جائزة للرواية العربية بالتعاون مع "بوكر" تمنح للمرة الأولى الشهر المقبل

تم نشره في الجمعة 15 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً

 

ابوظبي - أعلنت الشاعرة اللبنانية جمانة حداد أمس أن "الجائزة العالمية للرواية العربية" ستمنح للمرة الأولى الشهر المقبل في ابوظبي، موضحة أنها تشكل نسخة عربية من جوائز "بوكر" البريطانية الشهيرة.

وقالت حداد المديرة الادارية للجائزة لوكالة فرانس برس إن هذه المبادرة اطلقت في أبوظبي السنة الماضية، موضحة انها "هي ثمرة تعاون وتنسيق بين "مؤسسة بوكر" و"مؤسسة الامارات" الخيرية و"معهد وايدنفيلد للحوار الاستراتيجي"" ومقره بريطانيا.

وأعلن في نهاية كانون الثاني (يناير) الماضي في لندن عن الروايات الست التي اختيرت لنهائيات الجائزة. وقد منح كل من كتاب هذه الروايات جائزة قدرها عشرة آلاف دولار على أن ينال كاتب أو كاتبة الرواية الفائزة مبلغا قدره (50) الف دولار.

والروايات الست هي "مديح الكراهية" للسوري خالد خليفة و"مطر حزيران" للبناني جبور الدويهي و"واحة الغروب" للمصري بهاء طاهر و"تغريدة البجعة" للمصري مكاوي سعيد و"ارض اليمبوس" للاردني الياس فركوح و"انتعل الغبار وأمشي" للبنانية مي منسى.

وستمنح الجائزة في حفل تستضيفه "مؤسسة الامارات" في ابوظبي في العاشر من آذار (مارس) المقبل.

وأكدت حداد رئيسة الصفحة الثقافية في صحيفة "النهار" اللبنانية، أن "جوائز البوكر العربية من خلال صلتها بالبوكر البريطانية، تسعى الى منح الروايات العربية المستحقة فرصة الاطلالة على السوق الغربية من خلال ترجمتها الى أكثر من لغة".

وأضافت "انها برأيي حاجة ماسة، إذ ان أدبنا لا يعوزه شيء ليكون حاضرا بقوة في الحياة الأدبية العالمية ولم يحظ حتى الآن بالاهتمام الذي يفيه حقه"، معبرة عن أملها في ان "تؤدي الجائزة دورا فاعلا على هذا المستوى".

وأشارت حداد الى أن الرواية الفائزة بالجائزة ستترجم الى الانجليزية والفرنسية والاسبانية والالمانية والايطالية.

ومن شروط المشاركة في المسابقة أن تكون الرواية كتبت بالعربية وأن يكون كاتبها على قيد الحياة.

وقد اختيرت الروايات الست من أصل (131) رواية كتبها روائيون من (18) جنسية مختلفة، من قبل لجنة تحكيم كشفت اسماء اعضائها بالتزامن مع الاعلان عن الروايات الست، بعد أن كانت اسماؤهم سرية في المرحلة السابقة.

وقالت حداد إن "مؤسسة الامارات" تمول الجائزة بشكل كامل.

وبحسب نظامها الداخلي، تدير الجائزة هيئة من الامناء الذين يتم اختيارهم لثلاث سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة، بينما يتم تغيير اعضاء لجنة التحكيم في كل دورة.

ويرأس التحكيم لهذه العام الشاعر والصحافي العراقي صموئيل شمعون مؤسس مجلة "بانيبال" الفصلية التي تعنى بترجمة الأدب العربي الى الانجليزية ومؤسس موقع "كيكا" الثقافي.

وأعضاء اللجنة هم الكاتب والناقد المغربي محمد برادة والشاعر والناقد المغربي محمد بنيس والكاتب والناقد الفلسطيني فيصل دراج والكاتب والمستعرب البريطاني بول ستاركي والكاتبة والصحافية السورية غالية قباني.

أما الامناء فهم مارغريت اوبانك (ناشرة ورئيسة تحرير مجلة "بانيبال"- بريطانيا) وجوناثان تايلور (رئيس مجلس إدارة مؤسسة "بوكر"- بريطانيا)، وخالد الحروب (كاتب وأكاديمي عربي- بريطانيا) ورياض الريس (ناشر وكاتب- لبنان) وياسر سليمان (استاذ في جامعة كامبريدج- الأردن) وافلين سميث (من مؤسسة "بوكر"- بريطانيا).

وباقي الامناء هم وليم سيغهارت (ناشر وكاتب- بريطانيا) وماري تيريز عبدالمسيح (استاذة جامعية- مصر) وعمر سيف غباش (ناشط ثقافي- الإمارات) وبيتر كلارك (مستشرق ومستشار ثقافي- بريطانيا) وفاروق مردم بيك (كاتب وناشر- سورية) وابراهيم المعلم (ناشر ورئيس سابق لاتحاد الناشرين العرب) وساشا هافليتشيك (المديرة التنفيذية لمعهد وايدنفيلد- بريطانيا).

يذكر أن "بوكر" من أهم الجوائز الأدبية المخصصة للأعمال الروائية باللغة الانجليزية وأكثرها صدقية منذ تأسيسها في العام 1968. وهي تمنح لأفضل رواية كتبها مواطن من بريطانيا او من دول الكومنولث أو من جمهورية ايرلندا.

التعليق