فرق كفرسوم والكرمل والجليل تبدأ التحضير الجدي لـ"كرة الأولى"

تم نشره في الأحد 2 آذار / مارس 2008. 10:00 صباحاً

 

إربد- الغد- استكملت اندية اربد الكروية المصنفة بالدرجة الاولى تثبيت اجهزتها الفنية بانتظار مباشرة رحلة الاعداد لاستحقاقات دوري اندية الدرجة الاولى الذي سينطلق خلال حزيران/ يونيو المقبل.

وتتجه تطلعات كفرسوم والكرمل والجليل الى تحقيق الظهور القوي وفق طموحات مشتركة بإثبات الذات والاعلان عن حضور فعال يعزز الحظوظ في المنافسة، واذا كان الفوز بتأشيرة العبور لدوري الكبار يمثل الهاجس المشترك لهذه الفرق التي سبق لها وان تنسمت هواء الصعود للاضواء في مواسم سابقة، فإن واقع الفرق قد يحمل تباينا في درجة الجاهزية وهو ما قد يتضح من خلال فترة الاعداد القادمة، ومن خلال المعسكرات التدريبية التي تأمل الفرق في اقامتها واللقاءات الودية والتحضيرية وتفاوت طبيعتها من فريق لآخر الى جانب تعزيز الصفوف بالمحترفين واستقطاب بعض اللاعبين الجدد، اضافة الى اهتمام ادارات هذه الاندية بتوفير سبل النجاح وفق الامكانات المتاحة والعمل على تذليل العقبات بعد سلسلة من اللقاءات مع الاجهزة الفنية والادارية للتعرف على واقع فرقها قبل انطلاق البطولة لضمان تحقيق الغاية المنشودة.

ووفق القراءة الاولية التي تسبق مرحلة الاعداد وبناء على نتائج الفرق في بطولات الموسم الماضي، فإن ملامح المنافسة قد تكون بعض خيوطها واضحة للعيان، ذلك ان فريق كفرسوم الذي جدد الثقة بمدربه الوطني محمد فلاح عبيدات سيسعى بقوة للعودة لدوري الاضواء بعد غياب ثلاثة مواسم متتالية، خاصة وان لاعبيه الشباب تمرسوا وتجرعوا من الخبرة وهي ميزة قد تساعدهم وتساهم في الوصول الى الهدف المراد اذا ما احسنوا استغلالها، في الوقت الذي نجد فيه ان فريق الكرمل الذي نجح في الحفاظ على مقعده في دوري "المظاليم" الموسم الماضي يتطلع الى بدء مشوار جديد وبمعطيات مختلفة لعلها تلبي طموحات ابناء النادي، الامر الذي يتطلب جدية في الاداء ودخول اجواء المنافسة بثقة وعزيمة وإصرار وقوة فنية مناسبة، وأهمية البداية الموفقة كهدف مرحلي يوصل في النهاية الى المبتغى، خاصة وأن ادارة النادي التي عينت لاعب الفريق السابق جاسر البقيعي مدربا تسعى لتعزيز الصفوف بلاعبين مميزين وعلى سوية عالية.

ولا تتوقف طموحات الجليل العائد حديثا عند حدود تثبيت الاقدام، ذلك ان التصريحات الواردة من معقله تفيد بأن الفريق الذي يضم خليطا متجانسا من اللاعبين القدامى والشباب يرنو الى المنافسة على احدى بطاقتي التأهل للممتاز، خاصة وان سعي ادارة النادي لاستقطاب لاعبين محترفين من الخارج سيساهم الى حد كبير في تعزيز قدرات الفريق ويرفع من اسهمه في ميدان المنافسة.

ويذكر ان خطة الاعداد التي يقوم بها الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني محمد العبابنة بانتظار ان تقررها الادارة لتتم المباشرة في تنفيذها قريبا.

عموما فإن اوراق هذه الفرق ستبقى غامضة والمستويات الحقيقية ستظهر من خلال مراحل الاعداد وستكون اكثر وضوحا على مسرح البطولة التي لن تخلو من المفاجآت، فإما ان تكون لهذه الفرق حظوظ في المنافسة والصعود واما ان يكون عكس ذلك وان كان الثبات هو ادنى حدود الطموح.

التعليق