بدون زعل

تم نشره في الاثنين 7 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

ملعب رائع ولكن

 

تيسير محمود العميري

- من شاهد ارضية ملعب السلط خلال لقاء الدوري الممتاز الذي جمع بين فريقي شباب الحسين والجزيرة، استغرب كثيرا ان تكون لدينا ملاعب بأرضية خضراء جميلة ولا تقام عليها مباريات يمكن ان تحتملها جماهيريا.

ثمة مبررات سابقة بأن الملعب غير مربح ماليا، بحيث ان كثيرا من المتفرجين في مقدورهم الجلوس خارج اطار مدرجات الملعب ومتابعة ما يجري على ارضه، وبالتالي لا يدفعون ثمن بطاقات الدخول.

من حضر المباراة في الملعب ادرك جمالية ارضيته، لكن ثمة مشكلة تتطلب تدخل بلدية السلط او اية جهات اخرى معنية، وتتمثل في انتشار الكثير من الحشرات الضارة، التي يمكن التعامل معها من خلال رش المبيدات الحشرية لكي يستمتع الحضور بالمباراة بعيدا عن لسعات تلك الحشرات.

- عدد من انصار فريق الرمثا اتصلوا بـ"الغد" مبدين رغبتهم في ايصال صوتهم للمسؤولين في اتحاد الكرة، بأن يتم الغاء الهبوط هذا الموسم، بعد ان بات فريق الرمثا ينتظر مصيره المشؤوم واللحاق بالاهلي الى الدرجة الاولى، ما لم تحدث معجزة في الجولة الاخيرة من البطولة.

الرماثنة صبوا جام غضبهم على حكم المباراة ناصر درويش، واعتبروه سببا مباشرا في الخسارة، لكن المنطق يفرض القول بأن الرمثا وهو من الفرق العريقة والكبيرة افلت مرارا من الهبوط في اللحظة الاخيرة، دون ان يتنبه لعلاج مشكلته متناسيا المثل الشعبي القائل "مش كل مرة تسلم الجرة".

نحزن لهبوط الاهلي والرمثا اذا تأكد ذلك ولهبوط اي فريق آخر، ولكن ثمة دروس مجانية وعبر لا بد من الاستفادة منها دوما.

- الاعصاب توترت في المباريات.. ربما يكون مبرر ذلك "مع الايمان بعدم وجود مبرر للسلوك الخاطئ"، ان البطولة وصلت الى مرحلة الحسم، وباتت كل مباراة بطولة في حد ذاتها.

لماذا يطرد اللاعبون بهذه السرعة واين هو الاعداد النفسي من قبل الاندية لكي يحسن اللاعبون التعامل في اجواء الشد العصبي؟.

التعليق