلاق الباب على(70) سيارة.            

وستبدأ فعاليات الرالي من(الثلاثاء) عبر اجتماع سيجمع في فندق شيراتون دمشق المتسابقين على مختلف جنسياتهم والفنانين المشاركين باللجنة المنظمة للحدث لشرح التفاصيل الفنية للرالي السوري تليها الجولة الدمشقية المخصصة للفنانين والصحافة، وتشمل للمرة الأولى زيارة للمتحف السوري بدعوة من الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية لعام(2008) يتبعها(للرجال فقط) زيارة لحمام السوق الشهير (نور الدين الشهيد) بأسواق دمشق القديمة.

ومن بين الفنانين النجوم المشاركين في نسخة هذا العام السوري سامر المصري واللبناني معين شريف واللبنانية دارين حدشيتي إضافة للسوري نزار أبو حجر والسوريتين جيهان عبدالعظيم واناهيد فياض.

ووضعت كوادر نادي السيارات السوري اللمسات النهائية للرالي الذي سيستمر لثلاثة أيام ورغم أن هذا الحدث(لا يعتمد على السرعة) كما بقية الراليات إلا أن إجراءات السلامة فيه تحظى باهتمام كبير لتتحول إلى هاجس المنظمين المعتاد وأكد فادي ديب ضابط السلامة في الرالي عن تخصيص(7) سيارات مهمتها متابعة موضوع السلامة على خط سير الرالي بمعدل سيارة بين كل(10) سيارات متنافسة لمتابعة التزام المشاركين بشروط السلامة على الطريق ومساعدتهم عند وقوع أي طارئ.

من جانبه كشف سامر خضر رئيس الفريق الطبي للرالي عن تغطية طبية شاملة وتوفير سيارة إسعاف مع طاقم طبي لكل(30) كم وذلك على  طول خط سير الرالي من دمشق وريفها إلى اللاذقية وحلب وحماه وحمص.

ويحتاج المشاركون في الرالي الذين يبلغ عددهم(330) شخصاً(وهو رقم قياسي بتاريخ رالي اكتشف سورية) إلى عدد كبير من أماكن الإقامة قدّرها مسؤول العلاقات العامة في النادي رائد صليبي بـ(1100) ليلة فندقية تم حجزها في(7) فنادق على مدى أيام الرالي وتتضمن فعاليات الرالي نشاطات موازية حيث يقام حفل يومي مساء.

ويساعد في تنظيم الرالي مجموعة من المتطوعين(المارشال) يصل عددهم إلى(26) شاباً وشابة وأكد ساري محلي كبير المراقبين أن مهمة المارشال ستكون في تسجيل أوقات المتسابقين والأخطاء إضافة إلى متابعة التزام المشاركين بشروط الأمان عند نقاط التسجيل التي يبلغ عددها(12) نقطة إضافة إلى نقطتي الانطلاق والختام.

وهذه بعض من تصريحات المتسابقين العرب المشاركين عشية وصولهم إلى دمشق قبل ساعات من انطلاق الرالي:

المتسابق الأردني شقير: لن أحزن إذا لم أفز

يقول المتسابق الأردني فوزي شقير بطل رالي اكتشف سورية للعام الماضي:(أصبح الرالي جزءا مني انتظره من عام لآخر لجماليته والمتعة التي تتحقق لنا خلاله إضافة للمعاملة الطيبة والتنظيم الجيد من قبل نادي السيارات السوري. أما بالنسبة للمنافسات الرياضية فأضعها في المرتبة الثانية بعد الاستمتاع بأجواء الرالي، ورغم أنني فزت بالمركز الأول مع زميلي ريمون فليفل في النسخة الأولى من الرالي عام2003 وكذلك في العام الماضي، إلا أنني لن احزن إذا لم أفز هذا العام لكنني سأحاول ذلك فالمنافسة تضيف الكثير من المتعة للرالي).

المتسابق اللبناني شحادة:المنافسة على اللقب الرياضي

ومن منطقة شحيم اللبنانية وصل المتسابق اللبناني فادي شحادة وزوجته إلى دمشق للمشاركة وقال:(سبق لي المشاركة في رالي اكتشف سورية وأعجبتني فكرته الرائعة جداً وترافقني في الرالي دوماً زوجتي وهدفنا الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة والمنافسة على اللقب الرياضي).

التعليق