فواتير السوبر ماركت والمعاملات الحكومية عبر "الموبايل" قريبا

تم نشره في الاثنين 17 آذار / مارس 2008. 08:00 صباحاً
  • فواتير السوبر ماركت والمعاملات الحكومية عبر "الموبايل" قريبا

دبي- يتّجه الهاتف المحمول للدخول في كافة مناحي الحياة اليومية، ويتحول شيئاً فشيئاً الى جزء مهم من كل شخص لا يمكن الاستغناء عنه، لكن شركات الاتصالات الخليجية تعمل حالياً لتحويله الى "محفظة أموال إلكترونية" قد تحل قريباً مكان بطاقات الائتمان وبطاقات الصراف الآلي والشيكات البنكية والنقود، وحتى بدل الخدمات البنكية على الانترنت!

وكشفت شركات اتصالات خليجية عن خطط بدأت بتنفيذها فعلاً لتوفير العديد من الخدمات والحلول المالية عبر الهاتف المحمول، فضلاً عن العديد من الخدمات غير المالية الأخرى التي تتوسع يومياً أيضاً ويتم تقديمها عبر الهاتف المحمول.

ففي الإمارات، كشف المدير الأول لخدمات الأعمال الالكترونية في شركة "اتصالات" راشد ماجد العبَّار أن العديد من الخدمات المالية أصبحت متوفرة حالياً لمشتركي"اتصالات"، ومن بينها دفع فواتير الهاتف، والخدمات البنكية التي يوفرها مصرف أبوظبي الاسلامي، وخدمة احتساب ودفع الزكاة المقررة وفقاً لأحكام الشريعة الاسلامية، بالإضافة الى خدمة الاستعلام عن المخالفات المرورية التي سيصار قريباً جداً الى تطويرها لتشمل خدمة تسديد المخالفات أيضاً.

وفرَّق العبار في حديث خاص بين الخدمة البنكية التي تقدمها اتصالات، وبين الخدمات الهاتفية التي تقدمها البنوك في الامارات، وقال ان"16 بنكاً اماراتياً توفر خدماتها عبر الهاتف من خلال نظام عالمي يُسمى

(Easy K) توفره شركة اتصالات، لكن غالبية هذه البنوك تفاوض اتصالات لتقديم الخدمات من الشركة مباشرة والانضمام لباقة خدمات اتصالات التي يدور الحديث عنها".

وقال العبار إن "اتصالات" تعمل حالياً على توفير خدمات مالية واسعة ستصل الى دفع فواتير الكهرباء والماء والمخالفات والمواصلات ومواقف السيارات الحكومية، كما سيتمكن مشتركو "اتصالات" من اجراء الحوالات المالية عبر الهاتف داخل وخارج الدولة، بالاضافة الى تسديد فواتير الأسواق ومحلات السوبر ماركت ومطاعم الوجبات السريعة المشهورة وذات الفروع المتعددة في الدولة.

وأوضح العبار أن "اتصالات" بدأت بالفعل في التفاوض مع مطاعم الوجبات السريعة الكبرى، ومحلات السوبر ماركت ذات الفروع المتعددة في الدولة للوصول الى اتفاقات تنتهي بتوفير هذه الخدمات التي ستحول الهاتف النقال الى محفظة مالية متكاملة.

وأضاف "الهاتف النقال سيتجاوز كونه محفظة مالية الكترونية، لأن المحفظة قد تستغني عنها أو تتجول من دونها لكن المحمول لن تستغني عنه في المستقبل، كما أن الهاتف النقال سيختصر عشرات البطاقات التقليدية التي نحملها في جيوبنا، فحتى البطاقات الصحية نبحث حالياً ضم خدماتها الى باقة خدمات الهاتف المحمول في الامارات من أجل الاستغناء عنها، والاستغناء عن المحفظة التقليدية تماماً".

وأشار المسؤول في شركة "اتصالات"، وهي واحدة من أضخم شركات الاتصالات في العالم، الى أن نسبة حاملي الهواتف الخلوية في الامارات تتعدى نسبة150% من عدد السكان، بمعنى أن غالبية سكان الدولة يقتنون أكثر من خط هاتف خلوي، وهذه النسبة هي الأعلى في العالم، على حد تعبيره.

