إجماع على مقاطعة النرويج لحفل افتتاح الدورة الأوليمبية

تم نشره في الجمعة 4 نيسان / أبريل 2008. 09:00 صباحاً

 

أوسلو - قال سياسيون بارزون يوم امس الخميس إن هناك اجماعا سياسيا واسعا في النرويج حول التفكير في مقاطعة حفل افتتاح دورة بكين الاوليمبية.

وقال أوليميك توماسين المتحدث باسم الشؤون الثقافية للمعارضة المحافظة ان كلا من تحالف الخضر والاشتراكيين الحاكم والمعارضة وافقوا على مقاطعة محتملة.

وقال ثوماسين لإذاعة (إن آر كيه) النرويجية العامة " أن تكون هناك مقاطعة رسمية هو سيناريو مرجح للغاية إلا إذا تغيرت الأمور".

أما وزير الثقافة النرويجي تروند جيسك والذي كان قد نفى سابقا حدوث مقاطعة بسبب عمليات القمع الصينية الأخيرة في التبت فقد قال أيضا إن لديه شكوكا حول ما إذا كان هناك ممثلون رسميون من النرويج سيحضرون حفل الافتتاح.

وأبلغ جيسك (إن آر كيه): "إنها ستكون إشارة واضحة لو بقينا بعيدا وظهور تهديدات من العديد من الدول بالمقاطعة يمكن أن يكون شيئا يجعل السلطات الصينية تتصرف".

وكانت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الإنسان قد نشرت تقريرا اول من أمس الأربعاء حول مخاوفها من انتهاكات حقوق الإنسان في الصين.

وقال وزير الخارجية جوناس جاهر ستور إنه سيثير مع السلطات الصينية مسألة اعتقال منتقدي النظام.

ورحبت القائمة بأعمال الفرع النرويجي لمنظمة العفو الدولية إينا تين ببيانات السياسيين لكنها قالت إنه من المهم وضع ضغوط على الصين قبل أن تبدأ الألعاب الأوليمبية.

وقال رئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك إنه لن يحضر حفل الافتتاح للألعاب التي تقام من الثامن إلى 28 آب (أغسطس) فيما لم يستبعد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي مثل هذا التحرك في اجتماعهم في الأسبوع الماضي.

التعليق