الخبير الفنلندي كاي يشيد بالكوادر الأردنية في مرحلة الإعداد لرالي الأردن

تم نشره في الأحد 2 آذار / مارس 2008. 09:00 صباحاً
  • الخبير الفنلندي كاي يشيد بالكوادر الأردنية في مرحلة الإعداد لرالي الأردن

تعاون مشترك لتبادل الخبرات مع أندية السيارات العربية

 

ايمن الخطيب

عمان- يدير رالي الاردن الذي سينطلق خلال الفترة من (24-27) نيسان/ ابريل المقبل الفنلندي (كاي تاركياينن)، وهو ذو خبرة كبيرة في مجال الراليات منذ عام 1995، وكان في عام 2005 مساعداً لمدير رالي فتلندا وأدار رالي تركيا وايرلندا، الذي اقيم لأول مرة في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي وله خبرة كبيرة في ادارة رالي فنلندا والآن يعمل مديرا لرالي الاردن.

إشادة بالكوادر الأردنية للرالي

وأشاد كاي بالاعمال التي جرت بجهود الكوادر الاردنية لاستضافة الاردن للجولة الخامسة من بطولة العالم للراليات، حيث اطلع على مراحل الرالي وكان خلال الفترة الماضية قد تباحث مع القائمين على الرالي في عدة نقاط اهمها منطقة الصيانة الواقعة في منطقة البحر الميت، وأبدى كاي اعجابه بالاعمال التي جرت في غضون (21) يوما، وهو رقم قياسي لإعداد المرحلة كما ابدى كاي ملاحظاته حول قصر المؤتمرات في منطقة البحر الميت.

وأكد كاي خلال لقائه بالصحافة المحلية ان الاعمال والاستعدادات الجارية كانت رائعة للغاية، مبدياً اعجابه الكبير بالكوادر والاطقم الاردنية كما التقى باللجنة المسؤولة عن السلامة، واطلع على خطط عمل المتطوعين في الرالي.

وقال كاي ان العالم سينبهر بالتنظيم الرفيع المستوى الذي اقيم حتى الآن، مؤكدا ان الاستعدادات المستقبلية ستكون بذات المستوى وذلك لتقديم رالي عالمي مميز وناجح.

وأشار الى ان العمل لا ينتهي، حيث ان اللجان المساعدة وفريق العمل في الرالي يشكلون ذراعاً مسانداً لإنجاح الرالي في المنطقة.

خبراء فنلندا الأقوى في بطولة العالم

وتعد الخبرات الفنلندية الاقوى على الاطلاق، حيث ان رالي فنلندا يعتبر من الراليات المميزة في بطولة العالم من حيث الامور التنظيمية وغيرها، كما ان المدرسة الفنلندية تظهر الى العالمية عددا كبيرا من المتسابقين- ياري ماتي وميكو هيرفونن وميكا هاكينن وتومي ماكينان سائق ميتسوبيشي الفائز باللقب العالمي خمس مرات، وبطل العالم للراليات ماركوس جرونهولم بطل العالم عام 2000 وحقق لقب رالي فنلندا ما يقارب (7) مرات.

وتعمل في رالي الاردن كوادر اردنية بدرجة 99% وتمت الاستعانة بخبرات من فنلندا وذلك وفق استراتيجية شراكة بين الاردن وفلندا، كما ان عددا من الخبرات الاردنية سيكون له دوراً فاعلاً في رالي فنلندا مستقبلاً.

تعاون مع أندية السيارات العربية

كما تتجه نية المنظمين لرالي الاردن بالتعاون مع اندية السيارات العربية من أجل تبادل الخبرات وهي خطوة رائدة ومميزة من نوعها سيقدم عليها المنظمون في المستقبل.

وإقامة رالي عالمي في الاردن تضع على عاتق الجميع الاخذ بعين الاعتبار ان المساهمة في الرالي هي مبادرة وطنية، حيث عملت عدة وزارات ومؤسسات حكومية بجهد مضاعف من أجل اعداد منطقة الصيانة في مدة قصيرة، كما تقع على عاتق كافة الشركات الخاصة والأفراد مسؤولية انجاح الرالي وسيكون للجميع موقع في دعم وتعزيز وإنجاح رالي الاردن.

ولو عدنا للوراء سنجد ان الاردن كان السباق في تنظيم سباقات رياضة السيارات منذ الخميسنيات والراليات منذ الثمانينيات، كما ساعد عدد من خبراء رياضة السيارات في اقامة عدة راليات وتمت الاستعانة بهذه الخبرات في معظم انشطة رياضة السيارات التي تقام في المنطقة.

وبعيدا عن اي اعتبار فإن اقامة رالي الاردن لا تقتصر على فرد بعين ذاته بل هي عمل مؤسسي ومبادرة وطنية وعلى الجميع العمل على انجاح الرالي كي يكون من أفضل الراليات الاردنية، فالعمل هنا يقع على عاتق الفريق الواحد الذي يشكل قوة ضاربة لإنجاح الرالي.

التعليق