نباتات الزينة: محاكاة الطبيعة الخضراء في المنزل

تم نشره في السبت 9 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً
  • نباتات الزينة: محاكاة الطبيعة الخضراء في المنزل

 

فريهان الحسن

عمان - لا يقتصر دور نباتات الزينة المنزلية في قدرتها على إضفاء لمسة جمالية لغرف المنزل فحسب، فهي تخلق جوا نقيا يساعد على تحسين الحالة المزاجية لأفراد العائلة، خصوصا في وقت الشتاء عندما يقل اللون الاخضر.

وتجد كثير من النساء أن تناسق الأثاث وجمالياته لا تكتمل ما لم تزين زوايا المنزل ببعض النباتات الخضراء التي تضفي جواً طبيعيا على المكان، وتعكس مدى جمال الديكورات الموجودة فيه.

ومع سعي ربات البيوت إلى ملء منازلهن بنباتات الزينة، يخشين دائما من عدم معرفة التعامل مع هذه النباتات من حيث ريها والأماكن التي يجب أن توضع بها، وكيفية العناية والمحافظة عليها، ما يؤدي إلى بطء النمو أو اصفرار الورق الأخضر للنبتة.

"يحاكي الإنسان الطبيعة في نباتات الزينة التي يضعها في منزله" تقول المهندسة الزراعية سمر العزيزي، إذ يرغب محبو الطبيعة بنقلها إلى داخل منزلهم ليشعروا بجمال الطبيعة ودفء المكان.

وتعطي نباتات الزينة، بحسب العزيزي، جمالا كبيرا لديكور المنزل وحيوية وألفة في المكان إذا أحسن استخدامها، كما تعمل على تحسين نفسية الشخص وتعطيه راحة نفسية.

وتؤكد العزيزي على ضرورة أن توضع كل نبتة في مكانها المناسب لكي تعيش ولا تذبل أوراقها، بحسب التقسيمات الداخلية للمنزل، من حيث الأماكن المضيئة، والتي تدخلها الشمس، والمعتمة، إذ أن كل نبتة لها احتياجاتها الخاصة بها.

النباتات الملونة والحمراء والمثقبة والمزهرة من النباتات التي تحتاج إلى أشعة الشمس صباحا وقبل المغيب، بحيث تكون في أحد أركان المنزل المواجهة للشمس، مع الاهتمام بنظافة الشبابيك باستمرار للسماح بدخول الأشعة والضوء الخارجي، كما تقول العزيزي.

النباتات التي تصلح للمناطق المعتمة والمظلمة مثل، ورق الصالونات، والنباتات ذات الأوراق العريضة والكبيرة الخضراء التي تسمى بالنبتة الحديدية وذلك لتحملها الظروف القاسية والمواقع المظلمة والمعتمة.

وهنالك أنواع من النباتات التي تحتاج للإضاءة التي تدخل من الشبابيك فقط أو الإضاءة من خلال النيون أو إنارة الفلورسنت على محيطها عندما يكون النهار قصيرا.

وترتبط نباتات الزينة مع ديكور المنزل ومساحته، إذ أن الغرف الواسعة والصالونات بحاجة إلى نباتات كبيرة وطويلة مثل "الكوشوك واليوكا والديسنباخيا" التي تكون مواجهة لأشعة الشمس.

الصالونات والغرف الصغيرة تحتاج إلى الأحجام الصغيرة من النباتات مثل نبتة "السجادة" ذات الأوراق الملونة والتي تحتاج إلى أشعة شمس مواجهة لها.

أما نبتة "الهواء الخشن والهواء الناعم" فتوضع في المواقع المظلمة على الزوايا حتى تنطلق وتكبر بسهولة.

وتبين العزيزي أهمية توزيع القواوير بطريقة جميلة ومناسبة، وأن تتناسب ألوانها مع الوان الأثاث المزلي وألوان الجدران.

أنسب فترة لشراء نباتات الزينة في بداية الربيع، بحسب العزيزي، وتنصح الأشخاص الذين يودون شراء نباتات الزينة أن يسألوا المهندس الزراعي عن احتياجات النبتة من رطوبة وحرارة وسماد والمناطق التي يجب أن توضع فيها.

وتنصح العزيزي ربات البيوت في المنازل في هذا الوقت من العام وضع الأسمدة الكيماوية الخاصة للنباتات الداخلية، كما يعد هذا الوقت من العام هو وقت نقل نباتات الزينة من الأحواض الصغيرة إلى الكبيرة أو العكس، وتقليمها من الزوائد.

وتبين العزيزي أهمية المحافظة على نظافة الحوض والنباتات التي فيه باستعمال قطعة قماش ناعمة مبللة بالماء والخل بنسب متساوية، إذ تعمل على ترطيب الأوراق ومحاربة الآفات والأمراض التي من الممكن أن تتعرض لها النبتة.

وتلفت العزيزي إلى عدم ري نباتات الزينة بشكل كبير ومتواصل، إذ تؤثر زيادة الري سلبا على النباتات، ويختلف ري النبتة المزروعة في الظل عن ري النبتة المزروعة في مكان مشمس بسبب اختلاف كمية التبخر بينهم.

ولفحص تربة النبتة إذا كانت بحاجة للري أو لا، يأخذ كمية من التراب الموجود في القوار ويعجن باليد، فإذا كانت مفككة تدل على أنها جافة وتحتاج للري، أما إذا كانت متماسكة فهي لا تحتاج حينها للري.

التعليق