النمسا وسويسرا في موقف صعب قبل نهائيات أوروبا

تم نشره في السبت 29 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً

 

بيرن - يواجه منتخبا سويسرا والنمسا صعوبات بالغة قبل تنظيمهما المشترك لنهائيات كأس الأمم الاوروبية لكرة القدم 2008 بعدما مني الفريقان بالهزيمة في مباراتين وديتين الاربعاء الماضي.

وبعدما اعربت عن استعدادها لانهاء 51 عاما من الفشل امام جارتها المانيا خسرت سويسرا 4-0 على ملعبها في بال لتتلقى هزيمتها الرابعة على التوالي.

وكانت النمسا التي حققت فوزا واحدا في آخر 13 مباراة أقل ثقة امام هولندا حتى تقدمت 3-0 خلال 35 دقيقة في فيينا لكن عند انطلاق صافرة النهاية كانت النتيجة تشير لهزيمتها 4-3.

وفي بال، وهو نفس المكان الذي ستستهل فيه سويسرا مبارياتها بكأس الامم الاوروبية امام التشيك يوم السابع من حزيران (يونيو) المقبل، كانت صافرات الاستهجان تنطلق صوب اصحاب الارض، وقال كوبي كون مدرب منتخب سويسرا للصحافيين: "ليس هناك شيء يمكن ان اقوله كي اجعل الامر يبدو جيدا. سيطرت المانيا على مجريات اللعب تماما لكننا ساهمنا في الهزيمة بعد ارتكابنا اخطاء غير مبررة جعلتنا نبدو كالهواة".

وقال كون انه لا توجد دروس كثيرة مستفادة من هذه الهزيمة الثقيلة كما ان فريقه يجب ان يضع هذه المباراة جانبا اذا أراد اللاعبون تطوير مستواهم في كأس الامم الاوروبية 2008.

وبدت صحف سويسرا الصادرة أول من امس الخميس متحفزة للعمل وتساءلت عن قرار كون بتغيير تشكيلته المعتادة وإشراك الجناح ترانكويلو بارينتا في مركز صانع الالعاب خلف المهاجمين اليكس فري وايرين دريديوك، وقال صحيفة "بليك" اكثر الصحف توزيعا في سويسرا: "من الواضح ان هذا الامر لم ينجح. مع تبقي اقل من شهرين على انطلاق كأس الامم الاوروبية 2008 حان الوقت لايقاف التجارب".

وكرر كون ان فريقه المكون من العناصر الشابة والمطعم بلاعبين من اكبر الاندية الاوروبية يجب ان يتطلع للفوز بلقب البطولة التي ستقام في حزيران (يونيو) المقبل.

لكن في ظل معاناة اللاعبين الاساسيين مثل فري وقلب الفاع فيليب سينديروز لاستعادة لياقتهما وحجز مكان في التشكيلة الاساسية مع انديتهما نال كون الانتقادات من الصحف، وكتبت صحيفة "نيو زوريخر زيتونغ" في عنوان لها: "من يستطيع التحدث عن اللقب الاوروبي في الوقت الحاضر، ليس هناك شيء ايجابي يمكن الخروج به من هذه المباراة. يجب ان يعود المدرب الى التشكيلة المعتادة".

ورغم انها انتقدت منتخبها الاول كثيرا في آخر 12 شهرا الا ان الصحف النمساوية أشادت بأداء فريقها في بداية مباراته امام هولندا، وكتبت صحيفة "ستاندارد" في عنوان لها "بداية رائعة ونهاية مريرة" فيما قالت صحيفة "أوستريتش": "4-3.. هزيمة حمقاء".

وعلى عكس نظيره السويسري قال جوزيف هيكرسبرغر مدرب منتخب النمسا انه سيستخلص الايجابيات من الشوط الاول "الجيد والقوي للغاية"، وقال هيكرسبرغر للصحافيين: "لكننا دافعنا بعمق في الشوط الثاني وفقدنا تركيزنا. المنتخب الهولندي يملك القدرة على استغلال اي ضعف مثلما أظهر بالتأكيد".

وطالما كان اختيار سويسرا والنمسا للتنظيم المشترك يهدد بالخروج المبكر لأي منهما او كلاهما وهو ما قد يؤدي لأجواء غير متوقعة في النهائيات.

التعليق