بي ام دبليو ترتقي الى مستوى توقعات القيمين عليها

تم نشره في الاثنين 7 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً
  • بي ام دبليو ترتقي الى مستوى توقعات القيمين عليها

 

صخير- ارتقى فريق بي ام دبليو ساوبر الى مستوى التوقعات التي وضعها القيمون عليه عندما قرروا خوض غمار بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 اعتبارا من موسم 2006 بعدما اشتروا اسهم ساوبر، ثم حددوا الموعد الذي من المفترض ان يدخلوا فيه على خط الصراع للصعود الى منصة التتويج وحصد فوزهم الاول في رياضة الفئة.

وكان موسم 2007 الاشارة الاولى نحو بلوغهم هذا الهدف بعدما احتل فريقهم المركز الثاني في بطولة الصانعين خلف فيراري وان كان قد استفاد من اقصاء ماكلارين مرسيدس بسبب فضية تجسسها على فيراري.

وفي مستهل موسم 2008 اثبت الفريق الالماني-السويسري ان نتائج 2007 لم تكن "صدفة" بل انها نتيجة برنامج عمل ناجح وقد بلور هذا الواقع بحصوله على مركز الوصيف في السباقين الاولين في استراليا وماليزيا بفضل الالماني نيك هايدفيلد والبولندي روبرت كوبيتسا على التوالي.

وجاءت نتائج التجارب الرسمية لجائزة البحرين الكبرى أول من امس السبت لتعزز التوقعات بان يكون بي ام دبليو ساوبر الفريق الذي سيخلط الاوراق على فريقي فيراري وماكلارين مرسيدس بعدما خطف البولندي روبرت كوبيتسا المركز الاول في الانطلاق مانحا نفسه وفريقه هذا الشرف للمرة الاولى في مسيرتهما القصيرة.

ورأى مدير بي ام دبليو موتورسبورت ماريو تيسين ان ما حققه الفريق في بداية الموسم الحالي جاء نتيجة خطوة "جريئة" اعطت ثمارها وحولت المعاناة التي اختبرها الفريق في التجارب الشتوية الى نجاح وضعه في المركز الثاني في ترتيب الصانعين، ليفصل بالتالي بين فريق ماكلارين مرسيدس المتصدر وغريمه فيراري حامل اللقب.

واكد تيسين انه سعيد بالبداية المميزة التي حققها فريقه هذا الموسم، مضيفا: "حصلنا على المركز الثاني في مناسبتين مع الالماني نيك هايدفيلد في ملبورن وروبرت في سيبانغ. روبرت كان في الخط الامامي عند انطلاق سباق استراليا (ثانيا) ونيك سجل اسرع لفة في ماليزيا وحصلنا على 11 نقطة في سباق واحد وعلى 19 في سباقين: انه انجاز مذهل وركيزة قوية للسباقات المقبلة. هذا الواقع يظهر اننا حققنا الكثير من التقدم منذ منتصف كانون الثاني (يناير)، لم اكن مندهشا من النتائج التي حققناه وحسب بل من سرعة سيارتنا في السباقين".

ولم تظهر سيارة "اف 08.1" بصورة جيدة خلال التجارب الشتوية، الا ان مهندسي الفريق عملوا بجهد لتحسين الوضع قبل انطلاق الموسم وعلق تيسين على هذا الموضوع قائلا: "كانت التجارب الاولى بمثابة الاختبار الحقيقي لفريقنا الشاب. رفضنا منذ التجارب التي قمنا بها على حلبة فالنسيا بعد يوم من اطلاق السيارة الجديدة، الاستسلام وواصلنا عملنا المبرمج سابقا. فراجعنا المعطيات الفنية والمعلومات التي حصلنا عليها من السائقين وقارنا هذه المعلومات ثم تبنيبا خطوات كانت نتائجها ناجحة. يجب الاشادة بويلي رامف (المدير التقني) وبجميع اعضاء الفريق الذين لم يفقدوا تركيزهم نحو الهدف الذي وضعناه رغم الضغوط الكثيرة".

واشار تيسين الى ان التحسينات التي ادخلها المهندسون على السيارة منذ تجارب فالنسيا لم تكن جذرية بل تمثلت بادخال تعديلات وعيارات جديدة للوصول الى التوازن المناسب، خصوصا ان "اف 08.1" كانت اكثر تعقيدا من سيارة 2007، مضيفا "من الناحية الانسيابية ادخلنا تعديلات على الجانح الامامي والستارين الجانبيين، اما من الناحية الميكانيكية فقمنا بتعديل جهاز التعليق الامامي. لا يمكنك ان ترى هذه التعديلات لكنها اسفرت عن تحسن ملحوظ في اداء السيارة".

واعتبر تيسين ان فريقه لن يبالغ في تفاؤله كثيرا وسيكون هدفه الاساسي في 2008 تقليص الهوة التي تفصله عن فيراري وماكلارين مرسيدس والفوز بسباقه الاول، مضيفا: "في السباقين الاولين تمكنا من الدخول على خط الصراع الثنائي (بين فيراري وماكلارين) وكنا اسرع من احد هذين الفريقين لكن لا يجب ان نصل الى خلاصة سابقة لاوانها، لم نصل بعد الى مرحلة ان نكون متساويين مع فيراري وماكلارين لكن الرسالة التي سطرناها هي: بامكاننا ان نحقق ذلك".

واكد تيسين ان سيارة "اف 08.1" لم تقدم كل ما عندها، معتبرا ان الهدف الاهم للفريق حاليا هو افتتاح السباقات الاوروبية في برشلونة بطريقة جيدة، مشيرا الى ان فريقه يتحضر جيدا لمستهل المشوار في القارة العجوز مع السباق الكاتالوني المقرر في 27 الشهر الحالي، مضيفا "بالنسبة الينا الشيء الوحيد الواضح هو اننا خاطرنا في تصميم السيارة خلال الشتاء وهذه المخاطرة النوعية قد اثمرت والان يجب مواصلة برنامج العمل الذي وضعناه".

واعتبر الالماني ان سائقي الفريق كانا على مستوى الطوحات التي عقدت عليهما وليس فقط في السباقين الاولين بل من خلال التحضيرات التي سبقت انطلاق الموسم، مضيفا "اي منهما سيكون حاضرا للحصول على فوزه الاول".

التعليق