عرض مسرح دمى لطلبة من"الطفيلة التقنية"

تم نشره في السبت 5 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

 

فيصل القطامين

الطفيلة- بحضور 100 طفل من مدرستي نفيسة بنت الأزور الأساسية  وروضة العيص بمحافظة الطفيلة، قدم شباب من جامعة الطفيلة التقنية من خلال شركتهم "عالم الفنون" العرض الثاني لمسرح الدمى.

وتناولت المسرحية جملة موضوعات مهمة تعد حديث الساعة منها السلامة المرورية التي عرض خلالها الشباب المبدعون جوانب من سلوكات خاطئة للتعامل مع الطريق والإشارات المرورية من قبل السائقين والمارة معا.

كما تناولت المسرحية ظاهرة الكذب لدى الأطفال من تجسيد الدمى وتمثلت شخصية طبلوج ووالدته التي يكذب عليها فيلقى عواقب فعلته على الدوام، كذلك شخصية طبوش المشاغب وهو في المسرحية صديق السوء بالنسبة لطبلوج الذي يوجهه إلى اللجوء للمكر والخداع في تعامله مع استفسارات والدته وأسئلتها عن معظم أفعاله السيئة.

وعالج الشباب إلى ذلك، في المسرحية التي عززها وجود مهرج من الفريق نفسه داعب أثناء العرض مشاعر الأطفال، قضية الأستاذ العجيب طنطوري مدير المدرسة التي يرتادها كل من طبلوج وطبوش وأهمية دوره في بناء الأجيال، والقضاء على الظواهر السيئة في حياة طلابه.

وبنت شخصيات المسرحية حوارا مع الأطفال، أثناء القيام بالأداء ناقشوا خلاله ما يجول في خواطرهم من اعتقاد حول الموضوعات المطروحة.

إلى ذلك بينت الطالبة شهناز عبيدات صانعة ألعاب الدمى أن المسرحية تعد عملا مميزا على صعيد الأنشطة الفنية في الجامعات الأردنية

وأضافت أنها تمتلك موهبة في هذا المجال عززها جدها الذي عاش في رومانيا وكان رساما محترفا.

وذكر رئيس الشركة الطالب عدي العمايرة، أن الإعداد للعرض وتحديد ماهية المواضيع التي تطرح على خشبة مسرح الدمى تأخذ من أوقات الفريق وقتا كبيرا وتحتاج لكثير من الاجتماعات والجهود.

التعليق