"أقلام": حوار مع الروائي صنع الله ابراهيم

تم نشره في الخميس 28 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً

عمان - الغد - حاولت رئيسة مجلة "أصوات جديدة" د. لينا عوض في مقالها الافتتاحي للعدد المزدوج "الثالث عشر والرابع عشر" الوقوف على تعريف الابداع باعتباره نشاطا مصدره الدهشة البكر.

وقالت عوض أن الابداع، أيضا، رؤية العالم بعينين تتسعان وتعيدان ترتيب مفردات الفضاء اليومي والعادي والمألوف لخلق فضاء خاص محمّل بالسحر والذاتية.

وكانت عوض تعلق في مقدمتها على ما اعتبرته التباسا بمن تعنى بهم المجلة التي تنشغل بأدب الشباب، مشيرة إلى أن التجريب والتجديد من سمات الفعل الابداعي الذي يكون البحث عنه بالاستناد إلى تمثله ماهيته سواء أصدر عن أقلام جديدة واعدة أم عن غيرها.

وتضمن العدد حوارا مع الروائي المصري صنع الله ابراهيم أجراه الزميل محمد جميل خضر حول تجربته التي تمتد لنحو أربعة عقود في الرواية، ومواقفه وتقاطعات رواياته مع أعمال أخرى خصوصا "اللجنة" مع تجربة كافكا في "المحاكمة".

واحتوى باب إبداعات على نصوص قصصية وشعرية لكل من: د. آمنة البدوي، أوس أبو صليح، عبد الله أبو شميس، علي نصوح مواسي، عبير أحمد وحشة، لمى أبو محارب ومجد ياسر الحسنات.

أما باب الترجمات فتضمن مقال "الحرية حالة وعي" لبيير لاسال وترجمة الزميل مدني قصري، وآخر بعنوان "دوريس ليسينغ .. الفائزة بنوبل 2007: من الدوامة الشيوعية إلى النقاء الصوفي" للدكتور عباس عبد الحليم عباس، ومادة بعنوان "الحبو والكلام" للشاعر نسرين أبو خاص.

وقدمت هيا حوراني في باب متابعات قراءة في نصوص العدد الماضي. واشتمل العدد على باب اصدارت وكتب من نتاجات المكتبات العربية والمحلية.

ورصد العدد الحراك الثقافي والفني للعام الماضي، بوصفه عاما مفصليا، وحافلا بالانجازات.

وكتب سكرتير التحرير الزميل محمد جميل خضر في زاوية كلمة أخيرة نصا بعنوان "حكايات الجدة"، فيما ذيّل العدد بكشاف السنة الأولى للمجلة.

يذكر أن مجلة "أقلام جيدة" التي تعني بالابداع الشبابي والأدب الجديد تصدر عن الجامعة الأردنية.

التعليق