الزومان يتمنى أن يكون أول سعودي على قمة إيفرست

تم نشره في الثلاثاء 18 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً

الرياض- يتأهب فاروق بن سعد الزومان ليكون أول سعودي يتسلق قمة جبل ايفرست الأعلى في العالم الذي يقع على الحدود الصينية النيبالية ضمن فريق عالمي عبر ثلاث مراحل زمنية تبدأ أولها في23 اذار (مارس) الجاري.

وغادر الزومان صباح أمس السعودية للتحضيرات النهائية للتسلق الذي يبدأ يوم الأحد المقبل.

وسيكون الزومان في فريق يتكون من أربعة متسلقين من الولايات المتحدة ومتسلق واحد من كل من كندا وفرنسا وسلطنة عمان ويقوده الكندي تيم ريبل بمساعدة فريق آخر يتكون من17 شخصا من نيبال للدعم والإرشاد.

وسيسلك الفريق المرحلة الأولى خلال الأسبوع المقبل طريق جنوب نيبال للاتجاه إلى نقطة التجمع المحددة حيث سيجري أعضاء الفريق أثناء هذه المرحلة بعض تمارين القدرة والتسلق تستمر نحو أسبوع ليتجهوا بعدها إلى المخيم الرئيسي المخصص للإقامة والاستعداد لمرحلة تسلق الجبل المراد بلوغ قمته.

وردا على تساؤل بشأن خبرته في تسلق الجبال قال الزومان في مؤتمر صحافي بالرياض إنه تسلق أثناء دراسة الاقتصاد بالولايات المتحدة العديد من الجبال الشاهقة هناك منها جبل هالي لالا في هاواي ويبلغ ارتفاعه 3055 مترا وجبل شاستا بولاية كاليفورنيا البالغ ارتفاعه 4322 مترا وجبل رينير بولاية واشنطن وارتفاعه 4344 مترا عن سطح الأرض.

وأضاف الزومان "أرجو الله أن أكون أول سعودي يرفع علم بلاده على قمة الجبل الأعلى في العالم والبالغ ارتفاعه 8848 مترا عن سطح الأرض. إن حلم تمثيل بلادي في هذا الحدث الرياضي المثير على مستوى المملكة والعالم يراودني منذ سنة ونصف السنة تقريبا بعد أن خضت غمار تجربة تسلق الجبال على مدى السنوات السبع الماضية".

وحول مغامرة تسلق جبل ايفرست ومخاطرها قال الزومان "مدة التسلق للوصول للقمة لا تقل عن أربعة أسابيع. هناك الكثير من العوائق منها الانزلاقات الثلجية والبرودة الشديدة حيث تصل درجة الحرارة إلى أقل من 50 درجة تحت الصفر وانخفاض الضغط ولكنني أتسلح بالتوكل على الله والعزم على تحقيق أمر غير مستحيل الحدوث خصوصا وأن هناك المئات من الشباب تسلقوا هذه القمة".

التعليق