وكشف العبار أن شركة "اتصالات" ستبدأ خلال شهر من الآن بالإعلان عن خدماتها المالية عبر الهاتف النقال، وسيتم حينها طرح ما لا يقل عن ثلاث أو أربع خدمات جديدة.

وحول المخاطر التي يمكن أن تكتنف مثل هذه المحافظ المالية في الهاتف النقال، أكد العبار أنه تم اتخاذ كافة الاجراءات التي تضمن سلامة التصرف بالأموال من خلال الهاتف النقال، فضلاً عن أنه بإمكان المستخدمين في المستقبل تحديد سقف أعلى لمصروفاتهم من خلال خطوطهم الهاتفية.

وفي الامارات أيضاً قالت شركة الاتصالات المتكاملة "دو" إنها تتجه لتقديم العديد من الخدمات المالية عبر خطوطها الهاتفية، وقال الرئيس التنفيذي للشركة عثمان سلطان أن دو سبقت الى ادخال خدمة الدفع عبر الهاتف المتحرك والتي تتيح إعادة تعبئة رصيد الخط المدفوع مسبقاً، ودفع الفاتورة الشهرية لخط الاشتراك الشهري، وفاتورة خدمات الاتصال المنزلي.

وقال سلطان في حديثه إن عملاء دو بإمكانهم أيضاً تسديد فواتير أصدقائهم من خلال هواتفهم، وكذلك اجراء ضبط عملية تعبئة رصيد تلقائية في وقت محدد يختاره العميل، أو عملية سداد تلقائية لفاتورة الاشتراك الشهري.

وأضاف سلطان أن "دو" تخطط للتوسع في خدمات الدفع عبر الهاتف المتحرك، الا أنها لم يكشف عن أي خدمة مرتقبة قد تطرحها الشركة، كما لم يكشف عن تفاصيل أية مشروعات تنوي الشركة البدء بها في المستقبل.

أما في البحرين، فقد قالت شركة "بتلكو" للاتصالات إنها تقدم حالياً العديد من الخدمات المالية وغير المالية عبر خطوطها الهاتفية، وأشار الناطق باسمها أحمد الجناحي في حديثه لـ"الأسواق.نت" الى أن الشركة تدرس تقديم المزيد من الخدمات بما يسهل على المستخدمين ويجعل من حياتهم أكثر عصرية.

وقال الجناحي "العالم كله يتجه الى مزيد من التسهيلات، والى استغلال أكبر للهواتف النقالة التي أصبحت متوفرة في أيدي كل شخص، لكن الأمر يأخذ بعض الوقت، كما حدث مع بطاقات الائتمان لدى ظهورها في العالم حيث تقبلها الناس بشكل تدريجي".

وكشف الجناحي عن وجود اتفاقات واتصالات مع الحكومة الالكترونية في مملكة البحرين بتقديم خدماتها عبر الهواتف المحمولة، وهو ما يجري العمل عليه حالياً لتطبيقه تدريجياً.

من جهته، قال مستشار التسويق والتوعية في هيئة الحكومة الالكترونية بمملكة البحرين عيسى عبدالرحمن إن حكومة بلاده لديها برنامج متكامل لتقديم خدمات الحكومة الالكترونية بسهولة، وقال ان الخدمات يتم تقديمها عبر أربع قنوات مختلفة من بينها الانترنت والهاتف المحمول.

وكشف عبدالرحمن في حديثه لـ"الأسواق.نت" أن الحكومة الالكترونية في البحرين تقدم حالياً 45 خدمة من أصل167 عبر الوسائل الحديثة والسريعة، ومن بينها المحمول، مشيراً الى أن الخدمات الـ167 ستكون متوفرة أمام المواطنين والمقيمين عبر الهاتف النقال قريباً.

وقال "ان الاولوية في المرحلة المقبلة لتفعيل الخدمات عبر الموبايل لأن نسبة انتشاره في البحرين وصلت100%، بمعنى أنه في يد كل شخص بالبحرين حالياً".

وأضاف "نحن نتبنى شعار(نحو حياة أفضل) وهذا يعني أن أي شخص سيكون باستطاعته التعامل معنا عبر هاتفه النقال وبكل سهولة ويسر".

يشار الى أن نسبة انتشار الهواتف النقالة في منطقة الخليج هي واحدة من أعلى النسب في العالم، وخلال العام الماضي تجاوز نمو سوق الاتصالات في كل من الامارات وقطر والبحرين نسبة الـ100%.

التعليق