بيت دا سيلفا: "آي وان" ستعود قريبا إلى الشرق الأوسط

تم نشره في السبت 5 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

 

بيروت - كشف المدير التنفيذي لبطولة "آي وان غران بري" لسباقات السيارات البرازيلي بيت دا سيلفا ان منطقة الشرق الاوسط ستستضيف احدى المراحل في وقت قريب انطلاقا من دورها العالمي المهم الذي تقوم به في رياضة السيارات على مختلف انواعها.

وأشار دا سيلفا الى ان اهمية الشرق الاوسط بالنسبة الى بطولة "اي وان" توازي أهم أسواقها، امثال الهند والصين وجنوب افريقيا واندونيسيا، وهو قال في حديث لوكالة "فرانس برس": "الاستراتيجية التي وضعتها منذ وصولي الى منصبي الحالي هي اقامة سباق في الشرق الاوسط بالدرجة الاولى ثم التوجه نحو اميركا الجنوبية والهند وروسيا".

ويضطلع دا سيلفا الى جانب عمله كمدير تنفيذي لبطولة "اي وان"، بدور المدير التنفيذي لمنطقة افريقيا والشرق الاوسط، لذا فانه من الطبيعي ان ينصب اهتمامه على احضار الافضل لهذا القسم من العالم، مشيرا الى ان الخطة المستقبلية تقضي بأن تحظى كل منطقة في العالم بثلاثة سباقات على الاقل، وتابع: "سنكون في المنطقة قريبا، ولا اخفي انني اتواجد في العاصمة اللبنانية بيروت الآن لانني اراها مرشحة لاحتضان احدى الجولات رغم ان البلدان المجاورة سبقتها الى تأسيس حلبات بمواصفات عالمية. سأقابل بعض المعنيين هنا وسأقوم بجولة في المدينة لانني اعتقد انه بالامكان انشاء حلبة شوارع على غرار ما هو عليه الامر في زوهاي ودوربان، اذ من المهم بالنسبة لنا دائما ان يكون الجمهور المحتشد على مقربة من الحدث".

ولم يخف دا سيلفا انه قام بجولة في المنطقة وتحديدا في قطر وابو ظبي ودبي التي استضافت سباق "اي وان" في موسمها الاول، اضافة الى البحرين حيث لمس على هامش المعرض المختص الذي اقيم هناك مؤخرا ردة فعل ايجابية لدخول معترك البطولة والمساهمة فيها عبر استضافة احد السباقات: "اعرف جيدا ان المنطقة العربية تطمح بقوة لايصال سائق عربي الى فورمولا 1، وهذا الامر ليس بعيد المنال في ظل الفورة الحاصلة الآن، وانا اوافق جميع القائلين بأن مستقبل الشرق الاوسط سيكون زاهرا في عالم رياضة المحركات".

وعن تقييمه لوضع الفريق اللبناني ممثل العرب في البطولة قال دا سيلفا: "لن يكون عدلا مقارنة الفريق اللبناني بالبلدان العريقة صاحبة الباع الطويل في رياضة المحركات امثال المانيا وبريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا، الا انه بدا واضحا تقدمه في الفترة الاخيرة وهو كان قريبا من تحقيق النقاط عبر خليل بشير في سباق جنوب افريقيا، بيد ان العلم الاحمر حرمه من تسجيل نقاط مستحقة، وقد كنت شخصيا منزعجا مما حصل لانني تابعت العمل الدؤوب الذي قام به السائق والفريق في دوربان".

واضاف: "يجب ان تكون هناك فرق مثل لبنان في سباقات "اي وان" لان البطولة بطبعها تسعى الى مساعدة الدول النامية في رياضة السيارات للتطور، وقد لمسنا هذا الامر مع انضمام الهند الى ركب الفائزين بأحد السباقات هذا الموسم، وقد احدث هذا الامر ضجة في البلاد. نحن نسعى لمساعدة الفرق مثل لبنان، وهي فعلا بحاجة للدعم وخصوصا انها ليست لديها قدرات او تاريخ المانيا وبريطانيا".

وتطرق دا سيلفا الى اهمية اعتماد الفريق على سائق محلي يملك روابط وثيقة بالوطن الام، وينطبق هذا الامر برأيه على الفريق التقني ايضا: "لان بطولة "اي وان" يفترض ان تكون منافسة بين البلدان على غرار كأس العالم في كرة القدم، اذ من الجميل ان ينقل كل سائق وفريقه ثقافة بلاده الى هذه البطولة العالمية، وهذا ما نلمسه عبر شخصية خليل بشير مثلا الذي يظهر بشكل ممتاز صورة الفرد اللبناني صاحب الطباع الودية الذي يحب الصداقات لذا فقد حاز على شعبية واسعة، علما ان هذا الامر يعد مهما في مجال العلاقات العامة والتواصل مع متابعي البطولة".

كما اعتبر ان بطولة "اي تو" المفترض اطلاقها في الموسم المقبل ستكون ارضا خصبة لاكتشاف سائقين جدد يمكنهم تشكيل دعم حقيقي للبطولة الاولى، اضافة الى ان القيمين سيعمدون الى الاتصال بالجامعات لاستقطاب التقنيين الذين بإمكانهم مساعدة فرق بلدانهم، وهذا سيؤسس لمرحلة تأسيس فرق يتكون افرادها من جنسية واحدة، اذ ان فرق بطولتنا يجب ان تكون على غرار المنتخبات الوطنية.

اما بالنسبة لاهمية دخول فيراري معترك "اي وان" اعتبارا من الموسم المقبل ولمدة ستة اعوام من اجل تزويد الفرق المشاركة بالمحركات اضافة الى لعب دور استشاري والمساهمة في تجهيز هياكل السيارات، قال دا سيلفا: "فيراري ستجلب شيئا مميزا الى حدث مميز بطبعه، وهي ستستفيد بشراكتها معنا لانها ستقتحم بالتالي الأسواق التي لا تتواجد فيها فورمولا واحد، كما ان الشركة الايطالية تضع عينها على سائقيها الشبان، الى سعيها للارتباط بسلسلة كما هي الحال في وجود رينو ضمن بطولة "جي بي 2" المعروفة، كما ان بي أم دبليو لها بطولتها الخاصة، بينما تفتقد فيراري الى خصوصيتها في هذا الموضوع ونحن سنؤمن لها 22 سيارة الامر الذي سيكون افضل دعاية بالنسبة لها".

وختم مشيرا الى تعاظم شعبية البطولة والدليل وجود 87 الف متفرج في سباق المكسيك وحضور اكثر من 100 الف متفرج لسباق دوربان، لذا قدمت مدن عدة في جنوب افريقيا للاستعلام عن امكان قدرتها على استضافة سباق في المستقبل، كما ان 6 بلدان من مختلف انحاء العالم تقدمت بطلبات لادخال فرق تمثلها في السنوات المقبلة.

التعليق