افتتاح بازار "طبق الخير" لدعم مرضى السرطان

تم نشره في الثلاثاء 11 آذار / مارس 2008. 08:00 صباحاً
  • افتتاح بازار "طبق الخير" لدعم مرضى السرطان

حنان العتّال

عمّان– افتتحت الأميرة دينا مرعد صباح أمس في النادي الأرثوذكسي بازارا "طبق الخير" والذي تقيمه مجموعة سند للعام الثاني ويذهب ريعه لمرضى مركز الحسين للسرطان

وكان البازار الخيري الاول أقيم في العام 2005، حيث خصصت المجموعة ريعه لشراء(الشعر المستعار) للسيدات المصابات بالسرطان.

وبينت نائب رئيس مجموعة سند ميري نجم أن البازار يوسع مفهوم المشاركة ويساعد المجموعة على تحقيق "الرؤى الجديدة التي تعمل من أجلها" مؤكدة أنها تهدف إلى إحداث "نقلة نوعية في الخدمات ونشر الوعي".

ولفتت نجم أن المجموعة لاقت التعاون من المجتمع، مشيرة إلى أن مجموعتها قدمت في البازار فعاليات متنوعة كسحب اليانصيب، إلى جانب أكثر من 100 جائزة يذهب ريعها إلى مرضى السرطان.

ورأت منسقة المشاريع وعضو جمعية "تمكين المرأة" مجد أحمد أن البازار الخيري يدعم النساء اقتصاديا، إلى جانب دعم السيدات المصابات بالسرطان، معتبرة اياه مكافأة للمرأة متمنية المشاركة الفاعلة في هذا المجال.

ونوّهت أحمد إلى أن المرأة في الاردن أصبحت تحقق "انجازات اقتصادية واجتماعية تثبت فيها ذاتها وتهدف إلى تحقيق الاستقلال وتحمل المسؤولية".

وعبّرت روان شهاب من شركة جذور للأغذية العضوية عن سعادتها بالمشاركة في البازار، مشيرة إلى أنها تساعد على الدعم الإنساني.

وبينت أن شركتها قد قدمت في البازار منتجات مصنعة من مكونات طبيعية خالية من الزيوت المهدرجة والدهون المتحولة والمكونات المركبة وراثيا.

 ولفتت إلى أن المنتجات خالية من الألوان والنكهات الاصطناعية والمواد الحافظة الكيميائية، وتقدم بشكل خاص إلى من يتبعون الحمية أو ذوي الاحتياجات الغذائية المحددة كالأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل سكر الحليب، أو بروتين القمح.

ووصف مشاركو وزوار البازار الخيري بأنه يحقق ابعاداً انسانية وثقافية واجتماعية، مشيرين إلى أنه يحقق حراكا اجتماعيا إلى جانب دعم مرضى سرطان الثدي، مشددين على الجوانب الانسانية للنشاط ومساهمته في التعبير عن التعاطف مع المرضى بدعم خيري تطوعي.

وتنوعت معروضات البازار بين المأكولات كالمعجنات والحلويات العربية والغربية والمنتجات الغذائية المتنوعة والمخبوزات الجاهزة والمصنعة منزليا.

وتعد مجموعة سند، التي تأسست في العام2003، أول مجموعة دعم منظم ومساند لمرضى السرطان في المركز ومعظم أعضائها من السيدات الناجيات من سرطان الثدي.

وتهدف سند إلى دعم مرضى السرطان بشكل عام، ومرضى سرطان الثدي بشكل خاص لمساعدتهم على تقبل المرض والتعايش معه.

ولا تقتصر نشاطات سند على تقديم الدعم المعنوي للمرضى داخل المركز بل تقوم بعيادة المرضى في المناطق النائية وتقدم الدعم اللازم.

 كما تلتزم المجموعة بحضور اجتماع شهري في المركز حيث يتم فيه توزيع المهام ومناقشة اي برامج او مقترحات جديدة تعود بالفائدة على المرضى.

وتلعب المجموعة دورا في برامج التوعية الخاصة بعيادة الكشف المبكر بالتنسيق مع الدكتورة يسار قتيبة مسؤولة برنامج الكشف المبكر في المركز، حيث قامت المجموعة بالمشاركة في حملات التوعية في الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

ومن النشاطات الدولية التي التحق بها بعض افراد المجموعة، مشاركتها في مؤتمر لمجموعات الدعم والمساندة في الهند، وفي السويد وفي الولايات المتحدة الاميركية حيث قامت المجموعة بزيارة العديد من المستشفيات المتخصصة بعلاج السرطان، وبالمؤسسات ومراكز الابحاث التي لها صلة بالسرطان في ولايات اميركية مختلفة.

التعليق