15 كوخا على شاطئ البحر الميت تستقبل السياح بعد منتصف الشهر الحالي

تم نشره في الأحد 6 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً
  • 15 كوخا على شاطئ البحر الميت تستقبل السياح بعد منتصف الشهر الحالي

رشا طبيلة

عمان- تفتح أبواب 15 كوخا حجريا "شاليهات" على شاطئ البحر الميت المحاذي لمحمية الموجب أمام السياح بعد منتصف الشهر الحالي، لتقدم لزوارها لوحة فنية من خلال إطلالتها المباشرة على أخفض بقعة على سطح الأرض.

 

وتتيح تلك الشاليهات الى جانب الإطلالة المميزة فرصة الاستمتاع بالنشاطات والمغامرات التي تقدمها محمية الموجب من خلال خمسة مسارات تتيح للسائح السير فيها والخوض في أروع المغامرات بين الحياة البرية والنهر الجاري الذي تتميز به المحمية.

ويعيش الزائر لهذه الشاليهات، حياة محلية أردنية لأن جميع العاملين في الموقع هم من المجتمع المحلي تحقيقا لأحد أهداف المحمية المتمثل في توفير فرص العمل للمجتمع المحلي.

ويقول مدير المبيعات والتسويق في برية الأردن، التي تعد جزءا من الجمعية الملكية لحماية الطبيعة نبيل الور: إنه سيتم افتتاح شاليهات وادي الموجب خلال الشهر الحالي بحيث ستبدأ الحجوزات بعد منتصف الشهر الحالي.

ويضيف أنه يوجد 15 شاليها ومطعم كبير يقدم ثلاث وجبات وخدمات أخرى من دورات للمياه واماكن لقضاء الوقت على شاطئ البحر الميت.

ويتسع كل شاليه لشخصين ومزود بالخدمات اللازمة والتكييف.

ويحتوي موقع محمية الموجب على خمسة ممرات للمغامرة، أولها، ممر "آيبكس" الذي يستغرق المشي فيه من 3 الى 4 ساعات على اليابسة وهو متوسط الصعوبة، والممر الثاني، هو ممر "الملاقي" الصعب ويستغرق المشي فيه من 6 الى 8 ساعات داخل مجرى المياه بين جبال الموجب، التي تأخذ السائح الى نهر الموجب النقي وسريع التدفق وصولا الى الشلال.

ويؤدي الممر الثالث "الشلال" من خلال طريق مختصرة الى الشلال الكبير في وادي الموجب، اما الممر الرابع "الموجب" ويتضمن مشيا لمدة 6 الى 7 ساعات على اليابسة ويبدأ من قرية فقوع، واخيرا ممر "السيق" ويتضمن المشي في طريق السيق لمدة ساعتين للوصول الى الشلال عبر نهر سريع التدفق.

وتعتبر محمية الموجب من أخفض المحميات على وجه الأرض، إذ تتميز بتغير انحدارها كلما مشى فيها الزائر أكثر، إذ تبدأ من ارتفاع 900 متر فوق سطح الأرض وتنحدر لتصل الى 396 مترا تحت سطح البحر.

وتتميز محمية الموجب، الممتدة على طول 24 كيلومترا على شاطئ البحر الميت وبمساحة تبلغ 212 كيلومترا مربعا، بوجود نهر جار وحيد في المملكة إضافة الى كونها نقطة لجذب الطيور المهاجرة، بحسب برية الأردن.

وتتيح المحمية التي زارها نحو 45 ألف زائر العام 2006، فرصة التمتع بشتى مظاهر الطبيعة في آن واحد، من منظر الجبال الملونة ومياه النهر المتدفقة والطابع الصحراوي الاردني اضافة الى منظر البحر الميت.

وتفتح المحمية ذراعيها من بداية شهر نيسان(ابريل) الى الأول من تشرين الثاني (نوفمبر)، وتشهد إقبالا في أشهر الصيف الممتدة من شهر حزيران (يونيو) الى شهر أيلول (سبتمبر).

يذكر ان برية الأردن التابعة للجمعية الملكية الأردنية لحماية الطبيعة هي مؤسسة غير حكومية طورت لحماية الطبيعة والبيئة الأردنية والتي تأسست عام 1966 برعاية جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »vote for wadi rum and the dead sea (jordan)

    الأحد 6 نيسان / أبريل 2008.
    vote for wadi rum and the dead sea
  • »vote for wadi rum and the dead sea (jordan)

    الأحد 6 نيسان / أبريل 2008.
    vote for wadi rum and the dead sea